قاموس الأمراض الطبيةمقالات ونصائح طبية

كيفية علاج النقرس وتشخيصه

طرق علاج النقرس

يعد النقرس مرض من أمراض التهاب المفاصل الشائعة، ويسمى أيضاً باسم داء الملوك، وهو يحدث نتيجة لزيادة نسبة حمض اليوريك في الدم وترسبه على هيئة بلورات في المفصل، مما يؤدي إلى ظهور أعراض النقرس من التهاب المفاصل وتيبسها والشعور بألم شديد فيه، ولكن يمكن استخدام الكثير من الأدوية في علاج النقرس وأعراضه.

وفي هذا المقال سنتناول كيفية تشخيص النقرس وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه والأطعمة التي يجب تجنبها للوقاية من النقرس والأطعمة التي تقلل من نسبة حمض اليوريك في الدم.

اقرأ أيضاً: أسباب وأعراض النقرس وأنواعه

تشخيص النقرس

لابد من تشخيص النقرس سريعاً لبداية تناول علاج النقرس حتى لا تتأخر الحالة المرضية، قد تتضمن التحاليل المساعدة في تشخيص النقرس ما يلي:

تحليل سائل المفصل

يستخدم الطبيب إبرة لسحب السائل من المفصل المصاب لتحليلها، حيث تظهر بلورات حمض اليوريك تحت المجهر.

تحليل الدم

يستخدم تحليل الدم لقياس مستويات حمض اليوريك والكرياتينين في الدم. 

قد تكون نتائج تحليل الدم مضللة، في بعض الأحيان يكون لدى بعض الناس مستويات عالية من حمض اليوريك، لكنهم لا يعانون من النقرس، ولدى البعض الأخر علامات وأعراض النقرس، ولكن ليس لديهم أي زيادة من حمض اليوريك في الدم.

الأشعة السينية

 يمكن أن تساعد الأشعة السينية في استبعاد الأسباب الأخرى لالتهاب المفاصل.

الموجات فوق الصوتية

 يمكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية في الكشف على بلورات حمض اليوريك في المفاصل.

الأشعة المقطعية ثنائية الطاقة

تستطيع هذه الأشعة الكشف عن وجود بلورات حمض اليوريك في المفاصل، حتى في حالة عدم وجود التهاب بالمفاصل. 

ولكن لا تستخدم هذه الأشعة بسبب تكلفتها العالية ولأنها غير متاحة على نطاق واسع.

علاج النقرس

يصف الطبيب أدوية النقرس لعلاج النوبات الحادة ومنع حدوثها في المستقبل، كما أنها تقلل أيضاً من خطر حدوث مضاعفات النقرس.

أدوية لعلاج نوبات النقرس

تشمل الأدوية المستخدمة لعلاج النوبات الحادة ومنع الهجمات المستقبلية ما يلي:

الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs)

ومنها:

  • ايبوبروفين 
  • نابروكسين 
  • إندوميثاسين 
  • سيليكوكسيب 
قد يصف الطبيب جرعة كبيرة في الأول لوقف النوبة الحادة، ثم يخفض الجرعة إلى جرعة صغيرة يومية لمنع النوبات المستقبلية.

قد تحدث مضادات الالتهاب بعض الآثار الجانبية مثل: 

كولشيسين (Colchicine)

 يستخدم الكولشيسين في علاج النقرس كمسكن فعال من ألم النقرس.

 قد يسبب الكولشيسين بعض الآثار الجانبية في حالة تناوله في جرعات كبيرة مثل:

يصف الطبيب جرعة كبيرة من الكولشيسين أثناء النوبات الحادة، ثم يخفضها إلى جرعة يومية صغيرة لمنع النوبات المستقبلية.
الكورتيكوستيرويد (Corticosteroids)

تستخدم الكورتيكوستيرويد مثل بريدنيزون في علاج التهاب النقرس وتسكين آلامه لدى الأشخاص المصابين بالنقرس ولكن لا يمكنهم تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أو الكولشيسين في علاج النقرس.

قد يصف الطبيب الكورتيكوستيرويدات على شكل أقراص أو حقن تؤخذ في المفصل.

قد تشمل الآثار الجانبية لكورتيكوستيرويد:

أدوية للوقاية من مضاعفات النقرس

قد يصف الطبيب الأدوية التي تساعد في  تقليل خطر الإصابة بمضاعفات النقرس، لأنها تعمل على خفض مستوى حمض اليوريك في الجسم.

تشمل هذه الأدوية الآتي:

الأدوية التي تمنع إنتاج حمض اليوريك

 تسمى هذه الأدوية باسم مثبطات أوكسيديز الزانثين (XOIs)، وهي تستخدم في علاج النقرس لأنها تعمل على الحد من إنتاج حمض اليوريك في الجسم، مما يقل من نسبته في الدم ويمنع الإصابة بالنقرس.

 ومنها:

  •  ألوبيورينول (Allopurinol)
  • فيبوكسوستات (Febuxostat)

تشمل الآثار الجانبية للألوبيورينول:

  •  طفح جلدي 
  • تقليل عدد كريات الدم الحمراء

تشمل الآثار الجانبية لـفيبوكسوستات:

  •  الطفح الجلدي
  • الغثيان
  • انخفاض وظائف الكبد
الأدوية التي تساعد في التخلص حمض اليوريك

تستخدم هذه الأدوية في علاج النقرس لأنها تزيد من قدرة الكليتين في التخلص من حمض اليوريك من الجسم، مما من مستوى حمض اليوريك في الدم ويقلل من خطر الإصابة بالنقرس، ولكن مع ملاحظة أن هذا يؤدي إلى زيادة مستوى حمض اليوريك في البول.

ومنها:

  • البروبينيسيد (Probenecid)
  • ليسينوراد (Lesinurad)

 تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية الآتي:

  • الطفح الجلدي 
  • آلام المعدة 
  • حصوات الكلى
لا يمكن تناول ليسينوراد إلا مع مثبطات أوكسيديز الزانثين (XOIs).

الوقاية من النقرس

لابد من تغيير نمط الحياة للوقاية من نوبات النقرس وتقليل الإحتياج لعلاج النقرس أو للوقاية من الإصابة به ومن هذه التغييرات الآتي:

  • شرب 2 إلى 4 لتر من الماء يومياً.
  • الحفاظ على الوزن المثالي للجسم.
  • تجنب شرب الكحوليات لأنها تزيد من خطر الإصابة بالنقرس.
  • تقليل تناول اللحوم والأسماك والدواجن.
  • تناول منتجات الألبان قليلة الدسم للحصول على البروتين بدلاً من اللحوم كما أن لها تأثير وقائي ضد النقرس.
  • تحسين النظام الغذائي والابتعاد عن الأطعمة عالية البيورين.

قائمة بالأطعمة التي يجب تجنبها في علاج النقرس

لابد من تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البيورين، لتجنب ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم.

ومن هذه الأطعمة التي يجب تجنبها:

  • الأنشوجة
  • اللحوم الحمراء
  • الفاصوليا المجففة والبازلاء
  • الكبدة
  • سمك الماكريل
  • فطر المشروم
  • السردين

الأطعمة التي تقلل من نسبة حمض اليوريك في الدم

يؤدي تناول بعض الأطعمة يساعد على علاج النقرس إلى خفض مستوى حمض اليوريك في الدم، مع ملاحظة أن هذه الأطعمة لا تقلل من خطر الإصابة بالنقرس ومنها:

وفي النهاية، على مريض النقرس استشارة الطبيب لتشخيص المرض والالتزام بتناول علاج النقرس الذي يصفه الطبيب مع الابتعاد عن الأطعمة التي تزيد من حمض اليوريك في الدم، والإكثار من الأطعمة التي تقلل نسبة حمض اليوريك.
المصدر
Medical News TodayMayoclinicsWebmedHealthline
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق