إعلان رئيسي دكتورك
الصحة النفسية

الرهاب والمخاوف غير المنطقية

يتعرض كل منا لبعض المخاوف من وقت لآخر. فالقلق والخوف هي مشاعر إنسانية نمر بها جميعًا في مرحلة ما من حياتنا. ومع ذلك، إذا كان لديك رهاب محدد، فمن المحتمل أن تشعر بقدر كبير من الخوف أو الذعر عند مواجهة موقف أو كائن معين. الرهاب المحدد هو نوع من اضطرابات القلق الذي يعرّف بأنه خوف شديد أو غير عقلاني أو كره لشيء ما. قد تتداخل هذه المخاوف غير المنطقية مع العلاقات الشخصية والعمل والمدرسة وتمنعك من الاستمتاع بالحياة.

على عكس اضطراب القلق العام (GAD)، فإن الرهاب المحدد يأتي في أشكال مختلفة فهو لا يعد قلقًا أو خوفًا عامًا تجاه الحياة. يتم التعرض لهذا الخوف عندما يواجه الفرد موقفًا أو كائنًا محددًا، أو حتى يتوقع مواجهته. على الرغم من أن الموقف أو الكائن لا يشكل خطراً فعليًا يُذكر، إلا أنه غالبًا ما يعجز الشخص عن التحكم في خوفه تجاهه ويتجنب التعرض لذلك النشاط بأي ثمن. وعلى الرغم من أن الأشخاص المصابين بمرض الرهاب المحدد يدركون لا عقلانية مخاوفهم.

إلا أن التفكير في هذه المخاوف وحده غالباً ما يكون كافياً للتسبب في قلق هائل وموهن.

هل تعاني من رهاب محدد؟

في حين أن المخاوف العادية تسبب قلقًا بسيطًا ويمكن التغلب عليها بسهولة أكبر.

فإن الرهاب المحدد يضعف الفرد المصاب جسديًا و / أو نفسيًا إلى حد كبير لدرجة أنه يعيق حياته اليومية.

وفقًا لـ DSM-5، تبلغ معدلات انتشار الرهاب المحدد حوالي 5٪ لدى الأطفال، و 16٪ في الفئة العمرية من 13 إلى 17 عامًا، وحوالي 3٪ – 5٪ في الأفراد الأكبر سنًا.

وتتأثر الإناث به أكثر من الذكور.

أنواع الرهاب المحدد:

تصنف الرهاب محددة إلى 5 أنواع:

أنواع الرهاب
أنواع الرهاب
  1. رهاب الحيوانات (مثل الكلاب والثعابين والعناكب).
  2. رهاب الظواهر الطبيعية (على سبيل المثال، رهاب المرتفعات والعواصف والمياه).
  3. رهاب الحقن أو الإصابات بالدم (على سبيل المثال، الخوف من رؤية الدم، أو إجراءات فحص دم أو التطعيمات، أو مشاهدة البرامج التلفزيونية التي تعرض الإجراءات الطبية).
  4. الرهاب الذي يتعلق بوضع الجسم (مثل ركوب الطائرات والمصاعد والقيادة والأماكن المغلقة).
  5. بعض أنواع الرهاب الأخرى (على سبيل المثال، رهاب تجنبي للمواقف التي قد تؤدي إلى الاختناق أو القيء أو الإصابة بأمراض ؛ في الأطفال، تجنب الأصوات العالية مثل البالونات أو الشخصيات المكلفة مثل المهرجين).

الأسباب:

في معظم الحالات، تتطور أنواع الرهاب المحددة في مرحلة الطفولة المبكرة التي تتراوح أعمارهم بين 7 و 11 عامًا،

على الرغم من أنه من الممكن أن يتطور في أي عمر.

يمكن أن يكون سبب الرهاب المحدد مجموعة متنوعة من العوامل المختلفة: تجربة حدث صادم (مثل التعرض للهجوم من قِبل كلب) ؛ مراقبة الآخرين الذين يتعرضون لحدث صادم (مثل مشاهدة حادث سيارة)؛ نوبة فزع غير متوقعة (مثل أثناء الطيران) ؛ أو نقل المعلومات (على سبيل المثال تغطية إعلامية واسعة للهجوم الإرهابي).

في كثير من الأحيان، لا يمكن للمتأثرين برهاب معين تحديد سبب تطور رهابهم.

وعلى الرغم من أن سبب الرهاب المحدد قد يكون غير معروف فمن المهم التعرف على الأعراض وتذكر أن الرهاب هو اضطراب يمكن علاجه إذا طلبت المساعدة من أخصائي الصحة العقلية.

عوامل الخطر:

عوامل الخطر لتطوير رهاب معين هي العوامل المزاجية والبيئية والجينية. على سبيل المثال، الاضطرابات المتعلقة بالمزاج (الميل إلى الشعور بالمشاعر السلبية مثل الاشمئزاز أو الغضب أو الخوف أو الشعور بالذنب) هي عوامل خطر مزمنة لمجموعة متنوعة من اضطرابات القلق، بما في ذلك الرهاب المحدد.

تعد الحماية المفرطة للوالدين، والإيذاء البدني والجنسي، والمواجهات الصادمة أمثلة على عوامل الخطر البيئية التي تزيد من احتمال إصابة فرد ما برهاب محدد.

قد يكون هناك أيضًا قابلية وراثية لفئة معينة من الرهاب المعين؛ على سبيل المثال، إذا كان لدى الفرد قريب من الدرجة الأولى ولديه رهاب محدد من الطيران، فمن المرجح أن يكون لدى الفرد نفس نوع الرهاب أكثر من احتمالية إصابته بأي فئة أخرى من الرهاب.

أعراض الرهاب المحدد:

الأعراض الجسدية:

  • تسارع ضربات القلب.
  • صعوبة في التنفس.
  • الارتجاف.
  • التعرق.
  • الغثيان
  • جفاف الفم.
  • ألم أو ضيق في الصدر.

الأعراض العاطفية:

  • الشعور بالقلق الشديد أو الخوف، مع العلم أن خوفك غير منطقي، لكنك تشعر بالعجز في إمكانية التغلب عليه.
  • الخوف من فقدان السيطرة.
  • الشعور بالحاجة الماسة للهروب.
الأعراض العاطفية

معايير التشخيص:

تحدد الطبعة الخامسة من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) 7 معايير لتشخيص لمرض الرهاب المحدد:

  • خوف أو قلق ملحوظ بشأن شيء أو موقف محدد (في الأطفال، يمكن التعبير عن الخوف أو القلق عن طريق البكاء أو نوبات الغضب أو التشنج).
  • يثير الشيء أو الموقف دائما تقريبا نفس الخوف أو القلق الفوري.
  • يتم تجنب الكائن الرهيب.
  • الخوف أو القلق الذي لا يتناسب مع الخطر الفعلي الذي يمثله الكائن أو الموقف المحدد في السياق الاجتماعي والثقافي.
  • الخوف والقلق والتجنب المستمر، ويستمر عادة لمدة 6 أشهر أو أكثر.
  • يتسبب الخوف أو القلق أو التجنب في حدوث اضطراب أو ضعف كبير سريريًا في المجالات الاجتماعية أو المهنية أو غيرها من مجالات العمل المهمة.

خيارات العلاج:

مثل كل اضطرابات القلق، يمكن علاج حالات الرهاب المحددة بمساعدة أخصائي الصحة العقلية.

يمكن أن تتضمن خيارات علاج الرهاب المعين تقنيات علاجبة أو دواء أو مزيج من الاثنين معا.

العلاج السلوكي المعرفي (CBT):

تعرف الرابطة النفسية الأمريكية العلاج المعرفي السلوكي (CBT) بأنه “نظام علاجي يركز على التفكير وتأثيره على كل من السلوك والمشاعر”.

يركز العلاج على تغيير هذه الأفكار السلبية والمعتقدات المختلة وظيفياً من أجل تغيير رد الفعل على التحفيز الرهابي.

هذه هي الخطوة الأولى، لكن علاج رهاب معين يتضمن أيضًا التعرض التدريجي للشئ أو الكائن الرهيب.

الأدوية:

في بعض الحالات، قد يقرر أخصائي الرعاية الصحية أنه يجب استخدام الأدوية مع CBT. تستخدم عدة أنواع من الأدوية لعلاج الرهاب.

يمكن وصف فئة من مضادات الاكتئاب تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، مثل Zoloft و Prozac و Celexa وغيرها.

يمكن للأدوية المضادة للقلق أيضًا أن تكون فعالة في تهدئة ردود الفعل الجسدية والعاطفية لمرض الرهاب المحدد.

إذا كنت تعتقد أنك أو شخص ما تهتم به قد يكون يعاني من رهاب محدد أو أي حالة صحية طبية أخرى فإننا نوصي بشدة أن تطلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية من أجل الحصول على التشخيص والدعم المناسبين.

المصدر
psycom
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق