إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

مرض القلب التاجي وكيفية التغلب عليه

تعد أمراض القلب اليوم هي السبب الرئيسي للوفاة في الدول المتقدمة على الرغم من الطرق المعروفة لمنع وعلاج مشاكل القلب يسمى أحد أخطر أنواع أمراض القلب الشائعة بـ مرض القلب التاجي والذي يعرف أيضًا باسم مرض الشريان التاجي.

ومن المعروف أن شرايين القلب (الشرايين التاجية) تقوم بإمداد عضلة القلب بالدم المطلوب لعملياتها الحيوية

إلا أن التراكمات الدهنية في الدم – والتي تؤثر على كثير من العوامل – من شأنها أن تصنع دمارًا حقيقيًا لشرايين القلب التاجية.

قد يصل الدمار أحيانًا لدرجة أن تلتصق الصفائح الدموية (الخلايا الموجودة في الدم التي تساعد على الالتئام) بهذه المناطق التالفة مما يؤدي إلى انسداد مجرى الدم تمامًا.

هل يمكنك تخيل ما الذي يعنيه أن ينقطع الإمداد الدموي عن العضو الأهم في جسدك؟

بالطبع يمكن لهذا أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة جدًا كنقص الأكسجين في خلايا عضلة القلب أو يمكن حتى أن يؤدي إلى سكتة قلبية.

فما هي عوامل الخطر التي تؤدي لحدوث مثل هذا الضرر؟

وكيف يمكن لشخص عادي أن يتفادى حدوث مرض القلب التاجي في عمره المتقدم؟

هذا ما سنتناوله في ما يلي.

الأعراض المبكرة لـ مرض القلب التاجي

يسبق حدوث هذا المرض وتشخيصه بعضًا من الأعراض التي تساهم بشكل كبير جدًا في التعرف عليه وتشخيصه من خلال الأطباء.

من هذه الأعراض:

١- ضيق في التنفس.

٢- التعرق الشديد.

٣- ضعف واضح دوخة وغثيان.

٤- ضربات القلب السريعة أو الخفقان، الشعور بأن قلبك ينبض بقوة وبسرعة.

٥- الألم في منطقة الصدر يمكن أن تكون علامة لهذا المرض.

العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بـ مرض القلب التاجي:

هناك الكثير من العوامل التي تجعل الإصابة بمرض القلب التاجي أمرًا محتملًا منها ما يتعلق بشكل مباشر بأسباب المرض ومنها عوامل عامة اكتشفها العلم و أثبتتها التجارب.

من هذه العوامل:

  • قد عُرف مثلًا أن الذكور لديهم احتمالًا أكبر للإصابة بهذا المرض عن الإناث.
  • كذلك العمر من المؤشرات المهمة، فالرجال أكبر من 40 عامًا والنساء أكبر من 45 عامًا أكثرعُرضة لمرض القلب التاجي من غيرهم. 
  • من المثبت أيضًا تزايد فرص الحدوث مع وجود تاريخ عائلي لهذا المرض، التدخين، أمراض ارتفاع ضغط الدم، داء السكري، كلها عوامل تزيد من خطر الإصابة. 
  • طبعًا بخلاف السمنة المفرطة التي تؤدي إلى تراكم الدهون في الجسم بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الكولسترول غير الصحية في الدم الذي يعتبر هو والتدخين أكثر هذه العوامل شيوعًا.

 كيف يمكنك تجنب الإصابة بـ مرض القلب التاجي

تحسين نمط الحياة

امراض القلب وتحسين نمط الحياة
امراض القلب وتحسين نمط الحياة

يجدر بك القيام ببعض التعديلات في نمط وأسلوب حياتك لجعلها أكثر صحة وتوافقًا مع ما تتطلبه صحة قلبك.

التغييرات الصغيرة كل يوم يمكن أن تؤدي بلا شك إلى حياة أكثر صحة وتقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

ومن هذه التغيرات اللي يمكن اجراؤها بكل يسر وسهولة

١- تخيّل مثلًا أن فقدان 10 ٪ من وزن الجسم الزائد يمكن أن يقلل بشكل كبير جدًا من خطر الإصابة بأمراض القلب وأشياء أخرى بسيطة !

٢- تقرر اتخاذ استراحة للمشي أثناء عملك.

٣- جدولة مواعيد لممارسة المشي بانتظام يمكن حتى ترتيب هذا الأمر ليصبح عادة صغيرة تمارسها مع صديق أو أحد أفراد

 عائلتك.

٤-اقتني حيوانًا أليفًا والعب معه وخذه إلى التمشية أيضًا.

٥- العب مع أطفالك وحاول أن تأخذ الدرج بدلا من المصعد.

كلها خطوات صغيرة لتحسين اللياقة البدنية الشاملة.

بشكل عام احرص على أن تحصل على 30 دقيقة من النشاط البدني معظم أيام الأسبوع بالإضافة إلى تدريب القوة والمرونة.

يمكنك الاستعانة بزوجتك أو شريكك وعائلتك  حيث يمكن هذا أن يحسن من معدل نجاح تغييرات نمط الحياة لدى الجميع ويجعلهم جميعًا أكثر صحة في نفس الوقت.

من الأفكار الرائعة كذلك

١- إضافة الأطعمة الكاملة الحبوب إلى نظامك الغذائي دون أن تضحي بمذاقهم الجيد.

٢- تقليل استخدم اللحوم الحمراء وتناول اللحوم البيضاء من الدجاج أو السمك في أجزاء صغيرة.

٣- أضف المكسرات، تجنب الأطعمة المصنعة قدر الإمكان.

٤- حاول أن تتزود من أكل الخضروات والفواكه الطازجة بشكل متكرر أثناء يومك.

   التحكم في وعلاج الأمراض المؤدية لـ مرض القلب التاجي:

  • متى ما بلغت الأربعين كرجل أو بلغتِ الخامسة وأربعين كأنثى؛ ينبغي عليك أن تكفّ/ي عن التدخين.
  • إذا كنت مريضًا بارتفاع ضغط الدم عليك أن تباشر العلاج فورًا وأن تحافظ على معدلات ضغط الدم لديك في الوضع المعتاد، لا تتجاهل إرشادات طبيبك بهذا الشأن.
  • كذلك الأمر مع مرض السكري، يبنبغي عليهم دائمًا السيطرة على نسبة السكر لديهم في الدم وإبقاءها في المعدلات المقبولة.
  • السمنة المفرطة :مباشرة العمل على فقدان الوزن الزائد للبدناء والحفاظ على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بشكل منتظم للحد من زيادة الوزن وتنشيط الدورة الدموية.
    امراض القلب وعلاجها
    امراض القلب وعلاجها

كما يمكن استخدام أدوية مختلفة لعلاج مرض القلب التاجي، بما في ذلك:

  • الأدوية المعدلة للكوليسترول والتي تعمل على خفض كمية الكوليسترول في الدم، وخاصة البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول الضار، تعمل هذه الأدوية على تقليل المواد الأولية التي تترسب على الشرايين التاجية. يمكن لطبيبك الاختيار من بين مجموعة من هذه الأدوية، مثل النياسين ، الفايبرايت ومحتويات حمض الصفراء.
  • الأسبرين: قد يوصي طبيبك بتناول الأسبرين يوميًا أو مرققات الدم الأخرى. هذا يمكن أن يقلل من ميل الدم إلى تكوين الجلطات، مما قد يساعد في منع انسداد الشرايين التاجية.
  •  هناك بعض الحالات التي لا يكون فيها الأسبرين مناسبًا، مثل ما إذا كنت تعاني من اضطراب نزيف أو كنت تتناول بالفعل مرققًا آخر للدم، لذلك اسأل طبيبك دائمًا قبل البدء في تناول الأسبرين. 
  • مضادات بيتا: هذه الأدوية تبطئ معدل ضربات القلب وتخفض من ضغط الدم، مما يقلل من متطلبات قلبك للأكسجين. إذا تعرضت لأزمة قلبية ، فإن مضادات بيتا تقلل من خطر حدوث هجمات في المستقبل.
  • أدوية تعمل على غلق قنوات الكالسيوم. يمكن استخدام هذه الأدوية مع مضادات بيتا إذا لم تكن مضادات بيتا وحدها فعالة أو بدلاً منها إذا لم تكن قادرًا على تناولها. هذه الأدوية يمكن أن تساعد بشكل كبير في تحسين أعراض آلام الصدر.
  • النتروجليسرين. يمكن للأقراص النتروجليسرينية والبخاخات والبقع التحكم في آلام الصدر عن طريق توسيع الشرايين التاجية مؤقتًا وتقليل طلب القلب على الدم.

إجراءات لاستعادة وتحسين تدفق الدم:

  • بالون لتوسيع الشريان التاجي.
  • دعامات الشريان التاجي.
  • جراحة الشريان التاجي.

في بعض الأحيان تكون هناك حاجة إلى علاج أكثر تعقيدًا لمرض القلب التاجي

فيما يلي بعض الخيارات: 

  1. وضع دعامة عن طريق قسطرة خلال الأوعية الدموية:

يقوم الطبيب بإدخال أنبوب طويل رفيع (قسطرة) في الجزء الضيق من الشريان.

يتم تمرير سلك مع بالون مضغوط من خلال القسطرة إلى المنطقة الضيقة.

ثم يتم نفخ البالون، فيعمل على ضغط الرواسب الدهنية ضد جدران الشريان. 

غالبًا ما يتم ترك الدعامة في الشريان للمساعدة في الحفاظ على الشريان مفتوحًا

خصوصًا وأن معظم الدعامات تقوم بعملية الإفراز البطيء لبعض الأدوية التي تساعد في الحفاظ على إبقاء الشرايين مفتوحة.

       2. عملية الشريان التاجي الالتفافية:

يقوم الجراح فيها بإنشاء ممر لتجاوز الشرايين التاجية المسدودة باستخدام وعاء دموي من جزء آخر من الجسم.

يسمح هذا الإجراء للدم بالتدفق حول الشريان التاجي المنسد أو الضيق 

لكن لأن هذه العملية معقدة قليلًا وتطلب جراحة القلب المفتوح

فغالبًا ما تكون أكثر اختصاصًا بحالات ضيق الشرايين التاجية المتعددة.

بالطبع أنت في غنى عن كل هذه الإجراءات، الأدوية، وحتى الجراحات المعقدة.

ننصحك أن تعمل على تعديل أنماطك الحياتية التي تضمن لك الحفاظ على سلامة قلبك

خصوصًا إن كنت قد بلغت الأربعين أو إن كانت لديك بعض العادات أو السلوكيات التي قد تجعلك في دائرة الخطر.

لا شك أن هذا سيعمل أيضًا على إكسابك الشعور بالحيوية والخفة الذي قد يحسّن من تفاعلك مع كل ما يحدث في يومك.

المصدر
Mayo ClinicMayo ClinicMayo Clinic
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق