إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

مرض باركنسون (الشلل الرعاش)

مرض باركنسون والذي يعرف أيضاً باسم (الشلل الرعاش) هو خلل عصبي يصيب الخلايا المنتجة للدوبامين التي توجد فى منطقة معينة في المخ، وهي المسؤولة عن حركة الجسم.

وسمي باركنسون نسبة للطبيب الذي اكتشف أعراضه، وهو الطبيب اللندني جمس باركنسون، ويعاني تقريبا 10 مليون شخص في جميع أنحاء العالم من مرض الشلل الرعاش.

وهو مرض شائع الحدوث فى كبار السن الذين يبلغون من العمر 60 عام أو أكثر.

ما هي أعراض الإصابة بمرض باركنسون(الشلل الرعاش)؟

هناك عدة أعراض لمرض باركنسون (الشلل الرعاش) وعادة ما تكون خفيفة في بداية الإصابة بالمرض.

وتتنوع  الأعراض الرئيسية لمرض باركنسون إلى مايلي:

  1. أعراض حركية

  2. أعراض غير حركية

أعراض حركية

الأعراض الحركية، هي أهم ما يميز مرض الشلل الرعاش مثل:

  1. الرعشة التي تبدأ عادة في اليد، والذراع.
  2. بطء الحركة، حيث تصبح الحركات الجسدية أبطأ بكثير من المعتاد.
  3. تصلب العضلات والذي يجعل من الصعب على المريض أن يتحرك وعادة ما تتطور إلى التشنجات العضلية المؤلمة.
  4. صعوبة فى عملية البلع، والذى يمكن أن يؤدي ذلك إلى سوء التغذية.
  5. مشاكل التوازن، والتي يمكن أن تجعل الشخص أكثر عرضة  للسقوط، وإصابة بكسور العظام أو الجروح.
  6. الدوخة وعدم وضوح الرؤية أو الإغماء عند الانتقال من وضعية إلى أخرى بسبب انخفاض ضغط الدم.

أعراض غير حركية

كما يمكن أن يسبب مرض باركنسون أيضًا مجموعة من الأعراض غير المرتبطة بالحركة، ومنها:

  1. ضعف عملية الشم لدى الشخص المصاب والتي تحدث أحيانًا قبل عدة سنوات من ظهور الأعراض الأخرى.
  2. ألم الأعصاب و عادة ما يكون مشابه لألم الحروق والبرودة أو التنميل.
  3. مشاكل في التبول مثل كثرة التبول فى الليل، أو التبول اللاإرادي.
  4. الإمساك.
  5. ضعف الانتصاب لدى الرجال.
  6. الضعف الجنسي لدى النساء.
  7. زيادة التعرق.
  8. الجفاف.
  9. زيادة إفراز اللعاب.
  10. الاكتئاب والقلق.
  11. مشاكل في النوم (الأرق).
  12. مشاكل في الذاكرة.
  13. ضعف الإدراك.
  14. الخرف والذي يشمل مجموعة من الأعراض، بما في ذلك مشاكل حادة في الذاكرة، وتغيرات في الشخصية ورؤية أشياء غير موجودة المعروفة باسم الهلوسة البصرية.

ما هي أسباب الإصابة بمرض باركنسون؟

يحدث مرض الشلل الرعاش بسبب خلل في الخلايا العصبية في جزء من الدماغ يُطلق عليه اسم بريفيا نيجيريا

وتعتبر تلك الخلايا فى هذا الجزء من الدماغ هي المسؤولة عن إنتاج مادة كيميائية تسمى الدوبامين، والتي تعمل كحلقة الوصل بين المخ والجهاز العصبي الذي يساعد على التحكم في حركات الجسم وتنسيقها. وإذا تعرضت هذه الخلايا للموت، أو أصيبت بأضرار، تقل كمية الدوبامين في المخ. وهذا يعني أن جزء المسؤول عن التحكم في الحركة في المخ لا يعمل بشكل طبيعي.

والذي بدوره يجعل حركة الشخص المصاب بطيئة وغير طبيعية.

و عملية فقدان تلك الخلايا العصبية عملية بطيئة، وعادة ما تبدأ أعراض مرض الشلل الرعاش في التزايد فقط عندما يتم فقدان 80 ٪ من الخلايا العصبية في بريفيا نيجيريا. ومن غير المعروف حتى الآن ما الذي يسبب حدوث فقدان الخلايا العصبية المرتبطة بمرض الشلل الرعاش. على الرغم من استمرار البحث لتحديد الأسباب المحتملة.

وحاليا يعتقد بعض الأطباء أن مجموعة من التغييرات الجينية والعوامل البيئية قد تكون مسؤولة عن هذه الحالة كالتالي:

●      العوامل الجينية

أثبتت بعض الدراسات أن هناك عددًا من العوامل الوراثية التي تزيد من خطر إصابة الشخص بمرض الشلل الرعاش.

حيث يمكن أن ينتقل مرض باركنسون(الشلل الرعاش) نتيجة نقل الجينات المصابة المسؤولة عن تصنيع خلايا بريفيا نيجيريا إلى الطفل من الوالدين.

●      العوامل البيئية

هناك بعض العوامل البيئية التى من المحتمل أن تزيد من خطر إصابة الشخص بالشلل الرعاش مثل المبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب المستخدمة في الزراعة، وعوادم السيارات و التلوث الصناعي، التي تحفز عمليات الأكسدة في الجسم، مما يؤدي إلى إلحاق الضرر البالغ بالكثير من خلايا الجسم، ومنها الخلايا المسئولة عن إفراز الدوبامين.

لكن الأدلة التي تربط العوامل البيئية بمرض باركنسون غير حاسمة وتحتاج إلى كثير من الأبحاث والدراسات الطبية لتأكيدها.

●     الأسباب الأخرى لمرض الشلل الرعاش

هناك بعض الأمراض والأدوية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمرض الشلل الرعاش مثل:

  1. مرض الأوعية الدموية الدماغية الذي يمكن أن يسبب بعض من السكتات الدماغية الصغيرة والتي بدورها تؤدي إلى وفاة عدة أجزاء من الدماغ
  2. بعض الأمراض الدماغية المتقدمة – مثل الشلل التقدمي فوق النووي، وتنكس القشرة.

كيف يتم تشخيص مرض باركنسون ؟

من الجدير بالذكر أنه لا يوجد اختبارات يمكن أن تؤكد بشكل قاطع أن ذلك الشخص يعانى من مرض باركنسون (الشلل الرعاش).

ولكن قد يشك الطبيب فى إصابة الشخص بمرض باركنسون بناءاً على الأعراض والتاريخ الطبي والفحص البدني الشامل للمريض.

وقد يطلب الطبيب من المريض القيام ببعض المهام العقلية أو البدنية البسيطة مثل التنقل أو التجول، للمساعدة في التشخيص.

وفي المراحل المبكرة من المرض من الممكن أن يجد الطبيب صعوبة في تحديد ما إذا كان الشخص يعاني بالفعل من مرض باركنسون أم لا؟

وذلك لأن الأعراض عادة ما تكون خفيفة في المراحل المبكرة من المرض.

وإذا اشتبه الطبيب في إحتمالية إصابة المريض بمرض باركنسون فسيتم إحالته إلى  أخصائي مخ وأعصاب، وإذا تحسنت حالة المريض بعض تناول دواء يسمى ليفودوبا فمن الأرجح أن الشخص مصاب بمرض باركنسون. وقد يتم أيضًا إجراء عمليات مسح خاصة للدماغ مثل فحص التصوير المقطعي المحوسب لانبعاث الفوتون (SPECT)، وذلك في بعض الحالات، لمعرفة هل هذه الأعراض ناجمة عن مرض آخر أم لا؟

كيف يتم علاج مرض الشلل الرعاش؟

لم يتم إلى الآن رصد أي حالات شفيت تمام من مرض الباركنسون ( الشلل الرعاش )، ولكن يستخدم الأطباء بعض أساليب العلاج المتنوعة كي تقلل من حدة أعراض المرض مثل:

  1. الأدوية.
  2. العلاج الطبيعي.
  3. علاج النطق والكلام.
  4. تحسين النظام الغذائي.
  5. تناول بعض الأدوية.
  6. الجراحة.

●      الأدوية

يمكن استخدام بعض الأدوية التي تساعد على زيادة مستوى الدوبامين في الدم بطرق مختلفة لتحسين الأعراض الرئيسية لمرض الشلل الرعاش مثل الرعشة ومشاكل الحركة.

ويشيع استخدام ثلاثة أنواع رئيسية من الأدوية وهم ليفودوبا، ومنبهات الدوبامين، مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين.

●      ليفودوبا(levodopa)

معظم المصابين بمرض باركنسون  يتناولون دواء ليفودوبا والذي يتم امتصاصه بواسطة الخلايا العصبية في المخ والتي تقوم بتحويله إلى الدوبامين الكيميائي والذي يستخدم لنقل الرسائل بين أجزاء الدماغ والأعصاب التي تتحكم في الحركة.

ويؤدي زيادة مستويات الدوبامين باستخدام ليفودوبا إلى تحسين مشاكل الحركة، وعادة ما يتم تناوله كقرص أو شراب.

وغالبًا ما يتم دمجه مع بعض الأدوية الأخرى مثل بنسيرازيد أو كاربيدوبا والتي تساهم بشكل كبير فى منع تفكك ليفودوبا في مجرى الدم قبل أن تتاح له فرصة الوصول إلى المخ

كما تقلل من آثار اليفودوبا الجانبية كالغثيان، والإرهاق الشديد.

يصف الطبيب لمريض الشلل الرعاش الليفودوبا بجرعات صغيرة في بداية رحلة العلاج.

ويبدأ في زيادة الجرعة بعد ذلك تدريجيا مع ملاحظة تحسن الأعراض.

●      منبهات الدوبامين(Dopamine agonists)

تعمل منبهات الدوبامين كبديل للدوبامين في المخ ويكون له تأثير مشابه ولكنه أكثر اعتدالًا مقارنة مع ليفودوبا.

وفي بعض الأحيان تؤخذ  منبهات الدوبامين في نفس وقت مع  الليفودوبا؛ وذلك لأنه يسمح باستخدام جرعات أقل من ليفودوبا.

●      مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين(Monoamine oxidase-b inhibitor)

مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين – باء (MAO-B) هي بديل آخر لدواء ليفودوبا لعلاج مرض باركنسون المبكر عن طريق إنها تمنع تأثيرات أي إنزيم أو مادة دماغية تحطم الدوبامين مثل أحادي الأمين أوكسيديز- B مما يزيد من مستويات الدوبامين.

ومن  أدوية مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين: دواء سيليجيلين والرساسيلين، يمكن استخدامها جنبا إلى جنب مع ليفودوبا أو منبهات الدوبامين.

●       ًالعلاج الطبيعي

يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي مساعدة مرضى الشلل الرعاش فى تخفيف أعراض تصلب العضلات وآلام المفاصل من خلال بعض التمارين

كما يساهم العلاج الطبيعي في تسهيل الحركة وتحسين المشي والمرونة.

●      علاج النطق والكلام

يعاني العديد من الأشخاص المصابين بمرض باركنسون(الشلل الرعاش) من صعوبات في البلع ومشاكل في النطق

وغالباً ما يساعد معالج النطق واللغة المريض على تحسين هذه المشكلات عن طريق بعض تمارين التحدث والبلع.

●      تحسين النظام الغذائي

بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بمرض باركنسون فإن إجراء تغييرات في النظام الغذائي يمكن أن يساعد في تحسين بعض الأعراض

ويمكن أن تشمل هذه التغييرات:

  1. زيادة كمية الألياف في النظام الغذائي
  2. شرب الكثير من الماء؛ لتقليل الإمساك.
  3. زيادة كمية الملح في النظام الغذائي، وتناول وجبات صغيرة متكررة؛ لتجنب مشاكل انخفاض ضغط الدم ، مثل الدوخة عند الوقوف بسرعة.

●      الجراحة

يتم علاج معظم المصابين بمرض باركنسون بالدواء.

ولكن في بعض الحالات قد يلجأ بعض الأطباء لاستخدام  نوع من الجراحة يسمى تحفيز الدماغ العميق في بعض الحالات ولكنها ليست مناسبة للجميع. ويتضمن التحفيز العميق للمخ زرع جراحي لمولد نبض مشابه لجهاز تنظيم ضربات القلب، ويتم زرع هذا الجهاز في مناطق محددة في الدماغ، ويتم ربطه بسلك أو سلكين يوضعان تحت الجلد، ويتم إنتاج تيار كهربائي صغير بواسطة مولد النبض، الذي يمر عبر السلك ويحفز جزء من مخ المصاب بمرض الشلل الرعاش،

وعلى الرغم من أن الجراحة لا تشفي من مرض باركنسون، إلا أنها يمكن أن تخفف الأعراض لدى بعض الحالات.

كيفية الوقاية من مرض باركنسون (الشلل الرعاش)؟

هناك عدة طرق للوقاية من الإصابة بمرض الباركنسون ومنها:-

1.    الحرص على تناول الخضروات الطازجة

تشير الدراسات إلى أن زيادة كميات حمض الفوليك و فيتامين ب الموجود أساسًا في الخضروات، يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالشلل الرعاش. وتعتبر الخضروات غنية جدا بحمض الفوليك.

ويجب الاهتمام بتناول الخضروات والفاكهة العضوية، الخالية من المبيدات الحشرية والهرمونات التي تدمر خلايا الجسم.

2.   دمج أحماض أوميغا 3 الدهنية في النظام الغذائي

أثبتت دراسة أجريت عام 2008 في كندا فعالية أوميغا 3 الدهنية  في منع مرض باركنسون.

كما تتمتع أوميغا 3 بمزايا إضافية تتمثل في ضبط مستويات الكوليسترول في الدم، وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، وتعتبر المصادر الأساسية لأحماض أوميغا 3 الدهنية هي الأسماك (خاصة سمك الماكريل والسلمون وسمك القد) والبيض والجوز.

3.  فيتامين د 3

يأتي فيتامين (د) من مصدرين إما ضوء الشمس، أو الدهون الحيوانية

وبمساعدة الكولسترول والفيتامينات يتم تحويل فيتامين (د) كيميائيا ويمتص في مجرى الدم. وبدون كمية كافية من فيتامين (د)،  لا يمكن للجسم  امتصاص كميات الكالسيوم أو الفوسفور التي يحتاجها لتعمل بشكل صحيح مما ينتج عنه مجموعة من الآثار السلبية التي تصبح أكثر انتشارًا مع التقدم ​​في العمر.

وقد وجد الباحثون أن حوالي 70 في المائة من مرضى الشلل الرعاش لديهم مستويات منخفضة من فيتامين (د).

4.    تناول الشاي الأخضر بين الوجبات

أظهرت دراسات متعددة أن بعض المركبات الموجودة في الشاي الأخضر لها فوائد وقائية لا تعد ولا تحصى على الشبكة العصبية للمخ. كما ثبت أن الشاي الأخضر يحافظ على مستويات الدوبامين في أنسجة المخ المريضة مما يقلل من شدة أعراض مرض باركنسون لدى الأشخاص الذين يعانون منه.

5.   التمارين الرياضية المنتظمة

بالإضافة إلى الفوائد الجسدية مثل زيادة سعة الرئة وكثافة العظام وتحسين وظائف الكلى.

فإن التمارين الرياضية لها تأثير واضح على صحة الدماغ فهي تعمل على تقليل الالتهابات في الدماغ مما يساعد على مواجهة الإشارات الالتهابية التي تؤدي إلى تطور مرض باركنسون.

المصدر
nhsparkinsonepda
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!