إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

7 حالات طبية خطيرة مرتبطة بـ ألام الصدر.. تعرف عليها

على الرغم من أن ألام الصدر مرتبطة عادة بأمراض أخرى مثل النوبة القلبية أو الذبحة الصدرية لكن يمكن لـ ألام الصدر أن تحدث للعديد من الأسباب الأخرى ، مثل الاضطرابات العضلية الهيكلية ؛ لذلك يشدد الأطباء على ضرورة طلب الرعاية الصحية ، والحصول على تشخيص سريع من قبل الطبيب حتى يتم تحديد السبب الذي أدى إلى وجود ألام الصدر و استبعاد الأمراض الخطيرة  أو علاجها على الفور ، كما يشير الأطباء إلى أن ألام الصدر عادة ما تحدث من جانب واحد فقط في منطقة الصدر أو الظهر أو الذراعين ، و تظهر فجأة لفترات قد تكون قصيرة أو طويلة جدا ، وغالبًا ما تكون ألام الصدر هي العرض الوحيد اعتمادًا على المرض.

ما هي الأمراض التي يمكن أن تكون ألام الصدر مؤشر لها ؟

إذا بدأ المريض يشعر بالألم في الجانب الأيسر من صدره ، فقد يعتقد أنها نوبة قلبية ، لأن النوبة القلبية على الأغلب هي أول ما يدور في أذهاننا عندما نبدأ في الشعور بأي من ألام الصدر في المنطقة القريبة من القلب ، ولكن ألام الصدر قد لا يكون لها علاقة ولا ترتبط  دائمًا  بأضرار في القلب.

 ويمكن أن يكون لـ ألام الصدر عند البالغين أسباب عديدة ، من بينها :

التهاب رئوي :

غالبًا ما تكون آلام الصدر إشارة على الإصابة بالتهاب رئوي ، كما أن السعال  الدائم يمكن أن يسبب أيضًا الألم.

الاضطرابات العضلية الهيكلية :

تشمل الأسباب الشائعة لـ ألام الصدر، الإصابة أو الانتفاخ في المفاصل أو العضلات، أو إذا  كنت قد تعرضت لأي ضرر في الأضلاع ، بسبب الإصابات أو الأورام .

الجهاز الهضمي :

إذا كان المريض مصابًا بعدوى المرئ يمكن أن يعود الطعام إلى المريء بدلاً من النزول في المعدة ، وهذا يمكن أن يتسبب في ألام الصدر خاصة بعد تناول الطعام بكثرة ، الاستلقاء أو الانحناء.

الذبحة الصدرية :

في بعض الأحيان وجود ألام في الصدر يكون بسبب الإصابة بالذبحة الصدرية ، وتشمل بعض الأسباب الأخرى للذبحة الصدرية :

مرض الشريان التاجي :

يحدث مرض الشريان التاجي نتيجة لوجود الرواسب الدهنية و يطلق عليها اسم تصلب الشرايين ، إذ تؤدي الدهون المتراكمة في الجسم إلى حدوث تلفًا في جدران الشرايين التي تنقل الدم إلى القلب ، مما يقلل نسبة الدم المتدفق إلى القلب ويؤدي إلى قلة نسبة الأكسجين المتدفق إلى عضلة القلب وبسبب نقص الأكسجين هذا تسبب الذبحة الصدرية.

تشنج الشريان التاجي :

يتسبب تشنج الشريان التاجي في تضييق مؤقت لتدفق الدم ونقص مؤقت في الأكسجين الوارد إلى عضلة القلب ، ولكن عندما يزول التشنج ، عادة ما تزول معه ألام الصدر لأن تدفق الدم يعود إلى طبيعته.

فقر الدم :

انخفاض مستويات الهوموجلوبين في الدم يمكن أن يسبب الذبحة الصدرية ، لأن الهوموجلوبين هو المسؤول عن نسبة الأكسجين  الموجودة في الدم.

زيادة في عدد خلايا الدم الحمراء:

عندما يكون الدم يحتوي على الكثير من خلايا الدم الحمراء  المعروفة أيضًا باسم (كرات الدم الحمراء) ، يحدث عادةً تسمم في الدم مما قد يؤدي إلى أمراض تستمر مدى الحياة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) ، يصاحبه وجود ألام الصدر المستمرة ، كما أن عدم انتظام ضربات القلب ومشاكل في صمام القلب وأمراض الغدة الدرقية من الممكن أن تتسبب في  الذبحة الصدرية .

ويحذر الأطباء من تجاهل وجود ألام الصدر لأي سبب لما ممكن أن ينتجه الإهمال من خطر على صحة الإنسان ، وفيما يلي بعض الأعراض الخطيرة التي يجب مراعاتها ، و إذا واجهت أيًا منها يجب عليك طلب رعاية الطوارئ فورًا.

الأعراض المرتبطة بـ ألام الصدر

  • أن يبدأ الألم في الصدر ويمتد إلى الحلق أو الفك أو شفرات الكتف أو الذراعين.
  • ألام الصدر تكون حادة أو حارقة.
  • يواجه المريض شعور بالثقل أو تصلب في الصدر.
  • الغثيان أو التعرق أو الدوخة الناتجين عن وجود ألام في الصدر.
  • انتشار ألام الصدر في المعدة مما قد يؤدي إلى عسر الهضم.

ماذا تفعل عند الشعور بـ ألام الصدر؟

الهدف من شعورك بـ ألام الصدرهو البحث عن السبب وعلاجه، لذلك إذا كانت ألام الصدر ناتجة عن مشاكل في العضلات والعظام ، مثل إجهاد العضلات ، فقد يساعدك تناول الأدوية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين في العلاج وتخفيف نسبة ألام الصدر.

أما إذا كنت تعاني من ألم في الصدر بسبب مشاكل في الرئة ، مثل الالتهاب الرئوي ، فقد يصف لك طبيبك عدد من المضادات الحيوية ، وإذا لم تكن حالتك مستقرة يجب عليك أن تدخل المستشفى ، حتى تتوقف هذه المشكلة عن الظهور.

و إذا كنت تعاني من ألام الصدر بسبب فقر الدم ، فقد يطلب منك طبيبك نقل الدم ، وهذا يتوقف أيضًا على الأعراض.

أما إذا كانت ألام الصدر ناتجة عن تشنجات الشريان التاجي ، فقد يصف لك الطبيب النتروجليسرين ، التي تعمل على زيادة تدفق الدم إلى القلب.

و إذا كنت تدخن ، سوف ينصحك الأطباء بالتوقف عن التدخين لأنه يزيد من فرصة الإصابة بـ ألام الصدر ، وأمراض القلب.

و ممارسة الرياضة تحت إشراف الطبيب مثل المشي ، أو السباحة ، أو الأنشطة الهوائية المعتدلة يمكن أن تساعدك على إنقاص الوزن وتعزيز تدفق الأكسجين في الرئتين والدم.

ويجب عليك إذا كنت تعاني من ألام الصدر أن تخبر الطبيب وأعضاء الفريق الطبي عن أي أدوية تتناولها ، بما في ذلك الأدوية بدون وصفة طبية ، أو الفيتامينات ، أو العلاجات العشبية.

أخبر طبيبك أو أعضاء الفريق الطبي الذي يعالجك إذا كان لديك تاريخ في مرض السكر أو الكبد أو الكلى أو أمراض القلب.

علاج ألام الصدر

يسأل الطبيب عن أعراض ألام الصدر لديك هل ظهرت تدريجيًا أم ظهرت فجأة بعد حادث معين ، وهل سببت لك ألمًا أم كان شعور عابرًا بغصة.

وفي حال وصف لك الطبيب دواء لعلاج ألام الصدر، لا تتوقف عن تناوله إلا إذا أخبرك طبيبك بذلك ، و تناول فقط الدواء الذي وصفه لك الطبيب ولا تشاركه مع شخص آخر حتى إذا كان يعاني من نفس الأعراض.

وفي حال ظهرت عليك أعراض أو آثار جانبية ، أخبر طبيبك لمعالجتها فورًا حتى لا تؤدي إلى مشكلات طبية أخرى.

الأدوية التي يمكن أن يصفها لك الطبيب

قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية لمساعدة عضلة القلب على العمل بشكل أكثر فعالية ، أو للحد من أعراض ألام الصدر، تشمل هذه الأدوية :

مثبطات ACE : و تعمل هذه الأدوية على  فتح أو توسيع الشرايين و خفض ضغط الدم و تحسين تدفق الدم إلى الكليتين وفي جميع أنحاء الجسم.

مضادات الحموضة : إذا كنت تشعر بالغثيان وألام في المعدة بجانب ألام الصدر، فقد يصف لك الطبيب مضادات الحموضة مثل Mylanta ® .

الأدوية المضادة للقلق: إذا كانت ألام الصدر ناتجة عن القلق ، فقد يصف لك الطبيب أدوية مضادة للقلق ، التي تسمى مزيلات القلق ، و هذه الأدوية سوف تساعدك على الاسترخاء ، و من بينها ، لورازيبام (Ativan ® ) أو ألبرازولام (Xanax ® ).

ولكن من المهم أن تتناول هذه الأدوية فقط عندما ينتابك شعور بالقلق.

الأسبرين : اعتمادًا على حالتك الصحية العامة ونوع وشدة ألام الصدر ، وانتظام ضربات القلب ، قد يصف الطبيب الأسبرين ، نظرًا لأن الأسبرين يعمل عن طريق منع الصفائح الدموية من تكوين جلطات .

حاصرات بيتا : يمكن استخدامها لخفض معدل ضربات القلب وتحسين تدفق الدم عبر الجسم ، ويمكنك تناولها إذا تم تشخيصك بنوبة قلب غير منتظمة أو ارتفاع ضغط الدم.

النترات : مثل النتروجليسرين ، فهي تعمل على زيادة تدفق الدم إلى القلب ، فتأخذ النترات في حال الإصابة بنوبة من ألام الصدر ، إذا قرر لك الطبيب أنها آمنة.

العوامل المضادة للالتهابات غير الستيرويدية : مثل نابروكسين الصوديوم والإيبوبروفين ، والتي تعمل كمسكنات لـ ألام الصدر و العضلات والعظام ، وفي حال وصفها لك الطبيب لا تترك أي دواء فجأة ، لأن التوقف عن تناول أي دواء بشكل مفاجئ يمكن أن يسبب آثار جانبية خطيرة.

متى تتصل بالطبيب

اتصل بطبيبك في حال شعرت بأي من هذه الأعراض المصاحبة لـ ألام الصدر :

  • الحمى .
  • القشعريرة .
  • التهاب الحلق .
  • التعرق المفرط .
  • ظهور طفح جلدي بعد تناول الدواء .
  • لاحظت أي تورم غير عادي في القدمين أو الساقين .
  • زيادة في الوزن من 1.5 كجم إلى 2.5 كجم في أسبوع واحد.
المصدر
dhacdcclevelandclinicmayoclinic
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق