مقالات ونصائح طبية

الإيدز، متلازمة نقص المناعة البشرية.

متلازمة نقص المناعة البشرية (الإيدز) الاسباب الأعراض وطرق العلاج.
تحدث متلازمة نقص المناعة البشرية(AIDS ) بسبب فيروس نقص المناعة(HIV)، الذي يصيب الجهاز المناعي ويضعفه، خاصة خلايا (4CDT)، مما يجعله غير قادر على مقاومة الكثير من مسببات الأمراض المختلفة كالبكتيريا والفيروسات، وعلى عكس الفيروسات الأخرى التي يمكن لجهاز المناعة محاربتها، لا يمكن القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الجهاز المناعي، وينتقل هذا الفيروس من شخص لأخر بعدة طرق مثل الاتصال الجنسي، واستخدام الإبر الملوثة مرة أخرى عن طريق الوريد، أو حتى من الأم إلى الجنين أثناء عملية الولادة من خلال المشيمة أو من خلال الرضاعة الطبيعية.

ما هي أعراض الإصابة بمرض نقص المناعة البشرية (الإيدز)؟

تختلف أعراض فيروس نقص المناعة البشرية اختلافا كبيرا من شخص لآخر، إلا أنه بشكل عام يمر فيروس نقص المناعة البشرية بثلاث مراحل داخل جسم الشخص المصاب كالتالى:-

  1. مرحلة المرض الحاد.
  2. مرحلة عديمة الأعراض.
  3. مرحلة العدوي المتقدمة.

●      مرحلة المرض الحادة

تستمر هذه المرحلة لمدة من أسبوعين إلى أربعة أسابيع  وفي هذه المرحلة المرحلة  يعاني الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، ويعرف المرض فى هذة المرحلة باسم الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الحادة، والتى تعتبر المرحلة الأساسية لفيروس نقص المناعة البشرية وتستمر حتى يصنع الجسم أجسام مضادة ضد الفيروس،

وتشمل الأعراض  الأكثر شيوعا فى هذة المرحلة :-

  1. طفح جلدي.
  2. حمى.
  3. إلتهاب الحلق.
  4. صداع شديد.

وقد تشمل الأعراض الأقل شيوعًا ما يلي:

  1. إعياء.
  2. تورم في الغدد الليمفاوية.
  3. تقرحات في الفم أو على الأعضاء التناسلية.
  4. آلام العضلات،والمفاصل .
  5. غثيان وقئ.
  6. تعرق ليلى.
  7. أعراض خاصة بالرجال:

غالبا ما يعاني الرجال والنساء من نفس أعراض فيروس نقص المناعة البشرية، إلا أنه هناك بعض الأعراض التى تقتصر على الرجال ومنها  قرحة القضيب، وقصور الغدد التناسلية، وسوء إنتاج الهرمونات الجنسية، وضعف الانتصاب.

●      مرحلة عديمة الأعراض

بعد اختفاء الأعراض الأولية التي تظهر في فترة المرض الحاد، قد لا يعاني الشخص المصاب  بفيروس نقص المناعة البشرية من أي أعراض إضافية لمدة تتراوح من شهور لعدة سنوات، ولكن بمرور الوقت، يتكاثر الفيروس داخل الجسم  ويبدأ في إضعاف الجهاز المناعي، ويمكن في هذه المرحلة أن ينتقل الفيروس بسهولة من شخص لآخر. .

●      مرحلة العدوى المتقدمة

بمرور الوقت، وبزيادة تكاثر فيروس نقص المناعة البشرية داخل الجسم، يصبح الجسم غير قادر على مقاومة هذا الفيروس وقد يدمر في النهاية الجهاز المناعي للشخص المصاب، وعندها يتطور فيروس نقص المناعة البشرية إلى المرحلة الثالثة من فيروس نقص المناعة البشرية، والتي  تعرف باسم الإيدز، وهي المرحلة الأخيرة من المرض، والتى يعانى فيها المريض من ضعف شديد فى الجهاز المناعي، مما يجعله أكثر عرضة للعدوى الانتهازية،

وبالنسبة للأشخاص العاديين  يتمكن الجسم من مقاومة العدوى الانتهازية، لكن يصعب على جسم  الشخص المصاب مقاومة هذه العدوى، وفي هذه المرحلة يعاني الشخص المصاب من بعض الأعراض مثل كثرة التعرض لنزلات البرد والأنفلونزا بالإضافة إلى القيء والغثيان والإسهال المستمر، وفقدان الوزن السريع، والحمي المتكررة، وزيادة التعرق الليلى، وتورم الغدد الليمفاوية التي توجد في الإبطين أو الفخذ أو الرقبة.

●      ما هي مضاعفات نقص المناعة البشرية( الإيدز)؟

يدمر فيروس نقص المناعة البشرية(HIV) الجهاز المناعي، مما يجعله عرضة لأصابة بالعديد من الأمراض مثل:

  • السل (TB)، يعد السل من أكثر الامراض التي تصيب مريض متلازمة نقص المناعة، خاصة في البلاد النامية ذات الخدمات الطبية المحدودة.
  • التهاب السحايا، وهو التهاب يصيب الأغشية المحيطة بالمخ والحبل الشوكي، خاصة فى حالة ضعف المناعة.
  • المقوسات، وهي عدوى مميته في مراحلها الأخيرة،عندما ينتشر فى أنسجة المخ، وتسببها طفيل ينتشر عبر براز القطط.
  • داء المبيضات، وهوعدوى منتشرة تسبب طبقة بيضاء على الأغشية المخاطية فى الفم واللسان والمريء، وهي مرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV).
  • اللمفومة، وهو سرطان يبدأ في خلايا الدم الأبيض، ومن أهم أعراضه، ورم شديد في الغدد الليمفاوية في الرقبة أو تحت الإبط.
  • الهزال الشديد، إذ يفقد المريض الكثير من وزنه في فترة زمنية قليلة.
  • التهاب الكلى، يصاحب دائما مريض نقص المناعة، التهاب شديد في مرشحات الكلى الدقيقة.

●      ماهي أسباب الإصابة بمرض نقص المناعة البشرية؟

ينتشر فيروس نقص المناعة البشري عند دخول الدم المصاب أو السائل المنوي الجسم، و نظرًا لأنه يكون مصاحب بأعراض خفيفة، فقد لا يعلم الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أنهم مصابون، ويمكنهم نقل فيروس نقص المناعة البشرية للآخرين دون معرفة ذلك، ويمكن أن ينتشر فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق:

  1. أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية.
  2. من خلال تبادل الإبرالملوثة بدم المريض لحقن المخدرات أو الوشم.
  3. عن طريق الإتصال الجنسي .
  4. أثناء عمليات نقل الدم، خاصة لو كان الدم المستعمل ملوث.

هل ينتقل فيروس نقص المناعة(HIV) عبر الاتصال العادي ؟

على عكس ما يعتقد البعض لا ينتشر فيروس نقص المناعة البشرية عبر الاتصال العادي كالمصافحة بالأيدي والعناق أومن خلال السعال والعطس، طالما لم يكونا مختلطين بدم .

ولا ينتقل فيروس نقص المناعة عبر الهواء ولا الماء ولا لدغ الحشرات.

ما هي عوامل الخطر التي تزيد من خطورة متلازمة نقص المناعة (الإيدز)؟

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطورة الايدز و أهمها:

  • عمر المريض.
  • الحالة الصحية العامة.
  • هل هناك أمراض أخرى أم لا.
  • مقاومة الفيروس لبعض الأدوية المستخدمة في العلاج.
  • التاريخ المرضي العائلي للإصابة بالإيدز من قبل.

●      كيف يتم تشخيص مرض نقص المناعة البشرية؟

قد يشتبه الطبيب بإصابة المريض بفيروس نقص المناعة البشرية إذا استمرت الأعراض المذكورة أعلاه، ولم يتم العثورعلى سبب آخر لهذه الأعراض، وإذا تعرض المريض لفيروس نقص المناعة البشرية، فسيكون الجهاز المناعي للمريض أجسام مضادة لذلك الفيروس لمحاولة تدميره،  يستخدم الأطباء بعض الاختبارات للعثورعلى تلك الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية في الدم (الإيدز) ،أو في البول ،أو اللعاب.

إذا أظهرت الاختبارات أن الشخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، فسوف يقوم الطبيب بعمل فحص دم شامل للتأكد من النتائج، وإذا كان الاختبار إيجابياً بمعنى أنه تم العثور على أجسام مضادة لفيروس نقص المناعة في الدم، فسيتم إجراء اختبار للكشف عن الحمض النووي(DNA) للفيروس نفسه للتأكد من ذلك تماماً.

وقد تظهر الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية في الدم في فترة تتراوح من 2 إلى 4 أسابيع  من دخول الفيروس الجسم، لكنها قد تستغرق أيضًا فترة تتراوح من 3 إلى 6 أشهر لتظهر في الدم، لذا قد يظهر اختبار الدم نتيجة سالبية خاطئة، فذلك الشخص مصاب بالفيروس حديثا ولكن لم يكون الجسم أجسام مضادة ضده بعد، مما يلزمه إعادة الاختبار.

ما هي الفحوصات اللازمة لتحديد مرحلة المرض والعلاج؟

إذا تأكد الطبيب من إصابة المريض بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، فلابد من تحديد في أي مرحلة المريض، حتى يستطيع الطبيب أن يتعامل معه بالاسلوب الأنسب لمرحلته، وهذه الاختبارات مثل:

  • الحمل الفيروسي((Virus load، ويحدد هذا الفحص كمية الفيروس الموجودة في الدم، إذا زاد الحمل الفيروسي في الدم، كانت مرحلة المريض متأخرة.
  • عدد خلايا CD4T ، وهي إحدى أنواع خلايا الدم البيضاء التي يضعفها فيروس نقص المناعة، مما يقلل جدا من عددها بالجسم، فيضعف مقاومة الجهاز المناعي للأمراض المختلفة.
  • مقاومة الأدوية، يحدد الطبيب بهذا الاختبار مقاومة الفيروسات لبعض الأدوية حتى يستبعدها من خطة العلاج، ويستبدلها بغيرها.

●      كيف يتم علاج متلازمة نقص المناعة البشرية (AIDS)؟

في الوقت الحالي، لا يوجد علاج للإيدز، ولكن هناك بعض الأدوية  التي تساهم في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية ومضاعفاته، كما تم تصميم  بعض العلاجات لتقليل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية  والحد من انتشاره داخل الجسم، والتى تساهم فى الحفاظ على صحة الجهاز المناعي قدر الإمكان وتقليل المضاعفات التي قد يتعرض لها المريض.

وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على عدد من الأدوية لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز ومنها :

●      مثبطات النسخ العكسي للنيوكليوتيد (NRTI)

تمنع مثبطات النسخ العكسي للنيوكليوتيد الفيروس من التكاثر، مما قد يؤدي إلى إبطاء انتشار فيروس نقص المناعة البشرية في الجسم وتشمل هذه الأدوية :

  1. اباكافير.
  2. ديديوكسينوسين Didanosine
  3. إم تريسيتا
  4. لاميفودين
  5. ستافودين
  6. الزالسيتابين
  7. زيدوفودين

●      مثبطات الأنزيم البروتينيز (PI)

تم اعتماد مثبطات الأنزيم البروتيني من قبل هذه الأدوية إدارة الأغذية والعقاقير (FDA )  والتي تعمل على منع تكاثر الفيروس في مراحله المتقدمة تشمل مثبطات الأنزيم البروتيني:

  1. ساكوينافير.
  2. ريتونافير
  3. لوبينافير
  4. أتازانافير

●      مثبطات التفكك

مثبطات التفكك هي فئة جديدة من الأدوية التي تعمل ضد فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق منع الفيروس من التفكك داخل الخلية، مما يمنعه من التكاثر.

●      مضاد الفيروسات القهقرية النشط 

في عام 1996، تم تقديم العلاج المضاد للفيروسات القهقرية النشط للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز، هو عبارة عن مزيج من ثلاثة أدوية أو أكثر، مثل مثبطات الأنزيم البروتيني وأدوية أخرى مضادة للفيروسات القهقرية، وهو فعال للغاية في إبطاء معدل تكاثر فيروس نقص المناعة البشرية، كما يمكن أن يحد من انتشار فيروس نقص المناعة البشرية في الجسم.

●      مثبطات النسخ العكسي غير النوكليوتيد (NNRTI)

تمنع مثبطات النسخ العكسي غير النوكليوسيد (NNRTIs) إصابة الخلايا الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية وتشمل :-

  1. دلفاريدين.
  2. إيفرا فيرنز.
  3. نيفيرابين.

مضاعفات أدوية نقص المناعة

  • غثيان شديد
  • اسهال متواصل
  • القيئ
  • ضعف العظام
  • أمراض القلب
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم
  • خلل في مستوى الكوليسترول في الدم

 

المصادر والمراجع

https://www.healthlinkbc.ca

https://www.medicalnewstoday.com

https://www.healthline.com

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق