إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

ما هو علاج تصلب الشرايين؟

تصلب الشرايين الأسباب والأعراض وطرق العلاج

تصلب الشرايين الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الشرايين هي الأوعية الدموية التي تنقل الدم المحمل بالأكسجين من القلب إلى أعضاء الجسم المختلفة، تتميز الشرايين الطبيعية بأنها مرنة جدا وتتمدد وفقا لحجم الدم بها.

تفقد الشرايين تلك الخصائص الهامة جدا كالمرونة والتمدد عندما تصاب بمرض تصلب الشرايين، مما يعيقها عن أداء وظيفتها الحيوية.

فما المقصود بتصلب الشرايين وما هي أسبابه وطرق علاجه المتاحة؟

ما المقصود بتصلب الشرايين؟

يعني تصلب الشرايين تراكم الدهون والكوليستيرول على جدران الشرايين الداخلية، عندما يزداد مستوى تلك المواد عن معدلاتها الطبيعية في الدم.

يعيق تصلب الشرايين مرور الدم بكفاءة إلى الأعضاء المختلفة التي يغذيها تلك الشرايين، كالقلب والدماغ والأطراف، مما يحد من أداء وظيفتها الحيوية بالجسم.

قد يسبب مرض تصلب الشرايين تجلط الدم في مراحلة الأخيرة، مما قد يؤدي إلى إصابة المريض بالسكتة الدماغية أو السكتة القلبية.

ما هي أسباب الإصابة بتصلب الشرايين؟

قد يبدأ مرض تصلب الشرايين مبكرا جدا دون ملاحظة أي أعراض، إذ أن مرض تصلب الشرايين يتطور في أعراضه ببطئ شديد.

قد يحدث مرض تصلب الشرايين نتيجة لعدة عوامل من أهمها:

  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم.
  • الإصابة بمرض ضغط الدم المرتفع.
  • التدخين بكثرة.
  • السمنة المفرطة.
  • الإصابة بمرض السكري، خاصة في مراحله المتقدمة
  • الإصابة بمقاومة الأنسولين، إذ لا تستفيد الخلايا بالأنسولين، فيتراكم الجلوكوز بالدم.

 ما هي عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الإصابة بتصلب الشرايين؟

يزداد خطر الإصابة بتصلب الشرايين في بعض الأحوال مثل:

  • التقدم في العمر.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي.
  • عدم ممارسة الرياضة بانتظام.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بتصلب الشرايين.

ما هي أعراض الإصابة بتصلب الشرايين؟

لن تظهر أي أعراض لتصلب الشرااين إلا في مراحله المتقدمة، إذ تتراكم الدهون والكوليستيرول بكثرة على جدار الشرايين، مما يعيق تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية بكمية كافية.

من أهم تلك الأعراض ما يلي:

ماهي_اعراض_تصلب_الشرايين
ماهي_اعراض_تصلب_الشرايين
  • الإصابة بالجلطة الدماغية.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • آلام شديدة بالصدر.
  • ضعف وتنميل بالذراعين والساقيين
  • صعوبة في الكلام
  • ضعف في الرؤية
  • ارتفاع ضغط الدم

ما هي مضاعفات الإصابة بتصلب الشرايين؟

تزداد خطورة مضاعفات مرض تصلب الشرايين عند إهمال أعراضها الأولية بدون علاج، وتعتمد تلك المضاعفات على مكان تواجد المرض بأي شريان في الجسم مثل:

  • تؤدي إصابة الشرايين المغذية للقلب بمرض تصلب الشرايين إلى الإصابة باحتشاء القلب أو الأزمة القلبية الحادة.
  • يتسبب تصلب الشرايين المؤدية للمخ بالإصابة بالسكتة الدماغية الخطيرة.
  • ضعف الدورة الدموية المغذية للأطراف كالذراعين أو الساقين نتيجة لإصابة الشريان المحيطي بتصلب الشرايين.
  • الفشل الكلوي نتيجة انسداد الشرايين المغذية للكليتين بالأكسجين.
  • الإصابة بالغرغرينا بأحد مناطق الجسم بسبب انسداد الشرايين المغذية لها.

 كيف نشخص الإصابة بتصلب الشرايين؟

يتبع الطبيب العديد من الإجراءات التشخيصية لتحقق من الإصابة بتصلب الشرايين ومن أهمها:

  • الفحص البدني وملاحظة الأعراض مثل: ضعف النبض في منطقة الإصابة، انخفاض ضغط الدم.
  • فحوصات الدم، إذ قد يطلب الطبيب فحص مستوى الكوليستيرول والدهون الثلاثية في الدم، بعد فترة صيام 12 ساعة.
  • فحص الشرايين المصابة بالتصوير المقطعي المحوسب (T)
    تشخيص تصلب الشرايين
    تشخيص تصلب الشرايين
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MR).
  • القسطرة القلبية: إذ يتم حقن صبغة خاصة داخل القلب عبر أنبوب رفيع جدا يسمى بالقسطرة، تدخل إلى القلب من أد الشرايين المغذية له. ثم يتم تصوير القلب للتحقق من مكان تواجد الشرايين المسدودة.
  • التخطيط فوق الصوتي (الدوبلر): يطلب الطبيب المعالج الفحص بالتخطيط فوق الصوتي عبر جهاز خاص بالموجات فوق الصوتية، لقياس مدى سرعة تدفق الدم بالشرايين المصابة بتصلب الشرايين.
  • جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG): يرصد جهاز تخطيط القلب الإشارات الكهربية التي تنتقل من القلب.

وقد يطلب الطبيب إجراء هذا الفحص مع بذل مجهود، إذا كنت تشعر بتلك الأعراض عند ممارسة الرياضة مثلا. وقد يستطيع الطبيب بهذا الفحص تشخيص الإصابة بالنوبات القلبية.

  • اختبار الاجهاد: قد يطلب الطبيب من المريض فحص القلب خاصة أثناء ممارسة الرياضة كركوب دراجة ثابتة، لمعرفة مدى كفاءة عمل القلب والأوعية الدموية أثناء بذل المجهود كضغط الدم ومعدلات التنفس ومعدل ضربات القلب.
  • مقارنة الطبيب لمستوى ضغط الدم في الكاحل والذراع، للتحقق من الإصابة بمرض تصلب الشرايين بالذراع أو القدم.

ماهو علاج تصلب الشرايين؟

يحدد الطبيب المعالج أسلوب علاج تصلب الشرايين طبقا لمرحلة المرض وحالة المريض الصحية العامة.

فخطة علاج تصلب الشرايين تشمل: الأدوية، والجراحة.

علاج تصلب الشرايين بالأدوية:

يستخدم الطبيب دوية علاج تصلب الشرايين في مراحل المرض الأولى، وللحد من تطور المرض.

ومن أهم تلك الأدوية مايلي:

  • أدوية الكوليستيرول: يختار الطبيب الدواء المخفض للكوليستيرول من بين مجموعة متعددة من تلك الأدوية وفقا لحالة المريض الصحية ومرحلة المرض.

تعمل أدوية الكوليستيرول على خفض مستوى الكوليستيرول في الدم إلى معدلاته الطبيعية بأن تكون أقل من 200 ملجم/ديسيليتر.

كما تقلل تلك الأدوية من مستوى الكوليستيرول منخفض الكثافة الضار ((LDL في الدم، ويزيد من مستوى الكوليستيرول عالي الكثافة النافع للجسم (HDL)، مما يحد من خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين.

  • الأدوية المضادة لتكتل الصفيحات: قد يصف الطبيب هذا النوع من الأدوية للحد من خطر تجمع الصفيحات الدموية لمنع تكون جلطات بالدم وانسداد الأوعية الدموية بها.
  • الأدوية المدرة للبول: قد يصف الطبيب المعالج الأدوية المدرة للبول للحد من ارتفاع ضغط الدم، الذي يعد من أحد العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: تعمل تلك الأدوية على خفض ضغط الدم.
  • حاصرات مستقبلات بيتا: قد يصف الطبيب هذا النوع من العلاج لمريض تصلب الشرايين لتنظيم معدل ضربات القلب، مما يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبة الحادة واحتشاء القلب.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجوستين (ACE): قد يصف الطبيب المعالج تلك الادوية للحد من تطور مرض تصلب الشرايين وتجنب الإصابة بالأزمات القلبية.
  • قد يصف الطبيب بعض الأدوية لتجنب بعض الأمراض التي تزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين مثل مرض السكري.

علاج تصلب الشرايين بالجراحة:

علاج تصلب الشرايين
علاج تصلب الشرايين

يلجأ الأطباء إلى الجراحة في علاج تصلب الشرايين، في مراحل المرض المتأخرة كالإنسداد الكامل للشرايين، مما يلزم التدخل الجراحي لإزلتها.

ومن أهم تلك الأساليب الجراحية المستخدمة لعلاج تصلب الشرايين:

  • الدعامة: يدخل الطبيب المعالج أنبوب رفيع جدا (القسطرة) إلى الشريان المصاب بالضيق أو الانسداد.

يمرر الطبيب من خلالها قسطرة أخرى مزودة ببالون، ينفخ فيما داخل الشريان بعد للضغط على الدهون المترسبة على جدار الشريان للحد من حجمها.

تساعد تلك الدعامة على الحفاظ على مرور الدم بانسيابية وكمية كافية.

  • إزالة الترسبات الدهنية على جدار الأوعية الدموية جراحيا.
  • جراحة المجزأة ((Bypass: يستخدم الطبيب هذا الأسلوب الجراحي، لسماح بمرور الدم من حول الجزء المصاب بتصلب وانسداد الشرايين.

الوقاية من تصلب الشرايين

قد نستطيع الحد من خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين بمتابعة بعض الإجراءات الصحية ومن أهمها:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب التدخين السلبي.
  • ممارسة الرياضة اليومية بانتظام.
  • تجنب الضغط النفسي والتوتر الشديد.
  • اتباع نظام غذائي صحي وغني بالخضروات والفاكهة الطازجة.
  • الحفاظ على وزن صحي ومثالي.

الوقاية من تصلب الشرايين بالأعشاب

أثبتت بعض الأبحاث الطبية أن بعض الأعشاب الطبية، قد تحد من خطر العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بمرض تصلب الشرايين، ولكن بعد استشارة الطبيب.

ومن أهم أنواع تلك الأعشاب ما يلي: الشاي الأخضر، زيت السمك، حمض الفوليك، الثوم، الشوفان، الكاكاو، والشعير.

 

المصدر
MayoclinicHeartWebmd
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق