إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

تعرف على فتق الحجاب الحاجز

الحجاب الحاجز هو عضلة كبيرة تفصل بين البطن والصدر، والذي يساعد بشكل كبير عملية التنفس، وعادة ما يكون الوضع الطبيعي للمعدة أسفل الحجاب الحاجز مباشرة، ولكن عند الأشخاص الذين يعانون من فتق الحجاب الحاجز ينتقل جزء من  المعدة إلى أعلى عبر عضلات الحجاب الحاجز في منطقة معينة تسمى الفجوة وتحدث هذه الحالة في الغالب عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ووفقا لجمعية التوعية بسرطان المريء يؤثر فتق الحجاب الحاجز على ما يصل إلى 60 في المائة من الأشخاص بحلول عمر 60 عامًا

ما هي أعراض الإصابة بفتق الحجاب الحاجز؟

 عادة ما لا يسبب فتق الحجاب الحاجز نفسه أي أعراض وغالبًا ما تحدث الأعراض بسبب مرض الإرتجاع المعدي المريئي (GERD) حيث ينتقل عصير الجهاز الهضمي الذي يحتوي على حمض HCL من المعدة إلى المريء، وتحتوي المعدة على بطانة واقية ضد حمض HCL التى تساهم فى حمايتها من الالتهابات، ويفتقر المرء لهذه الطبقة وبدلا من ذلك يحمي المرء نفسه من أحماض المعدة عن طريق عضلة الحجاب الحاجز المحيطة بالمريء التى تعمل بمثابة صمام لمنع الحمض من الارتجاع من المعدة إلى المريء، وكذلك بواسطة العضلة العاصرة للمريء (LES)، وهي مجموعة من العضلات التي تقع عند تقاطع المعدة والمريء، وعلاوة على ذلك فإن الموقع الطبيعي للمعدة والتقاطع المريئي داخل تجويف البطن مهم في الحفاظ على الحمض داخل المعدة، 

ونظرا لأن الضغط داخل التجويف البطني أعلى من الضغط داخل التجويف الصدرى، فإن الأمر الطبيعى هو رجوع عصارة المعدة إلى المرئ تحت تأثير الضغط، ولكن  نظرا للضغط الذي تولده العضلة العاصرة LES، وكذلك الضغط الذي تولده عضلة الحجاب الحاجز، يصبح الضغط  داخل المرئ أعلى من الضغط الموجود فى التجويف البطني مما يحافظ على وجود عصارة المعدة بها وعدم رجوعها إلى المرئ  

وفي حالة  فتق الحجاب الحاجز،  تتحرك العضلة العاصرة للمريء فوق الحجاب الحاجز، وتصل  إلى الصدر، مما يؤدي إلى تناقص الضغط داخل المرئ مما يسهل عملية رجوع عصارة المعدة إلى المريء، وتشمل أعراض مرض  الارتجاع المعدي المريئي (GERD) ما يلى:-

  1. حرقة وألم في الصدر.
  2. غثيان.
  3. قئ.
  4. تجشؤ.
  5. الظهور السريع لكمية كبيرة من اللعاب في الفم  الذي يتم تحفيزه بواسطة حمض المعدة.

ما هي أسباب الإصابة بمرض فتق الحجاب الحاجز ؟

في معظم الحالات المصابة بمرض فتق الحجاب الحاجز يكون السبب غير معروف، وقد يكون مصاحبا  للولادة، أو يصاب به الشخص لاحقًا في الحياة، ومن الناحية النظرية، يمكن أن يؤدي انخفاض حجم عضلات البطن وزيادة الضغط داخل تجويف البطن إلى حدوث فتق في الحجاب الحاجز، وبالتالي فإن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والنساء الحوامل قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بفتق الحجاب الحاجز عن غيرهم،
وبالمثل، فإن الأشخاص الذين يعانون من القيء المتكرر  أو الإمساك المزمن فقد يعانون من زيادة الضغط داخل التجويف البطني مما يؤدى إلى ضعف الحجاب الحاجز ويجعلهم أكثر عرضة للإصابة بفتق الحجاب الحاجز

ما هي أنواع فتق الحجاب الحاجز؟

هناك نوعان أساسيان لفتق الحجاب الحاجز وهما:-فتق الحجاب الحاجز المنزلق، وفتق الحجاب الحاجز  شبه المرئي

  • فتق الحجاب الحاجز المنزلق

 يعتبر فتق الحجاب الحاجز المنزلق، هو  النوع الأكثر شيوعا من فتق الحجاب الحاجز والذي  يمثل حوالي 95 ٪ من جميع حالات فتق الحجاب الحاجز، وهذا النوع شائع جدا  حيث يصيب ما يصل إلى 50٪ من عامة السكان وفي هذا النوع من فتق الحجاب الحاجز ينزلق جزء من المعدة إلى أعلى عبر الحجاب الحاجز في الصدر بحيث يكون تقاطع المريء والمعدة فى الصدر، وعادة ما لا يسبب هذا النوع أى أعراض كما لا يحتاج معظم الأشخاص الذين يعانون منه إلى علاج.

  • فتق الحجاب الحاجز  شبه المرئي

 يمثل فتق الحجاب الحاجز شبه المرئى 5 ٪ فقط من حالات فتق الحجاب الحاجز، وفي هذا النوع من فتق الحجاب الحاجز ينتقل جزء من المعدة إلى الصدر إلى جانب المرئ، ولكن تظل نقطة الاتصال بين المعدة والمريء أسفل الحجاب الحاجز،  ومعظم الحالات ليست خطيرة.

ومع ذلك، هناك خطر أن يحدث نزيف داخل المعدة والذي قد يتسبب فى أضرار جسيمة بالغة .

كيف يتم تشخيص فتق الحجاب الحاجز؟

هناك عدة اختبارات مستخدمة لتشخيص فتق الحجاب الحاجز ومنها:-

  • أشعة الباريوم

يساهم هذا الاختبار في تشخيص فتق الحجاب الحاجز  عن طريق توفير صور واضحة للجهاز الهضمي العلوي، و تتيح الصور للطبيب رؤية موقع الحجاب الحاجز، ومعرفة هل يوجد به فتق أم لا، وفى هذا الاختبار يقوم المريض بشرب سائل يحتوى على الباريوم قبل أخذ الأشعة السينية

  • التنظير الداخلي

التنظير الداخلي هو إجراء يتم تنفيذه تحت التخدير بواسطة أخصائي أمراض الجهاز الهضمي للنظر في بطانة المريء والمعدة والاثني عشر وقد يتم تشخيص فتق الحجاب الحاجز بسهولة بهذه الطريقة. والأهم من ذلك، قد يكون الطبيب قادرًا على رؤية مضاعفات ارتجاع المريء الناتجة عن ارتداد الحمض، كما  يستخدم التنظير الداخلي فى تشخيص بعض أمراض المرئ الأخرى مثل ضيق المرئ، والحالات السرطانية مثل المريء باريت، كما يمكن بواسطة هذا الإختبار أخذ الخزعات وفحصها تحت المجهر

 كيف يتم علاج فتق الحجاب الحاجز؟

معظم حالات فتق الحجاب الحاجز نفسها  لا تتطلب العلاج، ويشتمل العلاج على علاج ارتجاع المريء وتقليل ارتداد الحمض، وهذا يشمل تقليل إفراز الحمض في المعدة، وتجنب المواد التي تهيج بطانة المعدة، وإذا لم تنجح الأدوية فى علاج ارتجاع  المرئ فقد يلجأ الأطباء إلى الجراحة

الأدوية المستخدمة لعلاج فتق الحجاب الحاجز

مضادات الحموضة

مثل حاصرات مستقبلات H2  التى تقلل من إنتاج الحمض، وكذلك مثبطات مضخة البروتون التي تمنع إنتاج الحمض مما يمنح المريء وقتًا للشفاء 

ومنها :-

  • الأوميبرازول (بريلوسيك)
  • لانسوبرازول (بريفاسيد)
  •  بانتوبرازول (بروتونيكس) 
  •  رابيبرازول (أكيبكس) 
  • إيسوميبرازول (نيكسيوم).

الجراحة

إذا لم تنجح الأدوية فى علاج  فتق الحجاب الحاجز، فقد يلجأ الأطباء إلى إجراء بعض العمليات الجراحية، وكذلك في الأشخاص  الذين يعانون من مضاعفات متقدمة لارتجاع المريء مثل ضيق التنفس، قرحة، نزيف المريء،

ومنها:-

  1. جراحة إعادة بناء عضلات المريء الضعيفة
  2. جراحة لوضع المعدة فى مكانها الصحيح مرة أخرى
  3. جراحة لتصغير الفجوة الموجودة فى الحجاب الحاجز

ومن الجدير بالذكر أن فتق الحجاب الحاجز قد يعود ثانية بعض إجراء الجراحة.

ويمكن تقليل عودة فتق الحجاب الحاجز من خلال اجراء بعض الأمور مثل:-

    1. الحفاظ على الوزن المثالى
    2. تجنب الضغط على عضلات البطن
    3. التوقف عن التدخين
    4. رفع  الرأس عند النوم لعدم رجوع حمض المعدة إلى المرئ 
    5. تناول وجبات صغيرة متكررة طوال اليوم بدلا من الوجبات الكبيرة
  • تجنب تناول بعض الأطعمة والمشروبات ومنها:-
  • الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • الأطعمة الغنية بالدهون.  
  • البصل والطماطم والفواكه الحمضية. 
  • الشوكولاتة.
  • الكافيين.
  • الكحول.
المصدر
Medicine NetHealth LineMedical News TodayEmedicine Health
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق