إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

كل ما تحتاج معرفته عن قسطرة القلب

قسطرة القلب هي إجراء طبي يستخدمه أطباء القلب أو أخصائيو القلب لتقييم وظائف القلب ، وتشخيص أمراض القلب والأوعية الدموية ، و أثناء قسطرة القلب ، يتم إدخال أنبوب طويل ضيق يسمى القسطرة في الشريان أو الوريد الموجود في الفخذ أو العنق أو الذراع ، وتكون القسطرة مترابطة عبر الوعاء الدموي حتى تصل إلى قلبك بسلام ، و بمجرد وضع القسطرة ، يمكن لطبيبك استخدامها لإجراء عدة اختبارات تشخيصية ، على سبيل المثال يمكن حقن صبغة من خلال القسطرة تسمح لطبيب القلب  بالاطلاع على الأوعية والغرف القلبية باستخدام جهاز أشعة سينية خاص ، ومن الممكن أن يتم إجراء قسطرة القلب في المستشفى بواسطة أخصائي أمراض القلب وفريق من الأطباء والممرضين والفنيين وغيرهم من المهنيين الطبيين.

لماذا قد تحتاج إلى إجراء قسطرة القلب ؟

يطلب منك طبيبك عمل قسطرة القلب لتشخيص مشكلة موجودة في القلب ، أو لتحديد سبب محتمل لآلام الصدر، وأثناء قسطرة القلب يمكن لطبيبك فحص ما يلي :

  • التأكد من وجود عيب خلقي في القلب .
  • فحص الأوعية الدموية الضيقة التي يمكن أن تسبب ألم في الصدر.
  • البحث عن مشاكل في صمامات القلب .
  • قياس كمية الأكسجين الموجودة في القلب ( تقييم الدورة الدموية ).
  • قياس الضغط داخل القلب .
  • أخذ خزعة من الأنسجة الموجودة في القلب .
  • تقييم وتحديد حاجة المريض إلى علاج .

كيف تستعد إلى قسطرة القلب ؟

سيخبرك طبيبك إذا كان يمكنك تناول الطعام أو الشراب قبل العملية ، ولكن في معظم الحالات ، لن تتمكن من تناول أي طعام أو شراب بداية من منتصف ليل يوم إجراء العملية يمنعك الطبيب من  تناول الطعام أو السوائل لأن وجودهم في معدتك أثناء العملية يمكن أن يزيد من خطر حدوث مضاعفات ، ولهذا قد تحتاج إلى تأجيل قسطرة القلب ، إذا لم تتمكن من الصيام ، أيضًا يجب أن تسأل طبيبك قبل تناول أي أدوية قبل إجراء قسطرة القلب.

قبل بدء قسطرة  القلب سيُطلب منك خلع ملابسك وارتداء ثوب المستشفى ، ومن ثم ستستلقي بعد ذلك وستبدأ الممرضة بوضع(IV) في خط الوريد ، والهدف من الـ ( IV )، الذي يتم وضعه عادة في ذراعك أو يدك ، هو تمرير الأدوية والسوائل لك قبل العملية واثناءها وبعدها.

كما قد تحتاج الممرضة إلى حلق الشعر الموجود في مكان إدخال القسطرة ، ثم يتم إعطائك حقنة مخدرة للمساعدة في تخدير المنطقة قبل إدخال القسطرة.

ما هي مراحل عملية قسطرة القلب؟

يتم توجيه قسطرة القلب بغطاء بلاستيكي قصير مجوف ، وبمجرد وضع القسطرة داخل قلبك، سيبدأ الطبيب في إجراء الفحوصات اللازمة لتشخيص حالتك بناءً على ما يبحث عنه ، قد يقوم الطبيب بتنفيذ أحد الإجراءات التالية:

تصوير الأوعية التاجية : في هذا الإجراء ، يتم حقن مادة التباين أو الصبغة من خلال القسطرة، و سيستخدم طبيبك جهاز الأشعة السينية لمشاهدة الصبغة أثناء انتقالها عبر الشرايين وغرف القلب والصمامات والأوعية للتأكد من وجود انسداد أو تضيق في الشرايين.

خزعة القلب : في هذا الإجراء أثناء قسطرة القلب سوف يأخذ طبيبك عينة من أنسجة القلب لإجراء مزيد من الاختبارات.

قد يقوم طبيبك بإجراءات إضافية إذا اكتشف وجود مشكلة قد تهدد حياتك خلال قسطرة القلب و تشمل هذه الإجراءات:

الاجتثاث : هذا الإجراء أثناء قسطرة القلب يقوم بتصحيح انتظام ضربات القلب في حال لم تكن منتظمة.

قسطرة  إضافية : خلال هذا الإجراء ، يقوم الأطباء بإدخال منطاد نفخ صغير في الشريان ، ثم يقوم الأطباء بنفخه أثناء قسطرة القلب لتوسيع البالون للمساعدة في توسيع الشريان الضيق أو المسدود ، وكذلك يستخدمه الأطباء في تركيب دعامة  وهي ملف معدني صغير يتم وضعه في الشريان المسدود ، لتوسيعه وابقائه مفتوحًا لمنع  حدوث أي مشاكل في الشريان في المستقبل.

استئصال الخثرة : يستخدم الأطباء قسطرة القلب في هذا الإجراء لإزالة جلطات الدم التي يمكن أن تتسبب في إعاقة عمل الشرايين والأوردة .

سيتم تخديرك أثناء قسطرة القلب ، لكنك ستبقى متيقظًا بما يكفي للرد على تعليمات الأطباء والممرضات.

أثناء قسطرة القلب قد يطلب منك الطبيب:

  • احبس انفاسك لفترة مؤقتة.
  • أخذ نفس عميق .
  • السعال .
  • وضع ذراعيك في مواقع مختلفة من جسمك.

سيساعد ذلك فريق الرعاية الصحية في الحصول على صورة أفضل للقلب والشرايين.

ما هي فوائد إجراء قسطرة القلب ؟

يمكن أن تساعد قسطرة القلب طبيبك في تشخيص وعلاج المشكلات التي  تسبب مشاكل ، مثل النوبة القلبية ، أو السكتة الدماغية ، وقد يكون إجراء  قسطرة القلب  ضروري لمنع حدوث أزمة قلبية ، أو سكتة دماغية في المستقبل ، إذا أنه بإمكان الأطباء تصحيح أي مشاكل يتم اكتشافها أثناء إجراء القسطرة.

ما هي مخاطر قسطرة القلب؟

تعتبر مخاطر قسطرة القلب منخفضة نسبيًا ، وقلة قليلة من الناس الذين يواجهون أي مشاكل بعد قسطرة القلب ، ولكن مخاطر المضاعفات ، رغم ندرتها تكون أعلى إذا كنت تعاني من مرض السكري أو أمراض الكلى ، أو إذا كنت تبلغ من العمر 75 عامًا أو أكبر.

تتضمن المخاطر المرتبطة بقسطرة القلب ما يلي:

  • رد فعل تحسسي لمادة التباين والصبغة أو الأدوية المستخدمة أثناء العملية.
  • نزيف ، عدوى ، كدمات في مكان إدخال القسطرة .
  • جلطات دموية قد تؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو مشكلة خطيرة أخرى .
  • تلف الشريان الذي تم إدخال القسطرة به ، أو تلف الشرايين أثناء انتقال القسطرة عبر جسمك.
  • عدم انتظام ضربات القلب .
  • انخفاض ضغط الدم .
  • تمزق أنسجة القلب .

ماذا يحدث بعد قسطرة القلب؟

قسطرة القلب هي عملية سريعة بشكل عام وعادة ما تستغرق أقل من ساعة ،  وعلى الرغم من أنه يتم تنفيذها بسرعة إلى حد ما ، إلا أنك ستحتاج إلى عدة ساعات لاستعادة عافيتك.

بمجرد الانتهاء من الإجراء ، سيتم نقلك إلى غرفة الإنعاش حيث تستريح ، و قد يتم إغلاق مكان إدخال القسطرة بخياطة أو “سدادة” مصنوعة من مواد تعمل مع جسمك لإنشاء جلطة طبيعية في الشريان ، ستمنع حدوث نزيف ، و من المحتمل أن تذهب إلى المنزل في نفس اليوم ، أما إذا كنت بالفعل مريضًا في المستشفى وتلقيت قسطرة كجزء من مرحلة التشخيص أو العلاج ، فستتم إعادتك إلى غرفتك .

سوف تبقى مسطحًا في السرير لعدة ساعات ، و ستقوم الممرضة بمراقبة العلامات الحيوية  ومراكز الإحساس في الساق أو الذراع التي تم إخال قسطرة القلب من خلالها.

قد تشعر بالحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان بسبب آثار صبغة التباين وزيادة السوائل ، وستحتاج إلى استخدام مبولة حتى لا تقوم بثني الساق أو الذراع المصابة.

قد تحصل على مسكن للألم أو تضطر إلى الاستلقاء لفترة طويلة ، وشرب الكثير من الماء والسوائل الأخرى للمساعدة في إخراج صبغة التباين من جسمك ، وبمجرد عودتك للمنزل يمكنك العودة إلى نظامك الغذائي المعتاد بعد العملية ، إلا إذا أخبرك طبيبك بخلاف ذلك.

بمجرد وصولك إلى المنزل ، يجب عليك التحقق من مكان إدخال قسطرة القلب بحثًا عن النزيف ، أو أي أثار أخرى للعملية ، وجود كدمة صغيرة أمر طبيعي ، ولكن إذا لاحظت وجود كمية  من الكدمات الكبيرة لا يمكن احتواؤها بضماد صغير، فاتصل بطبيبك.

قد ينصحك طبيبك بعدم المشاركة في أي أنشطة لبضعة أيام بعد العملية ، و سيخبرك الطبيب بموعد العودة إلى العمل واستئناف الأنشطة العادية.

اتصل بطبيبك إذا شعرت بأي من الأعراض الآتية :

  • حمى أو قشعريرة
  • زيادة الألم أو الاحمرار أو التورم أو النزيف من مكان إدخال القسطرة.
  • البرودة أو التنميل أو الشعور بأي حالة غير مريحة في الذراع أو الساق التي تم تمرير القسطرة من خلالها.
  • ألم في الصدر أو الغثيان أو القيء أو التعرق الغزير أو الدوار أو الإغماء.

المراجع :


my.clevelandclinic.org/heart/services/tests/invasive/ccath.aspx
heart.org/HEARTORG/Conditions/HeartAttack/DiagnosingaHeartAttack/Cardiac-Catheterization_UCM_451486_Article.jsp#.WlfbLpM-dTY
mayoclinic.org/tests-procedures/cardiac-catheterization/about/pac-20384695
nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/cath/

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق