إعلان رئيسي دكتورك
قاموس الأمراض الطبيةمقالات دكتورك

اعراض سيولة الدم ونصائح للتعايش معها

كل ما تريد معرفته عن سيولة الدم

يتجلط الدم لمنع أي نزيف عند الإصابة، وذلك بمساعدة الصفائح الدموية وعوامل التجلط، حيث يوجد 13 نوعًا من عوامل التجلط في الدم، وهي تعمل جميعها مع الصفائح الدموية للمساعدة في تجلط الدم، ولكن قد يعاني البعض من مشكلة في عملية تجلط الدم نتيجة لوجود نقص في عامل أو أكثر من عوامل التجلط، مما يسبب سيولة الدم حيث ينزف الأشخاص المصابون بهذه الحالة بسهولة، وقد يستغرق الدم وقتًا أطول للتجلط.

ويمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بسيولة الدم أيضاً من نزيف داخلي وغالبًا ما يكون لديهم مفاصل مؤلمة ومتورمة بسبب النزيف في المفاصل، وفي هذا المقال سنوضح ما هي سيولة الدم وأعراضها ومضاعفاتها وكيف يمكن علاجها وتشخيصها. 

سيولة الدم

تعرف سيولة الدم باسم الهيموفيليا، وهي حالة وراثية تسبب مشكلة في تجلط الدم، حيث يفتقر الشخص في هذه الحالة لعوامل تجلط الدم أو قد يكون لديه مستويات منخفضة منها، مما يؤدي إلى حدوث نزيف.

ولكن، هذه الحالة غير قابلة للشفاء، ويعتمد علاجها على تخفيف الأعراض ومنع حدوث مضاعفات صحية في المستقبل.

في حالات نادرة للغاية، يمكن أن تظهر الهيموفيليا بعد الولادة، وهذا ما يسمى “الهيموفيليا المكتسبة”، كذلك هو الحال عند الأشخاص الذين يشكل جهاز المناعة لديهم أجسامًا مضادة تهاجم عامل التجلط الثامن أو التاسع.

أنواع سيولة الدم

يوجد ثلاث أنواع من الهيموفيليا وهم:

  •  A: هي أكثر أنواع سيولة الدم شيوعًا، وهي ناتجة عن نقص في عامل التجلط رقم ثمانية. 
  • يمثل هذا النوع حوالي 80 بالمائة من حالات الهيموفيليا، مع العلم أن حوالي 70 بالمائة من المصابين بالهيموفيليا A لديهم الشكل الحاد.
  •  B: والتي تسمى أيضًا مرض الكريسماس، وهي ناتجة عن نقص العامل التاسع.
  •  C: وهي تعد نوع نادر وخفيف من الهيموفيليا، وهي تحدث نتيجة نقص العامل الحادي عشر. 
وعادة، لا يعاني الأشخاص المصابون بهذا النوع النادر من الهيموفيليا من نزيف تلقائي غالبًا، حيث يحدث النزف عادةً بعد الصدمة أو الجراحة.

أعراض سيولة الدم

قد تتراوح شدة الأعراض من خفيفة إلى شديدة بناءً على شدة نقص عامل التجلط. 

على سبيل المثال، قد ينزف الأشخاص الذين يعانون من نقص خفيف من عوامل التجلط في حالة الصدمة، أما، الأشخاص الذين يعانون من نقص حاد قد ينزفون دون سبب، وهذا ما يسمى “النزيف التلقائي”. 

قد تظهر أعراض سيولة الدم عند الأطفال المصابين في سن الثانية تقريبًا.

تشمل أعراض سيولة الدم ما يلي:

  • ظهور دم في البول
  • وجود دم في البراز
  • ظهور كدمات عميقة
  •  كدمات كبيرة على الجلد غير مبررة
  • نزيف شديد
  • ألم في المفاصل
  • تيبس المفاصل
  • نزيف اللثة
  • نزيف الأنف المتكرر
  • التهيج (عند الأطفال)
ولكن يمكن أن تكون أعراض سيولة الدم في بعض الحالات شديدة، وفي هذه الحالة، يجب طلب العناية الطبية الفورية.

ما هي الأعراض التي تحتاج التدخل الطبي الفوري؟

تشمل الأعراض التي تحتاج لتدخل الطبي الفوري ما يلي:

  • صداع شديد
  • القئ المتكرر
  • ألم في الرقبة
  • عدم وضوح الرؤية أو ضعفها
  • النعاس الشديد
  • نزيف مستمر من إصابة ما
يجب على أي مرأة حامل استشارة الطبيب على الفور، إذا كانت تعاني من أي من الأعراض المذكورة أعلاه.

تشخيص سيولة الدم

يتم تشخيص الهيموفيليا من خلال فحص الدم، حيث تؤخذ عينة صغيرة من الدم من الوريد لقياس كمية عامل التجلط الموجود بها.

تصنف حدة سيولة الدم بناءً على شدة نقص العامل كالآتي:

  •  الخفيفة: إذا كانت نسبة عامل التجلط في البلازما تتراوح بين 5 و 40 في المائة.
  •  المتوسطة: إذا كانت نسبة عامل التجلط في البلازما تتراوح بين 1 و 5 بالمائة.
  •  الشديدة: إذا كانت نسبة عامل التجلط في البلازما أقل من 1 في المائة.

مضاعفات سيولة الدم

تشمل مضاعفات الهيموفيليا ما يلي:

  • تلف المفاصل نتيجة النزيف المتكرر.
  • نزيف داخلي عميق.
  • أعراض عصبية من نزيف داخل المخ.
  • زيادة خطر الإصابة بالعدوى، مثل التهاب الكبد في حالة تلقي دم من متبرع.

التعايش مع سيولة الدم

لا توجد طريقة لعلاج سيولة الدم، ولكن هناك عدة طرق لتقليل خطر النزيف المفرط وحماية المفاصل، وتشمل هذه الطرق ما يلي:

  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • تجنب بعض الأدوية، مثل الأسبرين والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات والهيبارين، لأنها مميعات للدم.
  • الحفاظ على صحة الأسنان لمنع نزيف اللثة.
  • اتباع توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بإجراء اختبارات منتظمة للعدوى المنقولة بالدم مثل فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد، وأخذ التطعيم ضد التهاب الكبد A و B، إذا كان الأشخاص المصابون بالهيموفيليا يتلقون الدم من متبرع، لأنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بهذه الأمراض.
  • البعد عن الإصابات التي يمكن أن تسبب النزيف.

الوقاية من سيولة الدم

لا يمكن الوقاية من سيولة الدم، لأنها مرض وراثي، يصعب السيطرة والتحكم فيه.

وفي النهاية، إذا كنت تعاني عزيزي القارئ من سيولة الدم عليك الحفاظ على صحتك والابتعاد عن التعرض لأي إصابات لمنع حدوث أي نزيف.

موضوعات ذات صلة

المصدر
Medical News TodayHealthline
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!