إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

تعرف على أعراض مرض الزهايمر و طرق الوقاية

علاج مرضى الزهايمر

يعرف مرض الزهايمر كإضطراب تقدمي يؤدي إلى تدهور خلايا الدماغ.

كما يعتبر هو السبب الأكثر شيوعًا للخرف، ويؤدي إلى الانخفاض المستمر في القدرة على التفكير والمهارات السلوكية والاجتماعية التي تعطل قدرة الشخص على العمل والتكيف والتفاعل بشكل عام. ويظهر المرض تدريجيًا إذ يبدأ بنسيان المريض الأحداث الأخيرة أو المحادثات مع الأشخاص التي جرت على المدى القريب، ولكن مع تقدم المرض، المصاب بمرض الزهايمر يصاب بضعف شديد في الذاكرة ويفقد القدرة على القيام بمهامه اليومية.

الأعراض:

في البداية، قد يكون الشخص المصاب يعاني من صعوبة تذكر الأشياء وتنظيم الأفكار.

ومن المحتمل أن يلاحظ أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء كيف تسوء الأعراض وتتطور مع المريض.

التغييرات الدماغية المرتبطة بمرض الزهايمر تؤدي إلى مشاكل مختلفة مثل:

  • تكرار المريض للحديث حول موضوع معين، وكذلك تكرار الأسئلة التي سبق و حصل على إجابتها عدة مرات.
  • ينسى المحادثات أو المواعيد أو الأحداث، ولا يتذكرها لاحقًا.
  • يقوم المريض بشكل دائم بإخفاء الممتلكات، ووضعها في أماكن غير منطقية في كثير من الأحيان.
  • يتعرض المرض للتيه في أماكن من المفترض أنها مألوفة بالنسبة له.
  • ينسى في نهاية المطاف أسماء أفراد الأسرة والأشياء التي يستخدمها يوميًا.
  • يواجه صعوبة في استخدام الكلمات الصحيحة لتعريف الأشياء أو التعبير عن الأفكار أو المشاركة في المحادثات.
  • كما يسبب مرض الزهايمر صعوبة في التركيز والتفكير ، خاصة حول المفاهيم المجردة مثل الأرقام.

كما يعتبر تنفيذ مهام متعددة بالنسبة لمريض الزهايمر أمر صعب للغاية.

كما يكون من الصعب على المريض إدارة الشؤون المالية واستخدام دفاتر الشيكات ودفع الفواتير في الوقت المحدد.

وقد تتقدم هذه الصعوبات إلى عدم القدرة على التعرف على الأرقام والتعامل معها.

  • فقدان الذاكرة المؤقت

يعد فقدان الذاكرة المؤقت واحد من أكثر العلامات شيوعاً لمرض الزهايمر، خاصة في مراحله المبكرة . وتتمثل في نسيان المعلومات المكتسبة حديثا مثل نسيان التواريخ أو الأحداث المهمة وطلب نفس المعلومات مرارا وتكرارا . يعتمد مريض الزهايمر في هذه المرحلة على كتابة كافة التفاصيل في مذكرات يومية أو الاعتماد على أحد أفراد الأسرة لتنبيهه للتواريخ والأحداث.

  • اتخاذ القرارات

سوف تنخفض قدرة المريض على اتخاذ قرارات وأحكام معقولة خلال المواقف اليومية.

على سبيل المثال ، قد يتخذ الشخص خيارات سيئة أو غير معهودة منه في التفاعلات الاجتماعية، أو يرتدي ملابس غير مناسبة للطقس. كما قد يكون مريض الزهايمر غير قابل للسيطرة على مهام العمل اليومية، فقد ينسى الطعام على الموقد حتى يتحرق ، أو يفقد السيطرة على عجلة القيادة.

  • التغييرات في الشخصية والسلوك

التغييرات الدماغية التي تحدث يمكن أن تؤثر على الحالة المزاجية والسلوكيات وقد تشمل المشكلات ما يلي:

  • الكآبة.
  • اللا مبالاة.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • تقلب المزاج.
  • عدم الثقة في الآخرين.
  • التهيج والعدوانية.
  • التغيرات في عادات النوم.
  • الإفراط في الخروج والتجول.
  • الأوهام ، مثل الاعتقاد بأن شيئا ما قد سرق.
  • التخطيط وحل المشكلات

 قد يواجه بعض الأشخاص تغيرات في قدرتهم على تطوير واتباع خطة العمل، بالإضافة إلى صعوبة التركيز فيستغرقون وقتًا أطول في فعل الأشياء أكثر مما كانوا يفعلون من قبل.

  • صعوبة إكمال المهام اليومية 

غالباً ما يجد الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر صعوبة في إكمال المهام اليومية مثل صعوبة القيادة إلى مكان مألوف تردد عليه من قبل، أو إدارة ميزانية في العمل أو تذكر قواعد اللعبة المفضلة لديه أو  ارتداء الملابس والاستحمام. .

  • اختلاط الوقت والمكان

 يمكن للأشخاص المصابين بمرض الزهايمر أن يعجزوا عن تذكر مواعيد المواسم، وتذكر الوقت وفي بعض الأحيان يكون الشخص غير مدرك أين هو ؟ وكيف وصل إلى هذا المكان ؟

  • مشكلة فهم العلاقات والصور المرئية 

بالنسبة لبعض الناس، يعد وجود مشاكل في الرؤية علامة على مرض الزهايمر فقد يكون لديهم صعوبة في القراءة ، وحساب المسافات وتحديد الألوان والاختلاف بينهما مما قد يسبب مشاكل في القيادة .

  • مشكلات التحدث والكتابة

 قد يواجه الشخص المصاب بمرض الزهايمر صعوبة في متابعة المحادثة أو الانضمام إليها، فيمكن أن يتوقف فى منتصف المحادثة نتيجة لعدم قدرته على كيفية الاستمرار ، أو يظل يكرر فى نفس الجمل حيث يصعب عليه العثور على الكلمات الصحيحة أو استدعاء الأشياء بإسمها الخطأ .

  • فقدان القدرة على تذكر الخطوات

 قد يضع الشخص المصاب بمرض الزهايمر الأشياء في أماكن غير معتادة ، ويخسر أشياء لن يتمكن من استرجاعها، وفي بعض الأحيان يتهم الآخرين بسرقة أشياؤه ويحدث هذا بشكل متكرر.

  • سوء الحكم

 قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر من تغييرات في الحكم أو اتخاذ القرار ، على سبيل المثال قد يستخدمون حكمًا سيئًا عند التعامل مع النقود حيث يمنح مبالغ كبيرة أثناء التسويق عبر الهاتف ، وقد يهمل فى الأشياء الثمينة ويتجاهلها .

  • قلة الأنشطة الاجتماعية

 قد يبدأ الشخص المصاب بالزهايمر في إبعاد نفسه عن الهوايات أو الأنشطة الاجتماعية أو مشاريع العمل أو الرياضة . حيث يواجه صعوبة في مواكبة الفريق الرياضي المفضل أو تذكر كيفية إكمال هوايته المفضلة . كما أنه يتجنب العلاقات الإجتماعية ويفضل البقاء وحيدا.

  • المهارات المحفوظة

يحتفظ مريض الزهايمر بالعديد من المهارات والهوايات الخاصة لفترات أطول حتى في حالة تفاقم أعراض المرض لديه، وهذه المهارات قراءة الكتب أو الاستماع إليها ، ورواية القصص ، أو الغناء ، أو الاستماع إلى الموسيقى ، أو الرقص ، أو الرسم ، أو القيام بالأشغال اليدوية.

إذ يحافظ المريض على هذه المهارات لفترة أطول لأنها تتحكم فيها أجزاء مختلفة من الدماغ. ولكنها قد تتأثر لاحقًا مع تطور المرض.

أسباب مرض الزهايمر

يعتقد الأطباء أن مرض الزهايمر بالنسبة لمعظم الناس يكون ناتج عن عدة عوامل مثل العوامل الوراثية وأسلوب الحياة، والبيئة التي تؤثر على الدماغ مع مرور الوقت.

كما اعتبر العلماء الأسباب الدقيقة غير مفهومة تمامًا ولكن في جوهرها مشاكل في بروتينات المخ التي لا تعمل بشكل طبيعي.

وتساهم في تعطل عمل الخلايا العصبية، التي تؤدي إلى تلف الخلايا العصبية وفقدانها الاتصال مع بعضها البعض في نهاية المطاف.

وغالبًا ما يبدأ التلف في منطقة المخ المسؤولة عن التحكم في الذاكرة.

و ينصح الأطباء في العديد من الحالات التي ينتابها القلق بشأن عمل ذاكرتهم أو مهارات التفكير والتواصل الأخرى، بالذهاب إلى الطبيب وإجراء تقييم وتشخيص شاملين.

عوامل الخطر

  • السن

التقدم في السن يعتبر أكبر عامل خطر معروف لمرض الزهايمر.

ويجدر الإشارة إلى أن المرض ليس جزءً من الشيخوخة الطبيعية، ولكن كلما تقدمت في العمر تزداد احتمالية الإصابة بمرض الزهايمر.

ويستند الأطباء في هذه النظرية إلى إحدى الدراسات الطبية التي أفادت بأنه يوجد سنويًا شخصين من بين 1000 شخص تتراوح أعمارهم بين 65 و 74 عامًا مصابين بمرض الزهايمر، و 11 شخص من بين  1000 شخص تتراوح أعمارهم بين 75 و 84 عامًا ، و37 شخص من بين  1000 شخص تتراوح أعمارهم بين 85 عامًا فما فوق مصابين بالمرض.

  • تاريخ الأسرة

يكون خطر الإصابة أعلى إلى حد ما إذا كان أحد أقربائك من الدرجة الأولى، مثل والدك أو أخيك، مصابين بالمرض، وتبقى معظم الآليات الوراثية لمرض الزهايمر بين العائلات غير معروفة إلى حد كبير.

  • متلازمة داون

كثير من الناس الذين يعانون من متلازمة داون يصابون بمرض الزهايمر، حيث تظهر علامات وأعراض المرض بين أصحاب متلازمة داوون قبل 10 إلى 20 عامًا لدى أقل من ظهورها لدى العامة.

  • النوع

هناك اختلافًا بسيطًا في نسبة انتشار المرض بين الرجال والنساء ، ولكن بشكل تعتبر نسبة المصابات بالمرض من النساء أعلى بفارق واضح من الرجال من نفس السن .

  • صدمات الرأس

الأشخاص الذين عانوا من صدمة حادة في الرأس يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر.

  • أسلوب الحياة والحالة الصحية للقلب

وقد أظهرت الأبحاث أن عوامل الخطر نفسها المرتبطة بأمراض القلب قد تزيد أيضًا من خطر الإصابة بمرض الزهايمر وتشمل:

  • عدم ممارسة الرياضة
  • السمنة
  • التدخين أو التعرض للتدخين بشكل متكرر
  • ضغط الدم المرتفع
  • عدم السيطرة على مرض السكري من الدرجة الثانية

ولكن الخبر الجيد أن كل هذه العوامل يمكن تعديلها، بتغيير بعد العادات ،على سبيل المثال ، ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، واتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون غني بالفواكه والخضروات، يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

مضاعفات مرض الزهايمر

فقدان الذاكرة التام وعدم القدرة على التحدث، كما يمكن أن يتسبب مرض الزهايمر في تدهور صحة المريض وزيادة مضاعفات الأمراض الاخرى المصاب بها مريض الزهايمر .

الأدوية والعلاج

الأدوية الحالية لمرض الزهايمر قد تحسن الأعراض مؤقتًا أو تبطئ معدل تدهور حالة المريض، ولكن لا يوجد علاج لمرض الزهايمر يحسن من وضع المرض في المخ خاصة في المراحل المتقدمة من المرض.

تشمل الأدوية التي يمكن استخدامها في علاج مرض الزهايمر ما يلي:

مثبطات الكولين 

تعمل هذه الأدوية عن طريق رفع مستويات التواصل بين الخلايا عن طريق توفير ناقل عصبي يتم إضعافه في الدماغ بسبب مرض الزهايمر

لذلك يعمل هذا الدواء على توفير هذا العصب مرة أخرى . كما يمكن لمثبطات الكولينستراز أن تحسن من الأعراض العصبية النفسية ، مثل العصبية والإكتئاب .

مثبطات الكولينستريز

تشمل هذه الأدوية galantamine ، و rivastigmine حيث تعمل على تأخير تطور مرض الزهايمر وتشمل آثارها الجانبية الإسهال والغثيان وفقدان الشهية واضطرابات النوم .

دواء ميمانتين

يعمل هذا الدواء في شبكة أخرى لاتصال خلايا الدماغ ، ويبطئ تطور أعراض مرض الزهايمر ، قد تشمل آثاره الجانبية الإمساك والدوخة والصداع .

أحيانا تستخدم أدوية أخرى مثل مضادات الاكتئاب للمساعدة في السيطرة على الأعراض السلوكية المرتبطة بمرض الزهايمر لكن بعض الأدوية يجب أن تستخدم بحذر شديد .

الوقاية من مرض الزهايمر :

مرض الزهايمر ليس حالة يمكن الوقاية منها.

ومع ذلك، يمكن اتخاذ بعض الخطوات للحد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر وغيره من الاضطرابات التي تسبب الخرف، وتشمل هذه الخطوات ما يلي:

  • مارس الرياضة بانتظام.
  • اتبع نظامًا غذائيًا من المنتجات الطازجة والزيوت الصحية والأطعمة منخفضة الدهون
  • اتبع إرشادات العلاج لأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع الكوليسترول في الدم
  • إذا كنت تدخن، فاتبع برنامجًا للمساعدة في الإقلاع عن التدخين

سلوكيات تساعدك فى التغلب على مرض الزهايمر :

  • احرص دائمًا على الاحتفاظ بالمفاتيح والمحافظ والهواتف المحمولة وغيرها من الأشياء الثمينة في نفس المكان في المنزل حتى لا تضيع
  • اعرف ما إذا كان طبيبك يمكنه تبسيط نظام العلاج الخاص بك من جرعات إلى مرة واحدة يومياً
  • قم بترتيب الأموال الخاصة بك لتكون مستعد للدفع تلقائي
  • قم بتحديد موقع الهاتف حيث يمكنك الاتصال في حالة فقدانه
  • قم بإعداد أرقام الهواتف المهمة في هاتفك حتى لا تضطر إلى محاولة تذكرها
  • استخدم التقويم أو السبورة في المنزل لتتبع الجداول اليومية
  • قم بإزالة الأثاث الزائد والفوضى
  • تأكد من أن الأحذية والنعال مريحة ، بالإضافة إلى تقليل عدد المرايا حيث يجد الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر صوراً في المرايا مربكة أو مخيفة
  • احتفظ بالصور وغيرها من الأشياء المهمة فى مكان محدد
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق