صحة الأم والطفل

متلازمة كواشيركور تعرف على أشهر أمراض سوء التغذية

مرض أو متلازمة كواشيركور المعروف أيضًا باسم “سوء التغذية الاستسقائي” هي حالة شائعة بين الأطفال. وسبب تسميته بسوء التغذية الاستسقائي هو ارتباط حدوثه بالاستسقاء (احتباس السوائل في الجسم). كواشيركور هو اضطراب غذائي يظهر غالبًا في المناطق التي تعاني من المجاعة. وهو شكل من أشكال سوء التغذية الناجم عن نقص البروتين في النظام الغذائي. وعادةً ما يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من كواشيوركور مظهرًا هزيلًا للغاية. يظهر هذا في جميع أجزاء الجسم باستثناء كاحليهم وأقدامهم وبطنهم، التي تنتفخ بفعل السوائل.

نادرًا ما يوجد مرض كواشيركور في الولايات المتحدة. وفي البلدان الأخرى ذات الإمدادات الغذائية المتوفرة بشكل ثابت. على الناحية الأخرى يعد المرض أكثر شيوعًا في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. كذلك في البلدان الأخرى التي يكون لدى الأشخاص فيها إمدادات محدودة من الطعام.

يتعافى معظم الأشخاص المتأثرين بمتلازمة كواشيوركور تمامًا إذا تم علاجهم بشكل مبكر. ويشمل العلاج عادةَ إدخال سعرات حرارية إضافية وعناصر البروتين بشكل كبير في أنظمتهم الغذائية. وقد لا ينمو الأطفال الذين يصابون بـالمرض أو يتطورون بشكل صحيح أبدًا. بل إنهم أحيانًا قد يستمرون في التقزم لبقية حياتهم. كما يمكن أن تكون هناك مضاعفات خطيرة عندما يتأخر العلاج. من أمثلة هذه المضاعفات: الغيبوبة، الصدمة والإعاقات العقلية والبدنية الدائمة. يمكن أن لكواشيركور أن يهدد الحياة إذا ترك دون علاج. كما يمكن أن يسبب فشلًا لأجهزة الجسم الرئيسية مؤديًا إلى الموت في نهاية المطاف.

ما الذي يسبب متلازمة كواشيركور ؟

السبب العام لمتلازمة كواشيركور هو نقص عناصر البروتين في النظام الغذائي. لا يخفى على أحد أن كل خلية في جسم الإنسان لا بد أن تحتوي على البروتين. وتعتمد الخلية باستمرار على وجود البروتين في النظام الغذائي. يساعدها هذا البروتين في إصلاح الخلايا وتكوين خلايا جديدة. لذلك فالجسم البشري السليم يقوم عادةً بتجديد خلاياه بهذه الطريقة باستمرار. ووجود البروتين ضروريًا لهذه العملية. بل إنه يكون مهمًا بشكل خاص وأكثر أهمية للنمو أثناء الطفولة والحمل. فإذا كان الجسم يفتقر إلى البروتين، فسيبدأ النمو ووظائف الجسم الطبيعية في التأثر والانحدار. وقد يتطور بالأخير مرض كواشيركور.

هذا المرض هو الأكثر شيوعًا في البلدان التي يوجد بها إمدادات محدودة أو نقص في الغذاء بشكل مستمر. لذلك ينتشر بشكل كبير جدًا في الأطفال والرضع في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. بالإضافة لدول جنوب شرق آسيا وأمريكا الوسطى. وتعد قلة الإمدادات الغذائية أو نقصها أمر شائع في هذه البلدان. تحديدًا خلال أوقات المجاعة التي تسببها الكوارث الطبيعية مثل الجفاف، الفيضانات، أو الاضطرابات السياسية. بالإضافة لنقص الوعي الغذائي والاعتماد الإقليمي على أنظمة غذائية معينة دون أخرى. فمثلًا تؤدي الوجبات الغذائية التي تعتمد على الذرة في العديد من بلدان أمريكا الجنوبية إلى تطور هذه الحالة.

تعد هذه الحالة نادرة في البلدان التي يحصل فيها معظم الناس على ما يكفي من الغذاء. وإذا كانوا قادرين على تناول كميات كافية من عناصر البروتين. لذا ففي حالة حدوث متلازمة كواشيركور في الولايات المتحدة، يمكن أن يكون علامة على سوء المعاملة. أو قد يدل على الإهمال أو بسبب الاعتماد على أنظمة غذائية غير سليمة، ويكثر هذا بين الأطفال أو البالغين. يمكن أن يكون أيضًا علامة على حالة كامنة، مثل فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).

البلاهة والشعور بالإعياء من أعراض متلازمة كواشيركور
البلاهة والشعور بالإعياء من أعراض متلازمة كواشيركور

ما هي أعراض متلازمة كواشيركور ؟

ربما تشمل أعراض متلازمة كوشيركور ما يلي:
  • تغير ملحوظ في ملمس ولون الجلد والشعر (إلى لون الصدأ).
  • الشعور بالإعياء.
  • الإسهال.
  • فقدان لكتلة العضلات.
  • الفشل في النمو أو زيادة الوزن.
  • الوذمة أو الاستسقاء (التورم في الكاحلين والقدمين والبطن).
  • تلف جهاز المناعة، مما قد يؤدي إلى عدوى متكررة وشديدة.
  • التهيج.
  • وجود طفح جلدي.
  • حدوث صدمة.

كيف يتم تشخيص متلازمة كواشيركور ؟

إذا تم الاشتباه في وجود متلازمة كواشيوركور، سيقوم طبيبك أولاً بفحصك للتحقق من تضخم الكبد والتورم. بعد ذلك، قد يطلب منك إجراء اختبارات الدم والبول. هذا لقياس مستوى البروتين والسكر في الدم.

يمكن كذلك إجراء اختبارات أخرى على الدم والبول لقياس علامات سوء التغذية ونقص البروتين. قد يقيم من خلال هذه الاختبارات انهيار العضلات وتقييم وظائف الكلى والصحة العامة والنمو. وتشمل هذه الاختبارات:

  • اختبار غازات الدم الشرياني.
  • اختبار النيتروجين في البول وفي الدم (BUN).
  • مستوى الكرياتينين في الدم.
  • مستوى البوتاسيوم في الدم.
  • تحليل البول العادي.
  • تحليل صورة الدم الكاملة (CBC).

كيف يتم علاج متلازمة كواشيركور ؟

يمكن علاج متلازمة كواشيركور عن طريق تناول المزيد من البروتين والسعرات الحرارية بشكل عام. ويكون علاجها سهل عادةً، خاصة إذا بدأ العلاج مبكرًا.

قد يصف الطبيب لطفلك المزيد من السعرات الحرارية أولاً على شكل كربوهيدرات أو سكريات أو ودهون. وبمجرد أن توفر هذه السعرات الحرارية الطاقة لجسمه طفلك، سيتم إعطاؤه أطعمة تحتوي على البروتينات. وينبغي بالطبع تقديم الأطعمة وزيادة السعرات الحرارية على نحو بطيء. نظرًا لأن الشخص المريض لم يكن يتلقى تغذية مناسبة لفترة طويلة. لذلك فإن الجسم سيحتاج إلى التكيف مع الكمية المتزايدة.

كما سيوصي طبيبك أيضًا بإضافة مكملات الفيتامينات، والأملاح المعدنية على النظام الغذائي على المدى الطويل.

متلازمة كواشيركور وسط المجاعات في الدول النامية
متلازمة كواشيركور وسط المجاعات في الدول النامية

ما هي مضاعفات متلازمة كواشيركور ؟

حتى مع العلاج، الأطفال الذين عانوا من متلازمة كواشيركور قد لا يصلوا إلى النمو والطول الكامل لهم. وإذا تأخر العلاج، فربما يعاني الطفل من إعاقات جسدية وعقلية دائمة.

إذا ترك كواشيركور دون علاج، فمن المحتمل جدًا أن تؤدي الحالة إلى غيبوبة أو صدمة أو الوفاة.

الأكل الصحيح ومعرفة علامات المرض

بالتأكيد يمكن منع متلازمة كواشيركور من الحدوث. يحدث هذا من خلال التأكد من تناول ما يكفي من السعرات الحرارية والأطعمة الغنية بالبروتين. بهذا الصدد، توصي الإرشادات الغذائية الصادرة عن معهد الطب Trusted Source بالآتي: ينبغي لـ10 إلى 35 في المائة من السعرات الحرارية اليومية للبالغين أن تأتي من البروتين. تقل هذه النسبة فتصبح نحو من 5 إلى 20 في المائة لدى الأطفال الصغار. وتكون نحو 10 إلى 30 في المائة من السعرات الحرارية اليومية للأطفال الأكبر سنا والمراهقين.

يمكن كذلك العثور على البروتين في الأطعمة مثل:
  • المأكولات البحرية.
  • البيض.
  • اللحوم.
  • الفاصوليا.
  • البازلاء.
  • المكسرات.
  • الحبوب.

الأطفال وكبار السن هم من يعانون متلازمة كواشيركور بشكل أكثر شيوعًا من غيرهم. يحدث هذا بسبب سوء المعاملة المستمر أو الإهمال. الأمور التي تساهم في ظهور أعراضًا نموذجية لهذه الحالة لديهم. وعادةً ما تكون الأعراض الأكثر وضوحًا هي تورم الكاحلين والقدمين والبطن. لكن في بعض حالات سوء المعاملة والإهمال، قد تصاحب هذه الأعراض علامات سوء المعاملة الأخرى. وأكثرها شيوعًا: الكدمات والعظام المكسورة.

إذا كنت تشك في تعرض شخص ما لخطر بسبب سوء المعاملة أو الإهمال، فاتصل بالطوارئ فورًا. لأنه من الواجب دائمًا الإبلاغ عن حالات سوء المعاملة والإهمال التي لا تظهر فورًا. لما فيها من تهديد لحياة الإنسان. غالبًا ما يكون لها خط ساخن محلي. لكن أيضًا يمكنك الإبلاغ عن حالات إساءة معاملة الأطفال إذا لم تستطع الوصول للخطوط المحلية. فقط من خلال الخط الساخن الوطني لإساءة معاملة الأطفال: 800-4-A-CHILD.

المصدر
Kwashiorkor. (2015).Mayo Clinic Staff. (2017). Nutrition for kids: Guidelines for a healthy diet.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق