إعلان رئيسي
الصحة النفسية

تعرف أكثر على ما يعانيه مريض الاكتئاب

بينما نشعر جميعًا بالحزن أو سوء الحالة المزاجية من وقت لآخر، فإن بعض الناس يعانون من هذه المشاعر بشكل مكثف، لفترات طويلة من الزمن (أسابيع أو شهور أو حتى سنوات) وأحيانًا دون أي سبب واضح، هؤلاء هم من يعانون من مرض الاكتئاب. الاكتئاب هو أكثر من مجرد حالة مزاجية منخفضة – إنها حالة خطيرة تؤثر على صحتك الجسدية والعقلية.

علامات وأعراض الاكتئاب:

قد تكون أحد مرضى الاكتئاب إذا شعرت بالحزن لأكثر من أسبوعين أو كنت تعاني من الإحباط أو التعاسة في معظم الأوقات، أو فقدت الاهتمام أو المتعة في الأنشطة المعتادة، وشهدت أيضًا العديد من العلامات والأعراض عبر ثلاثة على الأقل من الفئات أدناه.

من المهم أن نتذكر أننا جميعًا نعاني من بعض هذه الأعراض من وقت لآخر، وقد لا يعني هذا بالضرورة أنك مكتئب. على قدم المساواة، ليس كل من يعاني من الاكتئاب يعاني من كل هذه الأعراض.

بعض السلوكيات التي تظهر على مريض الاكتئاب:

  • الانعزال.
  • عدم إنجاز الأمور في العمل / المدرسة.
  • الانسحاب من العائلة والأصدقاء المقربين.
  • الاعتماد على الكحول والمهدئات.
  • عدم الإقبال على فعل الأنشطة الممتعة المعتادة.
  • عدم القدرة على التركيز.

بعض المشاعر التي يعاني منها مريض الاكتئاب:

  • الارتباك.
  • الشعور بالذنب.
  • سرعة الغضب.
  • الإحباط.
  • نقص الثقة بالنفس.
  • التعاسة
  • عدم القدرة على الحسم أو اتخاذ القرارات.
  • خيبة الأمل.
مريض-الاكتئاب

بعض الأفكار التي تدور بعقل مريض الاكتئاب:

  • ‘أنا فاشل.’
  • ‘هذا خطئي.’
  • “لا شيء جيد يحدث لي في أي وقت مضى.”
  • “أنا لا قيمة لي”
  • “الحياة لا تستحق العيش”.
  • “الناس سيكونون أفضل حالاً بدوني.”

بعض الأعراض الجسدية التي تظهر على مريض الاكتئاب:

  • متعب في كل وقت.
  • الصداع وآلام العضلات.
  • مشكلات عسر الهضم.
  • مشاكل النوم.
  • فقدان أو تغيير الشهية.
  • فقدان الوزن – النحافة أو زيادة كبيرة في الوزن- السمنة.

ما هي أسباب الاكتئاب؟

على الرغم من أننا لا نعرف بالضبط ما الذي يسبب الاكتئاب، إلا أن هناك عددًا من الأشياء التي ترتبط بتطوره. عادة ما ينتج الاكتئاب عن مزيج من الأحداث الفردية العصيبة والعوامل الشخصية طويلة الأجل.

  • أحداث الحياة:

تشير الأبحاث إلى أن الصعوبات المستمرة – البطالة طويلة الأجل، أو العيش في علاقة مسيئة أو غير مستقرة، أو العزلة طويلة الأجل أو الشعور بالوحدة، أو ضغوط العمل الطويلة – من المرجح أن تسبب الاكتئاب أكثر من الضغوطات الحياتية الحديثة. ومع ذلك، فإن الأحداث الأخيرة (مثل فقدان وظيفتك) أو مجموعة من الأحداث يمكن أن “تثير” الاكتئاب إذا كنت بالفعل في خطر بسبب التجارب السيئة السابقة أو العوامل الشخصية.

  • العوامل الشخصية:

تاريخ العائلة – يمكن أن يحدث الاكتئاب في الأسر، وسيكون بعض الناس في خطر وراثي متزايد. ومع ذلك، فإن وجود أحد الوالدين أو قريب لك مصاب بالاكتئاب لا يعني أنك ستحصل على التجربة نفسها تلقائيًا. لا يزال من المحتمل أن يكون لظروف الحياة والعوامل الشخصية الأخرى تأثير مهم.

الشخصية – قد يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بسبب شخصيتهم، خاصةً إذا كان لديهم ميل للقلق كثيرًا، أو لديهم تدني في تقدير الذات، أو رغبة في الكمال، أو لديهم حساسية للنقد الشخصي، أو ينتقدون أنفسهم بشكل سلبي.

مرض طبي خطير – قد يؤدي الإجهاد والقلق من التعامل مع مرض خطير إلى الاكتئاب، خاصة إذا كنت تتعامل مع مرض طويل الأمد و / أو ألم مزمن.

تعاطي المخدرات والكحول – يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات والكحول إلى الاكتئاب، والعكس صحيح. يعاني العديد من الأشخاص المصابين بالاكتئاب أيضًا من مشاكل في الكحول والمخدرات. أكثر من 500،000 أسترالي يعانون من الاكتئاب وإدمان تعاطي المخدرات في نفس الوقت، في مرحلة ما من حياتهم.

  • التغييرات في الدماغ:

على الرغم من وجود الكثير من الأبحاث في هذا المجال المعقد، لا يزال هناك الكثير الذي لا نعرفه. فالاكتئاب ليس ببساطة نتيجة “عدم توازن كيميائي”، الأمر أكثر تعقيدًا من ذلك، وهناك أسباب متعددة للاكتئاب الشديد. يمكن لعوامل مثل الضعف الوراثي وضغوط الحياة الشديدة والمواد التي قد تتناولها (بعض الأدوية والمخدرات والكحول) والحالات الطبية أن تؤثر على الطريقة التي ينظم بها عقلك أمزاجك.

مريض-الاكتئاب
مريض-الاكتئاب

معظم مضادات الاكتئاب الحديثة لها تأثير على أجهزة الإرسال الكيميائية لعقلك (السيروتونين والنورادرينالين)، والتي تنقل الرسائل بين خلايا الدماغ – ويعتقد أن هذه هي الطريقة التي تعمل بها الأدوية لعلاج الاكتئاب الشديد. يمكن أن يساعدك العلاج النفسي الفردي أو الجماعي أيضًا على تنظيم حالتك المزاجية.

يمكن أن يحفز العلاج الفعال نمو الخلايا العصبية الجديدة في الدوائر التي تنظم حالتك المزاجية، والتي يُعتقد أنها تلعب دوراً حاسماً في التعافي من أشد نوبات الاكتئاب.

تذكر:

يختلف كل شخص عن الآخر وغالبًا ما يكون سبب الاكتئاب مزيجًا من أكثر من عامل من العوامل التي يمكن أن تسهم في الإصابة بالاكتئاب. من المهم أن تتذكر أنه لا يمكنك دائمًا تحديد سبب الاكتئاب أو تغيير الظروف الصعبة. الشيء الأكثر أهمية هنا هو التعرف على العلامات والأعراض والسعي للحصول على الدعم.

التعافي من الاكتئاب:

قد يستغرق التعافي وقتًا، كما قد يختلف من شخص لآخر. وبالإضافة إلى ضرورة بدء العلاج في أسرع وقت ممكن، ستحتاج إلى العثور على طرق جديدة لإدارة والتعامل مع التغيرات والتحديات التي تبعث على القلق و / أو الاكتئاب.

في حين أن العلاج النفسي و / أو الطبي يمكن أن يساعد في شفائك، فهناك العديد من الطرق الأخرى التي يمكنك من خلالها مساعدة نفسك على التحسن والبقاء جيدًا.

تعد عملية الاسترداد عملية فريدة وفردية يمر بها الجميع بشكل مختلف. ومع ذلك، هناك بعض المشاعر الشائعة التي قد تواجه الكثير من الناس.

  1. الصدمة من الاضطرار إلى التعامل مع شيء صعب ومخيف ليس لديك أي خبرة سابقة به.
  2. الإنكار وصعوبة قبول مشكلة صحية، خاصة تلك التي يصعب على الكثير من الناس فهمها.
  3. اليأس والغضب من الاضطرار إلى التعامل مع حالتك والصعوبات المرتبطة بها.
  4. تقبل فكرة وجود مشكلة حقيقية وتقبل التغييرات الناتجة عن وجودها، وتقبل كيف يراك الآخرون وكيف ترى نفسك.
  5. التعامل مع إيجاد طرق جديدة للتعايش مع هذه التغييرات والتحديات ومعالجتها.

 

يهدف العلاج إلى ما هو أبعد من التعامل مع الأعراض والأفكار المحزنة، حيث يهدف إلى الوصول بالمريض لمرحلة القدرة على اتخاذ قرارات وخلق حياة ذات مغزى والمساهمة فيها بشكل فاعل.

الدعم المتاح لمريض الاكتئاب:

  • لا توجد طريقة مثبتة واحدة للتعافي من القلق أو الاكتئاب، خيث تختلف فاعلية طرق العلاج من شخص لآخر. ومع ذلك، هناك مجموعة من العلاجات الفعالة والمهنيين الصحيين وغيرهم من الأشخاص الداعمين الذين يمكنهم مساعدتك على مدار رحلة شفائك. هناك أيضًا العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة نفسك على التعافي والبقاء جيدًا. الشيء المهم هو العثور على العلاجات المناسبة والمهنيين الصحيين وفريق الدعم المناسب لك.
  • هناك أنواع مختلفة من القلق أو الاكتئاب تتطلب أنواع مختلفة من العلاج. قد يشمل ذلك تغييرات في نمط الحياة مثل النشاط البدني المنتظم والأكل الصحي والنوم الكافي ودعم الأسرة والأقران والعلاج النفسي للقلق والاكتئاب المعتدلين، قد تحتاج أيضًا إلى علاجات نفسية وطبية أكثر تخصصًا إذا كنت تعاني من الاكتئاب الشديد و / أو القلق الذي يوفره فريق من المتخصصين في الصحة النفسية والعقلية.
  • المهم هو الحصول على العلاج والدعم المناسب لحالتك وموقفك.

في النهاية، عليك أن تعلم أن أول خطوات التعافي من اكتئابك هو وعيك به، وطلبك المساعدة. وربما ثاني خطوات العلاج هي تحليك بالصبر والمثابرة لتقف بوجه تلك الحالة الموحشة. ولكن أهم ما نوصيك به هي ألا تحاول الوقوف بوجه اكتئابك وحيدًا.

المصادر:

  1. Signs and symptoms.
  2. Causes.
  3. Recovery.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!