إعلان رئيسي دكتورك
الصحة والجمالوصفات ونصائح صحية

فوائد الزنجبيل

يعد الزنجبيل من أشهر الأعشاب الطبية المستخدمة، فوائد الزنجبيل الصحية متنوعة لذا لا يخلو بيت منه سواء الزنجبيل الطازج، أو الزنجبيل المسحوق، أو الزنجبيل المجفف في صورة توابل.

فمنذ القدم كان يستخدم الزنجبيل في علاج الكثير من الأمراض وذلك لعناصره الغذائية المتميزة. 

ما هي القيمة الغذائية للزنجبيل؟

فوائد الزنجبيل عديدة لاحتواءه على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن وبعض العناصر الحيوية الهامة مثل مركبات الفينول التي تجعله مقاوم جيد للآثار الضارة لعملية الأكسدة التي تتم في جسم الإنسان.

الجينجيرول (Gingerol) تعد من أهم العناصر الحيوية التي يحتوي عليها الزنجبيل وهي مصدر قوته الحيوية الأساسي.

إذ يعمل عنصر الجينجرول كمضاد قوي لعمليات الأكسدة المختلفة التي تضر بخلايا الجسم وتعجل بموتها مما يجعل عنصر الجينجرول من اهم فوائد الرنجبيل

فوائد الرنجبيل ايضا تأتي بسبب احتواءه علي عدد من الهناصر الأخرى فكل 100 غرام من الزنجبيل الطازج تحتوي على:-

  • 79 سعر حراري.
  • 17.86 غرام من الكربوهيدرات.
  • 3.6 غرام من الألياف الغذائية.
  • 3.57 غرام من البروتين.
  • 14 ملغ من الصوديوم.
  • 1.15 غرام من الحديد.
  • 7.7 ملغ من فيتامين ج.
  • 33 ملغ من البوتاسيوم.

كما يحتوى الزنجبيل على بعض العناصر الغذائية الأخرى مثل:-

  • فيتامين ب 6.
  • المغنيسيوم.
  • الفوسفور.
  • زنك.
  • حمض الفوليك.
  • الريبوفلافين.
  • النياسين.

ما هي فوائد الزنجبيل ؟

  • تحسين عملية الهضم

من المعروف أن المركبات الفينولية الموجودة في الزنجبيل تساعد في تخفيف تهيج الجهاز الهضمي وتحفيز إنتاج اللعاب والصفراء وتساهم بشكل كبير في تقليل تقلصات المعدة عندما يتحرك الغذاء والسوائل عبر القناة الهضمية.

و يحفز الزنجبيل إفراز إنزيمات التربسين و الليباز البنكرياسي،

وكذلك يعمل بشكل كبير على زيادة حركة الجهاز الهضمي وبالتالي يمكن أن يساعد الزنجبيل في الوقاية من سرطان القولون والإمساك.

  • الحد من الألم

أثبتت دراسة أجريت في جامعة جورجيا شملت 74 متطوعًا أن مكملات الزنجبيل اليومية هي أحد أهم فوائد الزنجبيل حيث تقلل من آلام العضلات خاصة بعد ممارسة الرياضة بنسبة 25%.

فسر الباحثون ذلك الأمر بأن الزنجبيل يحتوي على العديد من العناصر الحيوية الهامة كالجينجيرول التي تعمل كمسكن قوي للآلام.

  • يستخدم الزنجبيل لعلاج التهابات العظام

استخدم الزنجبيل لعدة قرون للحد من الالتهابات وعلاج الأمراض المختلفة المصاحبة للالتهاب كأمراض العظام والمفاصل.

وقد أثبتت دراسة أجريت على عدد كبير من مرضى خشونة والتهاب المفاصل أن تناول الزنجبيل يوميا قد قلل من شدة التهاب العظام وخشونة المفاصل.

كما أثبتت دراسة أخرى أن فوائد الزنجبيل تظهر بشكل فعال وآمن فى علاج الالتهابات المرتبطة بهشاشة العظام إذا استعمل كعلاج موضعي.

  • قد يحسن الزنجبيل وظائف المخ

تسرع عمليات الأكسدة المختلفة التى قد تتم فى خلايا الجسم المختلفة من شيخوخة وموت تلك الخلايا

وهي من أهم الأسباب الرئيسية لمرض الزهايمر و فقدان الذاكرة.

وتشير بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن مضادات الأكسدة والمركبات النشطة حيويًا في الزنجبيل قد تمنع موت خلايا المخ نتيجة عملية الأكسدة

لذا قد يحسن الجنزبيل وظيفة الدماغ ويحمي من الإصابة بمرض الزهايمر.

وفي دراسة طبية أخرى شملت 60 امرأة في منتصف العمر، تبين أن مستخلص الزنجبيل قد يحسن  من وظائف المخ المختلفة كسرعة رد الفعل والانتباه وقوة الذاكرة.

  • الزنجبيل وأمراض القلب

 من أهم فوائد الزنجبيل، أنه قد يساهم في خفض مستويات الكوليسترول في الدم خاصة الكوليستيرول الضار(LDL) الذي يلعب دورا هاما فى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

ففي دراسة استمرت 45 يومًا على 85 شخصًا يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم وجد الباحثون أن تناول 3جرامات من مسحوق الزنجبيل يومياً أدى إلى انخفاض ملحوظ لمستوى الكوليسترول في الدم.

  • قد يساعد الزنجبيل في علاج  مرض السكري

قد يقلل الزنجبيل بشكل ملحوظ من مستوى السكر في الدم

ففي دراسة أجريت مؤخرًا على 41 مشارك من مرضى السكري غير المعتمد على الأنسولين لاحظ الباحثون في تلك التجربة أن المواظبة على تناول 2 غرام من مسحوق الزنجبيل يوميًا بانتظام حسنت معدل السكر في الدم  بنسبة 12 ٪.

كما تحسنت بشكل ملحوظ كبير مستوى الهيموجلوبين السكري في الدم (HbA1c)، وهو أهم مؤشر لمستوى السكر في الدم لفترة طويلة قد تصل إلى 3 أشهر.

  • قد يحد الزنجبيل من خطر الإصابة بالسرطان

تعد الآثار الضارة لعمليات الأكسدة التي تتم لخلايا الجسم المختلفة أهم أسباب تحول الخلايا لخلايا سرطانية سريعة الانقسام.

يحتوي الزنجبيل على العديد من العناصر الحيوية المضادة للأكسدة وأهمها الجينجيرول مما يجعل تناول الزنجبيل بكميات منتظمة يساهم في الحد من معدل الإصابة بالسرطان خاصة سرطان القولون.

ففي دراسة أجرت على 30 مريض وجد أن تناول 2 غرام من الزنجبيل يوميا قد حد نمو الخلايا السرطانية في حالة سرطان القولون.

  • قد يخفف الزنجبيل من آلام الحيض

لعل من أشهر فوائد الزنجبيل منذ القدم أنه يساعد في تخفيف آلام الحيض.

فقد وجد الباحثون ففي دراسة أجريت على 150 امرأة أن تناول 1 غرام من الزنجبيل يوميا، أثناء فترة الحيض قد قلل من الآلام المصاحبة لها.

  • يقلل الزنجبيل من الشعور بالغثيان والميل للقيء

اشتهر جدا منذ القدم في الطب الشعبي استخدام الزنجبيل لعلاج الغثيان خاصة في حالة دوران البحر.

كما يوصي الأطباء حديثا بالزنجبيل للحد من الشعور بالغثيان خاصة بعد العلاج الكيميائي للأورام، وبعد بعض العمليات الجراحية.

قد يقلل الزنجبيل من الشعور بالغثيان لدى المرأة الحامل

فقد وجد الباحثون في دراسة طبية أجريت على عدد كبير من النساء الحوامل، أن تناول 1 غرام من الزنجبيل قد قلل بشكل ملحوظ شعورهن بالغثيان.

ويوصي الأطباء دائما النساء الحوامل باستخدام الزنجبيل بكميات محددة وقليلة جدا وبعد استشارة الطبيب. 

  • الزنجبيل و خسارة الوزن 

يساهم الزنجبيل فى خسارة الوزن سواء عن طريق شرب منقوعه الساخن أو من خلال دهن الجسم بزيت الزنجبيل بشكل منتظم لفترات طويلة؛ فهو يساهم بشكل كبير فى حرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية.

كما يحتوي على مكوّنات حيوية تسرّع عمليات الأيض وتحسن عملية الهضم ممّا يخلّص الجسم من السمنة المفرطة في وقت قصير.
كما أنه يساعد في تعزيز فقدان الوزن بشكل ملحوظ عند اقترانه بنظام غذائي صحي وممارسة الرياضة

وأظهرت إحدى الدراسات أن الزنجبيل يقلل من السمنة في حيوانات التجارب كالفئران.

ووجدت دراسة أخرى أن الرجال الذين شربوا مشروب الزنجبيل الساخن بعد تناول الطعام شعروا بالشبع لفترة أطول مما قلل من عدد مرات تناول الطعام وبالتالي خسارة الوزن.

كيف نستخدم الزنجبيل لخسارة الوزن؟

من أهم التركيبات التي تزيد من فاعلية الزنجبيل فى نقص الوزن إضافته لبعض المواد الأخرى مثل الليمون وخل التفاح.

ماء الليمون بالزنجبيل

الزنجبيل والليمون
الزنجبيل والليمون

الزنجبيل والليمون عند تناولهما معًا يعززان من عملية الأيض بشكل كبير

إذ يعمل كل من عصير الليمون والزنجبيل كمثبط للشهية مما يمنعك من تناول الكثير من الطعام وبالتالي يساعدك على فقدان الوزن.

خل التفاح والزنجبيل


خل التفاح يعمل بشكل رائع عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن فعندما يتم الجمع بين والزنجبيل، فإنه يعزز خصائص مضادات الأكسدة لكلاهما.

  • يستخدم الزنجبيل لعلاج نزلات البرد والإنفلونزا

يعزز الزنجبيل من مناعة الجسم لما يحتويه من العناصر الحيوية المتميزة التي تساهم في مقاومة عمليات الأكسدة التي تضعف من مقاومة الجسم للميكروبات والفيروسات المختلفة لذا يكثر استخدام الزنجبيل في حالات نزلات البرد والإنفلونزا.

فأشارت إحدى الدراسات أن الزنجبيل الخام له خصائص مقاومة للعديد من الفيروسات المسببة لأمراض الجهاز التنفسي، مما يجعل له دور هام فى الحد من نزلات البرد والإنفلونزا.

ما هي مخاطر كثرة تناول الزنجبيل ؟

أشارت منظمة الغذاء والدواء أن الزنجبيل آمن بشكل عام للاستخدام اليومي

ولكن بالكميات المسموح بها عالميا حتى نتجنب آثاره الجانبية المحدودة عند الإكثار من تناوله كالحموضة والإسهال في بعض الأحيان.

وينصح باستخدام الزنجبيل بحذر إذا كنت تعاني من حصوات بالمرارة أو زيادة سيولة الدم.

ما الكمية الصحية للزنجبيل؟ 

يوصي أطباء التغذية بتناول من 2 إلى 4 جرام من الزنجبيل يوميا على فترات متعددة.

ويوصي الأطباء المرأة الحامل بتناول 1 جرام فقط من الزنجبيل يوميا ولكن بعد استشارة الطبيب.

المصدر
Pub MedMedical News TodayHealth Line
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق