إعلان رئيسي دكتورك
الصحة الجنسيةمقالات ونصائح طبية

تكبير القضيب بين الخرافة والحقيقة

فعالية طرق تكبير القضيب

تنتشر الاعلانات التي تروج لمنتجات تكبير القضيب (Penis Enalargment) بشكل كبير، حيث تربح شركات هذه المنتجات ملايين من الأموال من وراء هذه الاعلانات، ولكن هل حقاً هذه المنتجات فعالة وآمنة، هل نتائجها مضمونة كما يدعون، هذا ما سناقشه في هذه المقالة.

 سنوضح في هذه المقالة الحجم الطبيعي للقضيب وفعالية طرق تكبير القضيب، مع إعطاء بعض النصائح لتكبير القضيب.

الحجم الطبيعي للقضيب

يعتقد كثير من الرجال أن حجم القضيب لديهم صغير مما يدفعهم إلى استخدام وسائل تكبير القضيب.

لكن أظهرت الدراسات أن معظم الرجال الذين يعتقدون أن قضبانهم صغيرة جداً، لديهم في الواقع قضيب بحجم طبيعي.

لذا، لابد من معرفة حجم القضيب الطبيعي وطوله، وهو كالآتي: 

  • متوسط الطول الطبيعي للقضيب المنتصب حوالي 13 سم أو أطول.
  • متوسط الطول الطبيعي للقضيب الغير منتصب 9.16 سم.
  • متوسط المحيط الطبيعي للقضيب الغير منتصب 9.3 سم.

ولكن يعد القضيب صغيراً بشكل غير طبيعي فقط إذا كان طوله أقل من 7.5 سم عند الانتصاب وهذه الحالة تسمى صغر القضيب.

أظهرت الدراسات أن 5٪ من الرجال لديهم قضيب منتصب أطول من 16 سم، وأن هناك 5% أخرين لديهم القضيب المنتصب أقصر من حوالي 10 سم.

طرق تكبير القضيب

يوجد العديد من منتجات تكبير القضيب التي يروج لها الشركات على أنها مضمونة ونتائجها فعالة.

ولكن، في حالة النظر عن كثب سنجد أن هذه الادعاءات لمdثبت فعالية نتائج هذه المنتجات وسلامتها.

لا تحتاج المكملات الغذائية موافقة إدارة الغذاء والدواء، لذلك تعتمد شركات منتجات تكبير القضيب على شهادات مزورة وبيانات خاطئة وصور للقضيب قبل وبعد غير صحيحة لترويج منتجاتها.

تشمل طرق تكبير القضيب ما يلي:

حبوب وكريمات التكبير

تحتوي معظم الحبوب والكريمات التي تستخدم في تكبير القضيب على فيتامينات أو معادن أو أعشاب أو هرمونات مختلفة.

ولكن، لا يوجد دليل علمي قوي على أن أيًا منها يمكن أن يؤثر على حجم القضيب، ولم تثبت فعالية أي من هذه المنتجات حتى الآن، وقد يكون بعضها ضارًا في بعض الأحيان.

المضخات

تستخدم هذه المضخات في تكبير حجم القضيب لأنها تسحب الدم إلى القضيب مما يؤدي إلى تضخمه.

ولكن هذه الزيادة في حجم القضيب هي زيادة مؤقتة.

عادة تستخدم المضخة في علاج الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب، ولا يوجد دليل علمي قوي يشير إلى أنها يمكن أن تزيد حجم القضيب.

 ولكن يؤدي استخدام هذه المضخات لفترة طويلة إلى الأنسجة المرنة في القضيب، الأمر الذي قد يسبب انتصاب أقل صلابة.

التمارين

تستخدم هذه التمارين حركة اليد لدفع الدم من القاعدة إلى رأس القضيب.

على الرغم من أن هذه الطريقة تبدو أكثر أمانًا من الطرق الأخرى، إلا أنه لا يوجد دليل علمي على فعاليتها في تكبير القضيب ويمكن أن تؤدي إلى تكون الندوب والشعور بالألم.

أجهزة الإطالة

تهدف أجهزة الإطالة إلى زيادة طول القضيب عن طريق شد أنسجته، حيث يضع الشخص وزنًا أو إطارًا صغيرًا ممتدًا على القضيب الغير منتصب لإطالته برفق.

تعد أجهزة إطالة القضيب هي التقنية الوحيدة القائمة على الأدلة لإطالة القضيب، وفقًا لمراجعة علمية من عام 2010.

وجدت بعض التجارب بعد ارتداء المشاركون أجهزة الإطالة لمدة تتراوح ما بين 4 إلى 6 ساعات في اليوم، أن هذه الأجهزة يمكن أن تطيل القضيب بما يصل إلى 1-3 سنتيمترات (سم).

يدرس الباحثون أيضًا الآن هل استخدام أجهزة الإطالة قبل أو بعد جراحة القضيب يمكن أن يحسن النتائج.

ومع ذلك، نحتاج إلى كثير من البحث لإثبات سلامة وفعالية هذه الأجهزة في زيادة حجم القضيب وطوله لأن الأدلة المتوفرة عن هذه الاجهزة محدودة.

جراحة تكبير القضيب

يوجد نوعان من جراحة القضيب وهما كالآتي:

النوع الأول 

يتضمن حقن الخلايا الدهنية في القضيب، لزيادة محيطه وطوله.

قد تشمل الآثار الجانبية لهذا النوع هي: تورم القضيب وتقوسه وعدم تناسقه، وإذا كانت الآثار الجانبية شديدة، فقد يتطلب الأمر إزالة القضيب.

يمكن تكبير القضيب أيضاً عن طريق زرع خلايا دهنية من مكان آخر في الجسم على القضيب.

قد يزيد هذا النوع من الجراحة من طول القضيب ما بين ​​2.39-2.65 سم بعد 12 شهرًا.

ولكن قد يحتاج الأشخاص إلى إجراء عدة عمليات جراحية للحصول على النتيجة المطلوبة لأن عادة يفقد القضيب 20-80 في المائة من الحجم الجديد في غضون عام واحد من الجراحة.

النوع الثاني 

يشمل جراحة قطع الرباط المعلق الذي يربط القضيب بمنطقة العانة ويوفر الدعم أثناء الانتصاب.

يساعد قطع الرباط في تغيير زاوية القضيب مما يجعله يبدو أطول.

قد تزيد هذه الجراحة نصف بوصة أي 1 سم إلى مظهر القضيب المترهل ولكنها لا تغير الطول الفعلي للقضيب.

تشمل الآثار الجانبية لهذا النوع من تكبير القضيب الآتي:

  • العدوى. 
  • التندب. 
  • فقدان الإحساس.
  • صعوبة اختراق المهبل نتيجة لنقص الدعم أثناء الانتصاب.

تذكر جمعية المسالك البولية الأمريكية أن جراحة تكبير القضيب ليست آمنة ولا فعالة.

قد يبدو إجراء جراحة تكبير القضيب أمراً ضرورياً فقط إذا كان الشخص يعاني من صغر القضيب،  أي طول القضيب لديه 7.5 سم أو أقصر عند الانتصاب.

نصائح لتكبير القضيب

على الرغم من عدم وجود طريقة آمنة وفعالة لتكبير القضيب، إلا أن يمكن اتباع بعض الإرشادات لتكبير القضيب كالآتي:

  • خسارة الوزن الزائد 

تؤدي خسارة الوزن الزائد إلى خسارة دهون البطن التي تعطي للقضيب مظهراً أقصر مما هو عليه.

  • ممارسة الرياضة بانتظام

لا تساعد ممارسة الرياضة على تحسين مظهر الجسم فقط بل أيضاً يمكن أن تحسن من قوة وقدرة الرجل على التحمل أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

  • التخلص من شعر العانة

لأنه يعطى مظهراً أقصر للقضيب.

في حالة الشعور بصغر حجم القضيب، يفضل استشارة الطبيب للاطمئنان على طوله حيث يشعر الكثير من الرجال بتحسن مع الاطمئنان إلى أنهم طبيعيون أو مع النصائح حول كيفية إرضاء زوجاتهم بشكل أفضل دون اللجوء إلى استخدام منتجات تكبير القضيب التي قد تضر.
المصدر
Medical News TodayMayoclinics
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!