إعلان رئيسي دكتورك
صحة الأم والطفل

سكري الحمل وتأثيره علي الجنين

تعرفي أكثر على أسباب سكري الحمل

سكري الحمل (Gestational diabetes) هو أحد أنواع مرض السكر التي تظهر أثناء فترة الحمل.

ومثل أنواع مرض السكري الأخرى يؤثر سكري الحمل على كيفية استخدام خلايا الجسم للسكر (الجلوكوز).

ويؤثر ارتفاع نسبة السكر في الدم أثناء الحمل على صحة الأم والجنين.

يمكن للمرأة الحامل أن تساعد في السيطرة على سكري الحمل عن طريق تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة.

وإذا لزم الأمر تناول الدواء.

السيطرة على نسبة السكر في الدم يمكن أن تمنع صعوبات الولادة وتبقي على صحتك وصحة طفلك.

في سكري الحمل يعود سكر الدم عادة إلى طبيعته بعد الولادة بفترة قصيرة.

ولكن إذا كنت مصابة بسكري الحمل فأنت في خطر من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

لذلك عليك المتابعة مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك لمراقبة وإدارة نسبة السكر في الدم.

أعراض سكري الحمل 

بالنسبة لمعظم النساء لا يسبب سكري الحمل علامات أو أعراض ملحوظة.

ومع ذلك عليك أن تنتظمي في المتابعة حتى يتمكن طبيبك من تقييم خطر الإصابة بسكري الحمل كجزء من الخطة العامة لعافية الإنجاب.

بمجرد أن تصبحي حاملاً سوف يقوم طبيبك بفحص مرض السكري أثناء الحمل كجزء من الرعاية السابقة للولادة.

إذا كنت تعاني من سكري الحمل فقد تحتاجين إلى فحوصات أكثر تكرارًا.

من المرجح أن تحدث هذه الأعراض خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

قد يحيلك طبيبك إلى متخصصين صحيين في مرض السكري مثل أخصائي الغدد الصماء أو أخصائي التغذية المسجل أو أخصائي التوعية بمرض السكري.

يمكن هؤلاء المتخصصين مساعدتك على تعلم كيفية التحكم في مستوى السكر في الدم أثناء الحمل.

للتأكد من أن مستوى السكر في الدم قد عاد إلى طبيعته بعد ولادة طفلك سيقوم فريق الرعاية الصحية بفحص نسبة السكر في الدم بعد الولادة ومرة ​​أخرى في غضون ستة أسابيع بمجرد إصابتك بسكري الحمل.

من الجيد اختبار مستوى السكر في الدم لديك بانتظام.

أسباب سكري الحمل 

لا يعرف الباحثون سبب إصابة بعض النساء بسكري الحمل.

ولفهم كيفية حدوث سكري الحمل يمكننا أن نتعرف على كيفية تأثير  الحمل على معالجة الجسم للجلوكوز.

جسمك يهضم الطعام الذي تتناوله لإنتاج السكر (الجلوكوز) الذي يدخل مجرى الدم. استجابة لذلك،

ينتج البنكرياس (غدة كبيرة خلف معدتك) الأنسولين.

والأنسولين هو هرمون يساعد على انتقال الجلوكوز من مجرى الدم إلى خلايا الجسم حيث يتم استخدامه كطاقة.

أثناء الحمل تنتج المشيمة التي تربط طفلك بإمدادات دمك مستويات عالية من الهرمونات الأخرى المختلفة.

كل هذه الهرمونات تقريبا يضعفون عمل الأنسولين في خلاياك مما يرفع نسبة السكر في الدم.

ومع ذلك، يعد الارتفاع المتواضع في نسبة السكر في الدم بعد الوجبات أمرًا طبيعيًا أثناء الحمل.

مع نمو طفلك، تنتج المشيمة المزيد والمزيد من الهرمونات المضادة للأنسولين.

في سكري الحمل، تثير هرمونات المشيمة ارتفاعًا في نسبة السكر في الدم إلى مستوى يمكن أن يؤثر على نمو طفلك وصحته.

عادةً ما يتطور سكري الحمل خلال النصف الأخير من الحمل وأحيانًا في وقت مبكر من الأسبوع العشرين،

ولكن بشكل عام لا يحدث إلا في وقت لاحق.

عوامل الخطر للإصابة بسكري الحمل

يمكن لأي امرأة أن تصاب بسكري الحمل، ولكن بعض النساء أكثر عرضة للخطر.

تشمل عوامل الخطر لمرض سكري الحمل ما يلي:

  • العمر: النساء الأكبر سنا من سن 25 هم أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل.
  • تاريخ الأسرة أو الصحة الشخصية: يزداد خطر إصابتك بسكري الحمل إذا كنت مصابة بمرض السكري – ارتفاع السكر قليلاً في الدم والذي قد يكون مقدمة لداء السكري من النوع 2 – أو إذا كان أحد أفراد الأسرة المقربين، مثل أحد الوالدين أو الأخوة، مصابًا بمرض السكري من النوع 2. أنت أيضًا أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل إذا كنت قد أصبت به خلال فترة الحمل السابقة، أو إذا كنت قد أنجبت طفلاً وزنه أكثر من 9 أرطال (4.1 كيلوغرام) أو إذا كان لديك سابقة لولادة جنين ميت.
  • السمنة: أنت أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل إذا كنت تعاني من زيادة الوزن بشكل كبير مع مؤشر كتلة الجسم (BMI) من 30 أو أعلى.
  • العرق: لأسباب غير واضحة، فإن النساء السود أو اللاتينيات أو الهنود الأمريكيات أو الآسيويات هن أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل.

مضاعفات سكري الحمل

معظم النساء المصابات بسكري الحمل يلدن أطفالاً أصحاء.

ومع ذلك، يمكن أن يؤدي سكري الحمل الذي لا يتم إدارته بعناية إلى مستويات السكر غير المنضبطة في الدم ويسبب مشاكل لك ولطفلك.

المضاعفات التي قد تؤثر على طفلك

إذا كنت تعاني من سكري الحمل فقد يكون طفلك أكثر عرضة لخطر:

سكري-الحمل
الوزن الزائد عند الولادة

١- الوزن الزائد عند الولادة

يعبر الجلوكوز الزائد في مجرى الدم للمشيمة، مما يؤدي إلى إصابة البنكرياس بطفلك
إنتاج الأنسولين الإضافي.

قد يتسبب ذلك في نمو حجم كبير جدًا لدى طفلك – كهؤلاء الأطفال التي يزيد وزنها عن 9 أرطال أو أكثر –

من المرجح أن تصبح معلقة في قناة الولادة، أو تتعرض لإصابات الولادة أو تتطلب ولادة قيصرية.

٢- الولادة في وقت مبكر ومتلازمة الضائقة التنفسية

قد تزيد نسبة السكر في الدم لدى الأم من خطر الولادة المبكرة وتلد طفلها قبل الموعد المحدد للطفل، أو قد يوصي الطبيب بالولادة المبكرة لأن الطفل كبير.

قد يتعرض الأطفال المولودين باكراً لمتلازمة الضائقة التنفسية – وهي حالة تجعل التنفس صعبًا.

قد يحتاج الأطفال المصابون بهذه المتلازمة إلى مساعدة في التنفس حتى تنضج رئتهم وتصبح أقوى.

قد يتعرض أطفال الأمهات المصابات بسكري الحمل لمتلازمة الضائقة التنفسية حتى لو لم يولدوا مبكرًا.

٣- انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم)

في بعض الأحيان يصاب أطفال الأمهات المصابات بسكري الحمل بخفض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم) بعد الولادة بوقت قصير لأن إنتاجهم من الأنسولين مرتفع.

يمكن للنوبات الشديدة من نقص السكر في الدم أن تثير نوبات في الطفل بالتبعية.

يمكن علاج ذلك عن طريق التغذية السريعة وأحيانًا يمكن أن يحتاج الطفل لمحلول الجلوكوز في الوريد ليعيد مستوى السكر في دم الطفل إلى طبيعته.

٤- مرض السكري من النوع الثاني في وقت لاحق في الحياة

أطفال الأمهات المصابات بسكري الحمل أكثر عرضة للإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني في وقت لاحق من الحياة.

٥- يمكن أن يؤدي سكري الحمل غير المعالج إلى وفاة الطفل قبل الولادة أو بعدها بفترة قصيرة.

المضاعفات التي قد تؤثر على الأم

قد يزيد سكري الحمل من خطر الإصابة بالأم بـ :

١- ارتفاع ضغط الدم وتسمم الحمل:

يزيد سكري الحمل من خطر ارتفاع ضغط الدم، وكذلك تسمم الحمل – وهو أحد المضاعفات الخطيرة للحمل التي تسبب ارتفاع ضغط الدم والأعراض الأخرى التي يمكن أن تهدد حياة كل من الأم والطفل.

٢- مرض السكري في المستقبل:

إذا كنت تعاني من سكري الحمل، فمن المحتمل أن تصابين به مرة أخرى خلال فترة الحمل المقبلة. أنت أيضًا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مع تقدم العمر.

ومع ذلك، فإن محاولة اختيار نمط حياة صحي مثل تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري في المستقبل.

من بين هؤلاء النساء اللائي لديهن تاريخ من الإصابة بسكري الحمل اللائي يصلن إلى وزن الجسم المثالي بعد الولادة، فإن أقل من 1 من كل 4 تصاب بالنوع الثاني من داء السكري.

كيفية الوقاية من مرض سكري الحمل

لا توجد ضمانات عندما يتعلق الأمر بالوقاية من سكري الحمل ولكن كلما كانت العادات الصحية التي يمكنك تبنيها قبل الحمل أفضل كلما كنت بعيدة عن الإصابة بمرض سكري الحمل.

إذا كنت مصابة بسكري الحمل، فإن هذه العادات الصحية قد تقلل أيضًا من خطر الإصابة به في الحمل المستقبلي أو تطوير داء السكري من النوع الثاني.

١- أكل الأطعمة الصحية:

سكري-الحمل
الطعام الصحي ضروري لضبط سكري الحمل

اختاري الأطعمة الغنية بالألياف وقليلة الدهون والسعرات الحرارية، يمكنك أيضًا التركيز على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

احرصي على التنوع لمساعدتك على تحقيق أهدافك دون المساس بالطعم أو التغذية. 

٢- ابقي نشطة:

التمرين قبل وأثناء الحمل يمكن أن يساعد في حمايتك من الإصابة بسكري الحمل. حافظي على روتين يومي لمدة 30 دقيقة من الأنشطة البسيطة.

٣- فقدان الوزن الزائد قبل الحمل:

لا يوصي الأطباء بفقدان الوزن أثناء الحمل. ولكن إذا كنت تخططين للحمل، فقد يساعدك فقدان الوزن الزائد مسبقًا في الحمل بشكل صحي.

في النهاية

فلا شك أن كل مشكلة تحدث خلال فترة الحمل تؤثر على طفلك بنفس القدر الذي تؤثر به عليك.

ومع ذلك هناك العديد من الأمراض والمضاعفات التي يمكن تجنبها والسيطرة عليها عن طريق تغييرات بسيطة في نمط الحياة، ولكنها تحدث تغييرات طويلة الأمد.

ومع تلك التغييرات والمتابعة المستمرة مع طبيبك يمكنك الحصول على حمل وولادة طبيعيتين بدون أي مضاعفات تذكر.

المصدر
uptodatediabetes
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق