إعلان رئيسي دكتورك
قاموس الأمراض الطبيةمقالات دكتوركمقالات ونصائح طبية

أعراض ارتفاع الكوليسترول ومضاعفاته

ما هي اعراض ارتفاع الكوليسترول ؟

يحب الكثير من الأشخاص الوجبات السريعة والأطعمة المقلية المليئة بالدهون، الأمر الذي أدي إلى معاناة الكثير من ارتفاع الكوليسترول في الدم، وقد يسبب ارتفاع الكوليسترول مشاكل صحية متعددة، لذا،لابد من التعرف على اعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم، وفي هذا المقال سنتناول اعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم.

ما هو الكوليسترول؟

قبل التعرف على اعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم، لابد من معرفة ما هو الكوليسترول.

يفرز الكوليسترول عن طريق الكبد، وهو مادة شمعية تشبه الدهون، ولكنه هام وضروري لتكوين غشاء الخلايا وفيتامين د وبعض الهرمونات. 

ولكن، لا يستطيع الكوليسترول التحرك عبر الجسم لأنه لا يذوب في الماء، لذلك، يحتاج الكوليسترول إلى ناقلات لحمله.

تساعد الجسيمات المعروفة بالبروتينات الدهنية على نقل الكوليسترول عبر مجرى الدم. 

اقرأ أيضاً: الكوليسترول

يوجد نوعان رئيسيان من البروتينات الدهنية، وهما:

  • البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDL): التي تعرف باسم “الكوليسترول الضار”، يمكن أن تراكم هذه البروتينات في الشرايين وتؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل النوبات القلبية أو السكتة الدماغية.
  • البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL): التي يطلق عليها أحيانًا “الكوليسترول الجيد”، تساعد هذه البروتينات على إعادة الكوليسترول الضار إلى الكبد للتخلص منه.

كيف يرتفع الكوليسترول في الدم؟

عادة، ما يؤدي تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الدهون إلى زيادة مستوى الكوليسترول الضار في الدم، ويُعرف هذا باسم ارتفاع الكوليسترول، ويسمى أيضًا فرط كوليسترول الدم أو فرط شحميات الدم.

قد تتراكم الدهون في الشرايين نتيجة انخفاض مستوى الكوليسترول الجيد أو ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار.

وقد يعيق تراكم الدهون في الشرايين تدفق الدم الكافي عبر الشرايين مما قد يؤدي إلى حدوث مشكلات في جميع أنحاء الجسم، خاصةً في القلب والدماغ، أو قد يكون مميتًا.

لذلك، لابد من التعرف على اعراض ارتفاع الكوليسترول.

ما هي اعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم؟

لا يسبب ارتفاع الكوليسترول عادة أي أعراض، ولكن، قد يؤدي ارتفاع الكوليسترول إلى حدوث حالات خطيرة.

على سبيل المثال، يمكن أن يصاب الشخص بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية نتيجة ارتفاع الكوليسترول في الدم.

لا تحدث هذه الحالات الخطيرة بمجرد ارتفاع الكوليسترول في الدم، ولكنها تحدث بعد أن يؤدي ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم إلى تكوين الترسبات في الشرايين. 

لأن هذه الترسبات على الشرايين يمكن أن تقلل عبور الدم من خلالها ويمكن أن تسبب تغير في تركيبة بطانة الشرايين، مما قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن بما أن اعراض ارتفاع الكوليسترول ليست واضحة ولا يمكن معرفتها، هو كيف يمكن معرفة ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم قبل حدوث أي مضاعفات.

كيف يمكن معرفة نسبة ارتفاع الكوليسترول في الدم؟

يمكن معرفة ما إذا كان مستوى الكوليسترول مرتفعًا أم لا من خلال تحليل الدم.

تعد نسبة الكوليسترول طبيعية في الدم، إذا كانت نتيجة التحليل كالآتي وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC):

  • نسبة الكوليسترول الضار (LDL): أقل من 100 ملجم / ديسيلتر.
  • نسبة الكوليسترول الجيد (): 60 ملجم / ديسيلتر أو أعلى.
  • نسبة الدهون الثلاثية: أقل من 150 مجم / ديسيلتر.
تشير نتيجة الكوليسترول الكلي بين 200 و 239 مجم / ديسيلتر إلى مقدمات ارتفاع الكوليسترول، ولكن إذا كانت نسبة الكوليسترول الكلي أعلى من 240 ملجم / ديسيلتر، فهذا يدل على ارتفاع الكوليسترول في الدم.

نظراً لأن اعراض ارتفاع الكوليسترول غير واضحة ولا يمكن التنبؤ بها، لذا، يجب فحص ارتفاع الكوليسترول بشكل دوري في الحالات التالية:

  • الرجال فوق 40 سنة.
  • النساء فوق سن الخمسين أو بعد انقطاع الطمث.

يوصى أيضًا بفحص ارتفاع الكوليسترول للأشخاص الذين لديهم:

  • داء السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تاريخ طويل من التدخين.
  • الدهون المفرطة في المعدة.
  • تاريخ عائلي لأمراض القلب أو السكتة الدماغية.
  • العلامات الجسدية لارتفاع الكوليسترول (مثل الترسبات الدهنية تحت الجلد).

أعراض مضاعفات ارتفاع الكوليسترول؟

لا يمكنك الحذر من اعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم، ولكن، يمكنك الحذر من مضاعفات ارتفاع الكوليسترول.

لذا، عليك معرفة أكثر مضاعفات ارتفاع الكوليسترول شيوعاً، وأهم أعراضها للحذر منها، كالآتي:

مرض الشريان التاجي 

قد تختلف أعراض أمراض القلب لدى الرجال والنساء، ولكن، تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

السكتة الدماغية

قد يؤدي ارتفاع الكوليسترول إلى الإصابة بالسكتة الدماغية، نتيجة تراكم الدهون في الشرايين، مما قد يؤدي إلى انخفاض أو انقطاع إمدادات الدم إلى جزء مهم من المخ. 

تعد السكتة الدماغية من الحالات المرضية التي تحتاج إلى التدخل الطبي الفوري، لذا، من المهم التصرف بسرعة وطلب الطوارئ في حالة ظهور أعراض السكتة الدماغية، وتشمل هذه الأعراض:

  • فقدان مفاجيء للتوازن.
  • دوار مفاجئ.
  • عدم تناسق الوجه (تدلي الجفن والفم على جانب واحد فقط).
  • عدم القدرة على الحركة، وخاصة التأثير على جانب واحد فقط من الجسم.
  • الالتباس.
  • تنميل في الوجه أو الذراع أو الساق، خاصة في جانب واحد من الجسم.
  • عدم وضوح الرؤية أو الرؤية المزدوجة.
  • صداع حاد مفاجئ.

النوبة القلبية

قد يؤدي ارتفاع الكوليسترول إلى تصلب الشرايين نتيجة تراكم الدهون مع مرور الوقت، دون ظهور أي أعراض لتصلب الشرايين.

وقد يمنع ذلك مع الوقت مرور الدم إلى القلب، وعندما يتلف القلب، أو يبدأ جزء من القلب في الموت بسبب نقص الأكسجين، يُطلق عليه اسم النوبة القلبية.

يعد المصطلح الطبي للنوبة القلبية هو احتشاء عضلة القلب.

تشمل علامات النوبة القلبية ما يلي:

  • ضيق أو ضغط في الصدر
  • ألم في الصدر أو الذراعين
  • صعوبة في التنفس
  • القلق 
  • دوخة
  • الغثيان أو عسر الهضم أو حموضة 
  • التعب المفرط
في حالة ظهور هذه الأعراض، يجب طلب العناية الطبية الفورية، لأن في حالة التأخر في بدء العلاج في الساعات الأولى بعد النوبة القلبية، يمكن أن يصاب القلب بضرر غير قابل للإصلاح أو حتى مميتًا.

أمراض الشرايين الطرفية

يمكن أن يحدث مرض الشريان المحيطي (PAD) عندما تتراكم الدهون في جدران الشرايين نتيجة ارتفاع الكوليسترول. 

وقد يؤدي ذلك إلى منع تدفق الدم في الشرايين التي تمد الدم إلى كل من الكلى والذراعين والمعدة والساقين والقدمين.

قد تشمل أعراض اعتلال الشرايين المحيطية المبكرة:

  • تشنجات.
  • ألم.
  • تعب.
  • ألم في الساقين أثناء النشاط أو التمرين، يُسمى العرج المتقطع.
  • الشعور بعدم الراحة في الساقين والقدمين.

مع تقدم اعتلال الشرايين المحيطية، تحدث الأعراض بشكل متكرر وتحدث حتى أثناء الراحة.

تشمل الأعراض المتطورة التي قد تحدث بسبب انخفاض تدفق الدم ما يلي:

  • ترقق أو شحوب جلد الساقين والقدمين.
  • موت الأنسجة بسبب نقص إمدادات الدم، ويسمى الغرغرينا.
  • تقرحات في الساقين والقدمين لا تلتئم أو تلتئم ببطء شديد.
  • ألم في الساق لا يزول عند الراحة.
  • حرق في أصابع القدمين.
  • تشنجات الساق.
  • أظافر سميكة.
  • تحول أصابع القدم إلى اللون الأزرق.
  • انخفاض نمو الشعر على الساقين.
  • انخفاض في درجة حرارة أسفل الساقين أو القدمين، مقارنةً بالساق الأخرى.

يزيد مرض اعتلال الشرايين المحيطية من خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية أو بتر الأطراف.

وفي النهاية، أنصحك عزيزي القارئ بإجراء تحليل الكوليسترول كل سنتين للتأكد من نسبة الكوليسترول في الدم نظراً لعدم وضوح اعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم، وإذا كنت تعاني من أي عوامل يمكن تزيد خطر ارتفاع الكوليسترول، عليك إجراء التحليل كل فترة.

اقرأ أيضاً: الدهون الثلاثية

المصدر
Healthline
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!