إعلان رئيسي دكتورك
الصحة الجنسيةمقالات ونصائح طبية

تضخم البروستاتا الأسباب والأعراض وأهم أساليب العلاج المتبعة

في كثير من الأحيان يمكن أن يصاب الرجال بما يعرف علميًا بمرض تضخم البروستاتا، الذي يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الأعراض والمضاعفات الأخرى بمرور الوقت، والبروستاتا هي غدة عضلية صغيرة وهي جزء من الجهاز التناسلي الذكري تحيط البروستاتا بمجرى البول وتساهم في إنتاج معظم السوائل المهمة في السائل المنوي. يساعد كذلك الانقباض العضلي للبروستاتا على دفع السائل المنوي للخارج.

الأمر الجيد أن هناك علاجات فعالة لهذه الحالة.

ما هو تضخم البروستاتا الحميد؟

يختصر علميًا إلى (BPH)، ويحدث عندما تبدأ خلايا غدة البروستاتا في التكاثر بشكل غير معتاد. تسبب هذه الخلايا الإضافية تضخم غدة البروستاتا؛ التي تضغط بدورها على مجرى البول وبالتالي تحد من تدفق البول. وغالبًا ما تشيع هذه الحالة لدى الرجال الأكبر من 50 عامًا. من المهم هنا الإشارة إلى أن تضخم البروستاتا الحميد ليس هو نفسه سرطان البروستاتا ولا يزيد حتى من خطر الإصابة بالسرطان.

لكن مع ذلك، يمكن أن يسبب بعض الأعراض التي قد تؤثر على طبيعة حياتك.

تضخم البروستاتا
تضخم البروستاتا

أسباب تضخم البروستاتا الحميد

يعتبر تضخم البروستاتا حالة طبيعية في كبار السن من الذكور، فالعديد من الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا يعانون من أعراض التضخم. على الرغم من أن السبب الدقيق غير معروف، إلا أن التغيرات في الهرمونات الجنسية الذكرية المصاحبة للتقدم في العمر قد تكون عاملًا مهمًا في الواقع كذلك أي تاريخ عائلي من مشاكل البروستاتا أو أي تشوهات في الخصيتين قد يزيد من خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا الحميد.

وهناك دراسات بالفعل أكدت أن الرجال الذين أزيلت خصيهم في سن مبكرة لا يصابون غالبًا بالتهاب البروستاتا.

أعراض تضخم البروستاتا

في الغالب تكون أعراض مرض تضخم البروستاتا الحميد خفيفة جدًا في البداية، إلا أنها تصبح أكثر خطورة إذا لم يتم علاجها.

تشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • عدم القدرة على إفراغ محتوى المثانة الكامل من البول.
  • الحاجة إلى التبول مرتين أو أكثر أثناء الليل.
  • خلل في جريان البول بشكل طبيعي أو تباطؤه.
  • سلس البول، أو عدم التحكم فيه وتسربه.
  • الحاجة إلى الضغط عند التبول.
  • ضعف في الجهاز البولي.
  • الرغبة المفاجئة في التبول.
  • الألم عند التبول.
  • وجود دم في البول.

تحدث إلى طبيبك إذا كان لديك أي من هذه الأعراض لأنه من الممكن علاجها وقد يساعدك العلاج في تجنب الكثير من المضاعفات.

تضخم البروستاتا
تضخم البروستاتا

تشخيص تضخم البروستاتا الحميد

عند فحصك للكشف عن تضخم البروستاتا؛ سيبدأ طبيبك عادة بإجراء فحص بدني بعد سؤالك عن تاريخك الطبي.

يتضمن الفحص البدني فحصًا للمستقيم، حيث يستطيع الطبيب تقدير حجم وشكل البروستاتا.

كما يمكن أن تشمل الاختبارات الأخرى:

  • تحليل البول: يتم فحص البول للبحث عن أي تواجد للدم أو البكتيريا.
  • عينة من البروستاتا: يتم إزالة كمية صغيرة من أنسجة البروستاتا وفحصها.
  • اختبار البول الديناميكي: تُملأ المثانة بالسائل عن طريق قسطرة لقياس ضغط المثانة أثناء التبول.
  • اختبار مضاد البروستاتا (PSA): للتحقق من وجود سرطان محتمل.
  • قياس مقدار البول المتبقي في المثانة بعد التبول.
  • منظار المثانة: الذي يمكن عن طريقه فحص مجرى البول والمثانة باستخدام منظار صغير مضيء يتم إدخاله في مجرى البول.
  • التصوير الإشعاعي للأوردة والمسالك البولية: يتم إجراء فحص بالأشعة السينية أو الأشعة المقطعية بعد حقن صبغة في الجسم، ومن ثم يُسلّط الضوء الإشعاعي على الجهاز البولي بأكمله لتصويره.

قد يسأل طبيبك أيضًا عن الأدوية التي تقوم بتناولها والتي قد تؤثر على الجهاز البولي

وهي مثل:

  • مضادات الاكتئاب.
  • مدرات البول.
  • مضادات الهيستامين.
  • المهدئات.

يمكن لطبيبك إذا كنت تتعاطى أي من هذه الأدوية إجراء التعديلات اللازمة على طريقة تناولها.

من المهم ألا تحاول ضبط الأدوية أو الجرعات بنفسك وأخبر طبيبك إذا كنت قد اتخذت إجراءات الرعاية الذاتية لأعراض تضخم البروستاتا بعد شهرين على الأقل دون ملاحظة أي تحسن.

تضخم البروستاتا
تضخم البروستاتا

علاج تضخم البروستاتا الحميد

يمكن أن يبدأ علاج تضخم البروستاتا ببعض إجراءات الرعاية الذاتية.

لكن إذا إذا لم تهدأ الأعراض؛ فقد يوصى باستخدام الدواء أو الجراحة. وبالطبع سوف يؤثر عمرك وصحتك العامة أيضًا على نوع العلاج الموصوف. 

العلاج الطبيعي لتضخم البروستاتا

يشمل العلاج الطبيعي إجراءات محددة أو تغييرات في نمط الحياة يمكن إجراؤها للمساعدة في تخفيف الأعراض.

وتشمل:

  • التبول بمجرد أن الشعور بالحاجة للتبول.
  • الذهاب إلى الحمام للتبول حتى عندما لا تشعر بالرغبة في ذلك.
  • تجنب أدوية مضادات الاحتقان بدون وصفة طبية أو الأدوية المضادة للهستامين التي تجعل من الصعب على المثانة أن تفرغ البول.
  • تجنب الكحول والكافيين، خاصة في الساعات التي تلي العشاء.
  • تقليل مستوى التوتر لديك، حيث يمكنها أن تزيد من عملية التبول.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، لأن عدم ممارسة الرياضة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • تعلم وممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض
  • الدفء، لأن البرد يمكن أن يزيد الأعراض سوءً.

الأدوية لعلاج تضخم البروستاتا

عندما لا تكون تغييرات نمط الحياة كافية لتخفيف الأعراض؛ فقد يوصي طبيبك بالدواء.

وهناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تساعد في علاج أعراض تضخم البروستاتا.

تشمل هذه الأدوية مضادات مستقبلات ألفا -1 وأدوية الحد من الهرمونات والمضادات الحيوية. 

مضادات مستقبلات ألفا -1

مضادات ألفا -1 عبارة عن أدوية تساعد على استرخاء عنق المثانة وتسهيل تدفق البول.

وتتضمن العقارات المضادة لمستقبلات ألفا -1:

  • دوكسازوسين.
  • برازوسين.
  • الفوزوسين.
  • تيرازوسين.
  • تامسولوسين.

أدوية الحد من الهرمونات

توصف الأدوية التي تقلل من مستويات الهرمونات التي تنتجها غدة البروستاتا مثل: دوتاستيريدي، وفيناسترايد. كلا الدواءان يخفضان من مستويات هرمون التستوستيرون. وفي بعض الأحيان، يؤدي خفض مستويات الهرمون إلى معاكسة تضخم البروستاتا وجعلها أصغر حجمًا؛ مما يحسن من تدفق البول. مع ذلك، قد تؤدي هذه الأدوية إلى آثار جانبية غير مرغوب فيها مثل: العجز الجنسي وانخفاض الرغبة الجنسية.

مضادات حيوية

يمكن استخدام المضادات الحيوية إذا أصبحت البروستاتا ملتهبة بشكل مزمن.

قد يؤدي علاج التهاب البروستاتا البكتيري بالمضادات الحيوية إلى تحسين أعراض تضخم البروستاتا.

مع ذلك، لا تساعد المضادات الحيوية في تحسين التهاب البروستاتا إذا لم يكن سبب الالتهاب بكتيريًا.

الجراحة لعلاج تضخم البروستاتا

هناك أنواع مختلفة من العمليات الجراحية التي يمكن أن تساعد في علاج تضخم البروستاتا، خصوصًا عندما تكون الأدوية غير فعالة.

غالبًا ما تكون الإجراءات المتضمنة لهذه العملية بسيطة، ويمكن أن تتم في كثير من الأحيان في مكتب الطبيب أو العيادة.

لكن بالنسبة للبعض الآخر قد يكون إجراءً معقدًا يحتاج إلى القيام به في المستشفى.

الإجراءات البسيطة التي تتم عادة في العيادات الخارجية :

تتضمن إجراءات العيادات الخارجية إدخال أداة إلى غدة البروستاتا عن طريق مجرى البول. ومن هذه الإجراءات:

  • إستئصال جزء من البروستاتا عن طريق إبرة (TUNA): تستخدم موجات الراديو لتندب وتقلص أنسجة البروستاتا.
  • العلاج باستخدام الموجات الدقيقة (TUMT): تستخدم طاقة الميكروويف للقضاء على أنسجة البروستاتا.
  • العلاج المائي الحراري: يستخدم الماء الساخن لتدمير أنسجة البروستاتا الزائدة.
  • الموجات فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة (HIFU): تُستخدم الطاقة الصوتية للتخلص من أنسجة البروستاتا الزائدة.

الإجراءات التي تحتاج إلى المستشفى :

يوصى عادةً باللجوء إلى المستشفى إذا كان لديك أي من الأعراض التالية:

  • فشل كلوي.
  • حصوة المثانة.
  • التهابات المسالك البولية المتكررة.
  • سلس البول.
  • عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل.
  • نوبات متكررة من الدم في البول.

مضاعفات تضخم البروستاتا

كثير من الرجال يتجاهلون أعراض التهاب البروستاتا الحميد. على الرغم من أن التشخيص المبكر والعلاج يساعدان بشكل كبير جدًا في تجنب المضاعفات الخطيرة المحتملة. لذلك؛ اتصل بطبيبك إذا لاحظت ظهور أعراض الإصابة باضطراب البروستاتا الحميد.

من المضاعفات المحتملة لتضخم البروستاتا ما يلي:

  • التهابات المسالك البولية.
  • حصوات المسالك البولية.
  • تلف الكلى.
  • نزيف في المسالك البولية.
  • عدم القدرة المفاجئة على التبول.

وفي بعض الأحيان يكون انسداد المسالك البولية من تضخم البروستاتا الحميد شديدًا لدرجة أنه لا يمكن للشخص المصاب من التبول على الإطلاق. هذا ما يسمى انسداد منفذ المثانة. قد يكون ذلك خطيرًا جدًا نظرًا لأن البول المحتجز في المثانة يمكن أن يسبب التهابات في المسالك البولية وتلف الكليتين.

لا يتطلب تضخم البروستاتا الحميد علاجًا طبيًا على الدوام.

في بعض الأحيان، يريد طبيبك إجراء فحوصات منتظمة فقط لمراقبة حجم البروستاتا وأية أعراض من الممكن أن تظهر. وفي العموم، تغييرات نمط الحياة، والأدوية، والجراحة جميعها خيارات يمكن أن تحسن بشكل كبير من جودة حياتك.

سيعمل طبيبك معك لوضع خطة علاج تساعدك على إدارة الأعراض ومواصلة حياتك بشكل صحي.

المصدر
ncbiemedicinedoinhs
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق