قاموس الأمراض الطبية

التيفود : أعراضه وأسبابه وأنواع لقاحاته وطرق علاجه

تعرف على كل ما يخص مرض حمى التيفود

حمى التيفود هي عدوى بكتيرية خطيرة تنتشر بسهولة من خلال المياه والأغذية الملوثة. 

وتتنوع الأعراض فيما بينها، فإلى جانب ارتفاع درجة الحرارة، يمكن أن الشعور بالصداع، آلام في البطن، وفقدان الشهية.

صحيح أن مع العلاج يتعافى معظم الناس بشكل كامل. في حين أن التيفود غير المعالج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة قد تهدد الحياة.

ما هي أعراض التيفود ؟

قد يستغرق ظهور أعراض التيفود أسبوعًا أو أسبوعين بعد حدوث العدوى، وبعض هذه الأعراض هي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بالضعف والوهن.
  • آلام في المعدة.
  • صداع الراس.
  • ضعف الشهية وعدم الإقبال على الطعام.
  • الطفح الجلدي.
  • الشعور بالإعياء.
  • التوهم والارتباك.
  • الإمساك أو الإسهال.

وربما يعد من النادر حدوث مضاعفات خطيرة، إلا أنها قد قد تشمل أحيانًا نزيفًا معويًا أو ثقوبًا في الأمعاء. 

الأمور التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث عدوى مجرى الدم، الحالة الخطيرة التي تهدد حياة الإنسان (الإنتان). 

قد تشمل كذلك بعض الأعراض الشعور بالغثيان والقيء، بالإضافة لآلام البطن الشديدة.

اقرأ كذلك عن: تعرف على فيروسات الأنفلونزا وطرق علاجها

المضاعفات الأخرى الأكثر خطورة للـ التيفيود هي:

إذا كان لديك أي من هذه الأعراض، قم بزيارة طبيبك على الفور.

أخبر الطبيب ما إذا سافرت مؤخرًا خارج بلدك.

ما هي أسباب وعوامل الخطر التعرض لحمى التيفود ؟

سبب حمى التيفود بكتيريا تسمى Salmonella typhi (S. typhi). وهي ليست نفس البكتيريا التي تسبب مرض السالمونيلا الذي ينتقل عن طريق الغذاء.

الطريقة الرئيسية لانتقال عدوى التيفود هي عن طريق التلوث بالفضلات ثم انتقال العدوى للفم. وتنتشر الفضلات بشكل عام في المياه أو الطعام الملوث. كما يمكن أن تنتقل عن طريق الاتصال المباشر مع الشخص المصاب.

بالإضافة لذلك هناك عدد قليل من الأشخاص يحملون بكتيريا S. typhi حتى بعد تماثلهم الشفاء. يصبح هؤلاء حاملي المرض، ويمكن لهم بسهولة المساهمة في إحداث عدوى للآخرين.

تزيد نسبة الإصابة بالتيفود في بعض المناطق عن غيرها. تزيد نسب حدوثه في أفريقيا والهند وأمريكا الجنوبية وجنوب شرق آسيا.

وتصيب حمى التيفود أكثر من 26 مليون شخص سنويًا في جميع أنحاء العالم. منها حوالي 300 حالة سنويًا في الولايات المتحدة وحدها.

اقرأ أيضًا عن: خشونة الركبة وآلام المفاصل

هل يمكن منع حدوث التيفود ؟

عند السفر إلى البلدان التي لديها نسب إصابة عالية من التيفود، من المفيد اتباع نصائح الوقاية التالية:

كن حذرًا جدًا بشأن ما تشربه.

  • لا تشرب من الصنبور أو الماء العام.
  • تجنب مكعبات الثلج، المصاصات، والمشروبات إلا إذا كنت متأكدًا من أنها مصنوعة من المياه المعبأة في زجاجات.
  • قم بشراء المشروبات المعبأة في زجاجات كلما كان ذلك ممكنًا (المياه الغازية أكثر أمانًا من غير الغازية، وتأكد من أن الزجاجات مغلقة بإحكام).
  • يجب غلي الماء غير المعبأ لمدة دقيقة واحدة قبل الشرب.
  • يفضل شرب الحليب المبستر والشاي الساخن والقهوة الساخنة عن المثلجة.

كن حذرًا بشأن ما تأكله

  • لا تأكل المنتجات الخام والطبيعية ما لم تتمكن من تقشيرها بنفسك بعد غسل يديك.
  • لا تأكل الطعام من الباعة المتجولين.
  • لا تأكل اللحم أو السمك النيء أو غير المطهو جيدًا، يجب طهي الأطعمة جيدًا والحرص على بقائها ساخنة عند تقديمها.
  • تناول منتجات اللبن المبستر والبيض المطبوخ فقط.
  • تجنب السلطات والتوابل المصنوعة من المكونات الطازجة.

حافظ على نظافتك الشخصية

  • اغسل يديك كثيرًا، خصوصًا بعد استخدام الحمام وقبل لمس الطعام. 
  • استخدم الكثير من الصابون والماء إذا كان متاحًا. وإذا لم يكن متاحًا، استخدم معقم اليدين الذي يحتوي على 60٪ على الأقل من الكحول).
  • لا تلمس وجهك إلا بعد غسيل يديك.
  • تجنب الاتصال المباشر بالأشخاص المرضى.
  • إذا كنت مريضًا، تجنب الآخرين، واغسل يديك بصفة دائمة، ولا تقم بإعداد أو تقديم أي طعام.

طالع: التهاب الحنجرة أعراضه وأسبابه وعوامل الخطر

ماذا عن لقاح التيفود ؟

لقاح التيفوئيد ليس ضروريًا لمعظم الأشخاص الأصحاء، لكن طبيبك قد يوصيك به إذا كنت:

  • حامل للبكتيريا.
  • على اتصال وثيق مع حامل للبكتيريا.
  • مسافرًا إلى بلد ينتشر فيه المرض.
  • عامل المختبر الذي قد يكون على اتصال مع S. typhi

لقاح التيفود هو فعال بنسبة 50 إلى 80 في المائة، ويكون في شكلين:

لقاح التيفود المعطل

هذا اللقاح يكون في صورة جرعة واحدة. ولا يعطى للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين ويستغرق حوالي أسبوعين قبل أن يكون فعالًا. 

ويمكن تناول جرعة منشطة من هذا الشكل من اللقاح كل عامين.

لقاح التيفود الحي

لا يعطى هذا اللقاح للأطفال قبل سن السادسة. وهو لقاح فموي يعطى في صورة أربع جرعات، بفارق يومين عن بعضهم. 

ويستغرق الأمر على الأقل أسبوعًا بعد الجرعة الأخيرة لكي يكون فعالًا. كما يمكنك الحصول على جرعة منشطة منه كل خمس سنوات.

كيف يتم علاج التيفود ؟

يمكن أن يؤكد فحص الدم وجود بكتيريا S. typhi التي تسبب العدوى. ويتم علاج التيفود بالمضادات الحيوية مثل أزيثروميسين وسيفترياكسون وفلوروكينولونات.

من المهم حتمًا تناول جميع المضادات الحيوية الموصوفة حسب التوجيهات، حتى بعد أن تشعر بتحسن. 

يمكن أيضًا فحص عينة البراز للبحث عن بكتيريا S. typhi، والتأكد من وجودها أو عدمه.

اقرأ أيضًا: آلام الأسنان : جرب 10 علاجات منزلية وطبيعية لتسكين وعلاج الألم

ما هي التوقعات لمريض التيفود ؟

بدون علاج، يمكن أن يؤدي التيفود إلى مضاعفات خطيرة قد تهدد الحياة. هناك حوالي 200 ألف حالة وفاة مرتبطة بالتيفود سنويًا في جميع أنحاء العالم. 

لكن مع مع العلاج، يبدأ معظم الأشخاص في التحسن في غضون ثلاثة إلى خمسة أيام على الأكثر. يتعافى كل شخص تقريبًا من العلاج الفوري.

المصدر
Mayo cliniccdc
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق