إعلان رئيسي دكتورك
الصحة والجمال

الخيارات المتعددة لـ علاج السمنة المفرطة

تعرف السمنة المفرطة على أنها مرض تتراكم فيه كميات كبيرة من الدهون في الجسم ويرتبط حدوثها بزيادة خطر الإصابة بأمراض ومضاعفات تصل إلى حد العجز والوفاة لذلك ازداد بحث الناس عن أكثر الطرق فعالية في علاج السمنة المفرطة.

حيث تشير أحدث البيانات إلى أن 35.5 ٪ من الرجال البالغين و 35.8 ٪ من النساء البالغات يعانون من السمنة بدرجاتها. علاوة على ذلك، فقد تم تصنيف 63.7 ٪ أي ما يقرب من ثلثي النساء البالغات و 73.9 ٪ أي ما يقرب من ثلاثة أرباع الرجال البالغين على أنهم يعانون من زيادة الوزن أو السمنة المفرطة، مما يعني أن الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة أصبحوا أقلية جدًا.

هذه الإحصائيات المقلقة تخبرنا العديد من الأمور

فنتيجة لارتفاع معدل انتشار مرض السمنة الحالي يعني هذا أننا سنرى المزيد والمزيد من الأمراض والمضاعفات المترتبة على السمنة المفرطة مثل مرضى السكري من النوع 2 في السنوات القادمة تعني كذلك أن غالبية الأشخاص المرضى يحتاجون بالفعل إلى مساعدتنا في إدارة الوزن الزائد، لتحسين صحتهم ومساعدتهم في الوقاية من الأمراض الأخرى المرتبطة بالسمنة. تشير بعض التقارير المؤسفة في الوقت الحالي: أن حوالي ثلث المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة فقط هم من يتلقون تشخيص السمنة ويسألون عن السبل المتاحة للعلاج. وهذا عدد قليل جدًا النظر إلى حجم المضاعفات التي تحدثنا عنها.

سنناقش في هذا المقال استراتيجيات العلاج القائمة على الأدلة الحالية للسمنة.

استراتيجيات العلاج التي تشمل النظام الغذائي والنشاط البدني فضلًا عن العلاج الدوائي وحتى التدخل الجراحي في بعض الأحيان. 

النهج الحالي لعلاج السمنة المفرطة:

قُسمت السمنة من خلال حساب مؤشر كتلة الجسم وقياس محيط الخصر إلى أقسام عدة، تعكس حجم المرض لدى الشخص المصاب.

ويتم تحديد خيارات العلاج المقترحة على أساسها.

كما أنها تعطي مؤشرًا هامًا عن حجم العواقب الضارة بالصحة التي ربما يتعرض لها المريض في المستقبل. تنطوي جميع علاجات السمنة على درجة ما من الخطر، والهدف من العلاج دائمًا هو الموازنة بين المخاطر والفوائد المحتملة منه.

والسمنة لا تختلف عن غيرها من الأمراض، حيث تختص علاجات السمنة الأكثر تدخًلا وخطورة بالمرضى الأكثر تعرضاً للمضاعفات بسبب وزنهم الزائد.

بالإضافة إلى أولئك الذين يحتمل أن يحققوا أقصى استفادة من تخفيض الوزن.

في حين تبقى أشياء بسيطة مثل تعديل أنماط حياتية معينة معنية بمن لم يصل بعد إلى حد الخطورة.

النظام الغذائي لعلاج السمنة المفرطة:

ينبغي أن يقتضي أي علاج للسمنة بالأساس تقليلًا لاستهلاك الطاقة (تقليل تناول الطعام/النظام الغذائي) بالإضافة إلى زيادة في إنفاقها (مثل بذل المجهود وممارسة الرياضة) يحدث هذا من أجل خلق توازن سلبي في الطاقة يحدث على أساسه عملية فقدان للوزن.

في الحقيقة تتعدد الطرق أو استراتيجيات علاج السمنة التي يتم عن طريقها تحقيق تخفيض للسعرات الحرارية من نظام غذائي إلى آخر،

وميزة ذلك تكمن في خلق العديد من الخيارات التي يمكن أن يكون عليها نظامك الغذائي.

علاج-السمنة
علاج-السمنة

ومنها نصائح عامة لعلاج السمنة يمكننا إطلاعك عليها فيما يلي:

  • لا تتخطى وجبة الإفطار لن يساعدك على فقدان الوزن. بالإضافة إلى أن عدم الحصول على العناصر الغذائية الأساسية قد ينتهي بك بتناول المزيد من الوجبات الخفيفة طوال اليوم لأنك تشعر بالجوع.
  • تناول وجبات منتظمة خلال اليوم يساعد على حرق السعرات الحرارية بمعدل أسرع. كما أنه يقلل من إغراء تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكر.
  • أكل الكثير من الفاكهة  والخضراوات قليلة السعرات الحرارية والدهون، والغنية بالكثير من الألياف والفيتامينات والمعادن.
  • ممارسة الرياضة أمر أساسي لفقدان الوزن والحفاظ عليه، حيث يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في التخلص من السعرات الحرارية الزائدة عن حاجتك. ابحث عن نشاط تستمتع به ويمكنك دمجه في روتينك.
  • شرب الكثير من الماء
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف يمكن أن تساعدك على الشعور بالشبع، وهي مثالية لفقدان الوزن. لا توجد الألياف إلا في الأطعمة من النباتات، مثل الفواكه والخضار والشوفان وخبز الحبوب الكاملة والأرز البني والمعكرونة والفاصوليا والبازلاء والعدس.
  • استخدام أطباقًا أصغر. يمكن أن يساعدك استخدام الأطباق الأصغر في التعود على تناول أجزاء أصغر دون الشعور بالجوع. 
  • قم بالأكل بمعدل أبطأ. يستغرق المعدة حوالي 20 دقيقة لإخبار المخ بأنه ممتلئ ، لذا من الأفضل أن تأكل ببطء وأن تتوقف عن الأكل قبل أن تشعر بالشبع.
  • لا تحظر أي أطعمة من خطة فقدان الوزن، خاصة تلك التي تريدها. حظر الأطعمة سيجعلك تشتهيها أكثر. لا مانع من الاستمتاع بها طالما بقيت ضمن حدود السعرات الحرارية اليومية.
  • لا تقم بتخزين الوجبات السريعة، حاول عدم تخزين الأطعمة السريعة – مثل الشوكولاتة والبسكويت ورقائق البطاطس والمشروبات الغازية الحلوة – في المنزل. بدلاً من ذلك، اختر الوجبات الخفيفة الصحية: مثل الفواكه، كعك الأرز غير المملح، كعك الشوفان، الفشار غير المملح وغير المحلى، وعصير الفاكهة.
  • خطة وجباتك. حاول أن تخطط للفطور والغداء والعشاء والوجبات الخفيفة للأسبوع ، وتأكد من التزامك بمعدل السعرات الحرارية المطلوب لإنقاص وزنك، وقم بمتابعة وزنك أسبوعيًا.

أدوية علاج السمنة المفرطة:

فقدان الوزن الذي هو اهم الأسباب في علاج السمنة يتطلب بالأساس اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

ولكن في بعض حلات علاج السمنة قد يساعد استخدام بعض الأدوية أيضًا في إنقاص الوزن.

لكن عليك أن تضع في اعتبارك أولًا أن دواء إنقاص الوزن ليس إلا عاملًا مساعدًا مع اتباع النظام الغذائي وممارسة التمارين، وليس بدلًا منها. فالغرض الرئيسي من الأدوية التي تساعد على إنقاص الوزن – والتي تعرف أيضًا باسم الأدوية المضادة للسمنة – هو مساعدتك على التمسك بنظام غذائي منخفض السعرات الحرارية عن طريق تثبيط شعور الجوع وعدم الاكتفاء الذي يظهر عند محاولة إنقاص الوزن.

قد يوصي طبيبك باستخدام الدواء في علاج السمنة إذا لم تنجح برامج النظام الغذائي والتمارين الأخرى وحدها 

أوعند توافقك مع أحدى المعايير التالية:

  • إذا مؤشر كتلة الجسم لديك (BMI) هو 30 أو أكبر.
  • إذا مؤشر كتلة الجسم لديك أكبر من 27، ولديك أيضًا مضاعفات طبية للسمنة، مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو توقف التنفس أثناء النوم.

قبل اختيار دواء لك لعلاج السمنة سينظر طبيبك في تاريخك الصحي وكذلك الآثار الجانبية المحتملة لأي دواء.

فلا يمكن مثلًا استعمال بعض الأدوية لإنقاص الوزن من قبل النساء الحوامل أو من قبل الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة أخرى أو لديهم حالات صحية مزمنة.

 

الأدوية المضادة للسمنة التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء (FDA) تشمل:

  • أورليستات (ألي ، زينيكال).
  • لوركاسيرين (بيلفيك).
  • فينترمين وتوبيراميت (Qsymia).
  • البوبروبيون والنالتريكسون (تخالف).
  • Liraglutide (ساكسيندا ، فيكتوزا).

ستحتاج إلى مراقبة طبية دقيقة أثناء تناولك دواءًا لتخفيف الوزن.

كذلك ضع في اعتبارك أن دواء انقاص الوزن قد لا يصلح للجميع، وقد يتلاشى تأثيره مع مرور الوقت.

وعندما تتوقف عن تناول الدواء الموصوف لك لعلاج السمنة فهناك احتمال أن تستعيد الكثير من الوزن الذي فقدته.

الجراحات التي يقدمها الأطباء لـ علاج السمنة المفرطة:

 

تساعدك جراحة فقدان الوزن على إنقاص الوزن وتقلل من خطر حدوث مشاكل طبية مرتبطة بالسمنة.

تساهم جراحة السمنة في علاج السمنة وتخفيف الوزن بطريقتين رئيسيتين:

طريقة التقييد:

تستخدم الجراحة للحد من كمية الطعام التي يمكن تحملها جسديًا، مما يحد من عدد السعرات الحرارية التي يمكنك تناولها.

طريقة سوء الامتصاص:

تستخدم الجراحة لتقصير أو تجاوز جزء من الأمعاء الدقيقة مما يقلل من كمية السعرات الحرارية والمواد الغذائية التي يمتصها الجسم.

هناك أنواع شائعة من علاج السمنة المفرطة

منها:

  • عملية تجاوز المعدة.
  • عملية تنظير المعدة.
  • عملية تكميم المعدة.

عملية تجاوز المعدة:

يقوم الجراح بإنشاء تجويف صغير في أعلى المعدة

بحيث يصبح هذا التجويف هو الجزء الوحيد من المعدة الذي يتلقى الطعام.

تحد هذه العملية بشكل كبير من الكمية التي يمكنك أن تأكلها وتشربها بشكل طبيعي في وقت واحد.

عملية تنظير المعدة:

يتم وضع شريط يحتوي على بالون قابل للنفخ حول الجزء العلوي من المعدة ويتم تثبيته في مكانه.

يعمل هذا أيضًا على خلق تجويف صغير في المعدة أعلى الشريط مع فتحة ضيقة جدا إلى باقي المعدة.

عملية تكميم المعدة:

هي احدى طرق علاج السمنة وتختلف عملية تكميم المعدة عنهم حيث يتم فصل جزء من المعدة وإزالته تمامًا من الجسم.

بعد ذلك يتم تشكيل الجزء المتبقي من المعدة في هيكل أنبوبي الشكل.

هذه المعدة الأصغر طبعًا لا يمكنها تحمل الكثير من الطعام.

كما أنه ينتج كمية أقل من هرمون الجريلين المنظم للشهية، مما قد يقلل من رغبتك في تناول الطعام.

لكن مع ذلك لا يؤثر استئصال المعدة على امتصاص السعرات الحرارية والمواد الغذائية في الأمعاء.

يمكن أن يضيف علاج السمنة وإنقاص الوزن قيمة كبيرة لحياتك حيث سيساعدك على تحسين جودة حياتك فيما يتعلق بمزاجك، نشاطك وحركتك، أداءك للأعمال، وأكثر.

إن لم يكن فهو من الأهمية بمكان للحفاظ على صحتك من الأمراض المزمنة والمضاعفات الخطيرة.

ربما حان الوقت لكي تسعى للاستعلام عن وزنك وإلى طلب المشورة الطبية بشأنه إذا دعت الحاجة.

المصدر
ncbincbi
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق