مقالات ونصائح طبية

كل ما تحتاج معرفته عن غيبوبة الكبد

الدليل الشامل لغيبوبة الكبد

لكل عضو في جسم الإنسان وظيفته الخاصة به، وأي مرض يؤثر على تلك الوظيفة يسبب خلل في جسم الإنسان، ومثال على ذلك الكبد فمن مهامه الأساسية تنقية الدم من السموم وأي خلل في تلك الوظيفة يؤدي إلى تراكم السموم فيحدث غيبوبة الكبد.

وفي هذا المقال، سنتعرف على كل شئ عن الغيبوبة الكبدية من أسباب وأنواع وأعراض ومضاعفات وكيفية التشخيص وطرق العلاج والوقاية منها.

 معني غيبوبة الكبد

تعني اعتلال في وظائف المخ نتيجة لخلل شديد في وظائف الكبد، وتسمى أيضاً الاعتلال الدماغي الكبدي، وهي تحدث بسبب عدم قدرة الكبد على تنقية الدم من السموم، ينتج عنه تراكم السموم في الدم مما يؤثر على وظائف المخ وقد تتسبب في تلفه.

قد تكون غيبوبة الكبد قصيرة المدى أو طويلة المدى

 أسباب غيبوبة الكبد

إن السبب الأساسي في غيبوبة الكبد هو أمراض الكبد التي تؤدي إلى تراجعه عن أداء وظيفته وهي تكسير السموم وإزالتها من الجسم والتخلص منها مما أدى إلى تراكم السموم التي تسبب مع مرور الوقت الغيبوبة الكبدية.

ولكن لم يكتشف حتى الآن الآلية التي يتطور بها الاعتلال الدماغي في المرضى المصابين بأمراض الكبد.

ولكن هناك أسباب تزيد من احتمالية حدوث الغيبوبة الكبدية لدى مرضى الكبد وهي:

  • الالتهابات مثل الالتهاب الرئوي.
  •  مشاكل في الكلى.
  • الجفاف.
  • نقص الأكسجين.
  • الأدوية التي تثبط جهاز المناعة.
  •  تناول الكثير من البروتينات.
  • الأدوية التي تثبط جهاز العصبي مثل: الباربيتورات أو مهدئات البنزوديازيبين.
  • نقص البوتاسيوم في الدم نتيجة القيء أو تناول مدرات البول.

أنواع غيبوبة الكبد

تصنف غيبوبة الكبد إلى ثلاث أنواع كالآتي:

 النوع أ (Type A)

وهو نتيجة لحدوث فشل كبدي حاد، ويلاحظ في هذا النوع تراجع سريع في وظائف الكبد على الرغم من أن المريض لم يعاني مسبقاً من أي نوع من الأمراض الكبدية.

يحدث ذلك التراجع عادةً على مدار أيام أو أسابيع.

ومن أسباب حدوث الفشل الكبدي الحاد ALF :

  • جرعة زائدة من الأسيتامينوفين وهو أكثر الأسباب شيوعاً للفشل الكبدي الحاد.
  • تناول كميات كبيرة من الكحول.
  • التهاب الكبد الوبائي.
  •  مرض ويلسون وهو حالة وراثية تعمل على تراكم النحاس في الجسم.

 النوع ب (Type B)

يحدث نتيجة لخلل في مجرى الدم الخاص بالكبد حيث أن الدم يتدفق في شكل يعيق الكبد عن أداء وظيفته وهي تنقية الدم من السموم مما يؤدي إلى تراكم السموم في الدم.

ويحدث ذلك نتيجة لعيب خلقي أو تعرض المريض للجراحة.

النوع ج (Type C)

وسبب ذلك النوع هو تليف الكبد الذي يحدث في المراحل المتقدمة من الأمراض الكبدية المزمنة مثل: التهاب الكبد الوبائي ( ب أو ج ) أو نتيجة لتناول الكحوليات.

أسباب غيبوبة الكبد
أسباب غيبوبة الكبد

 

أعراض غيبوبة الكبد

تختلف أعراض الغيبوبة الكبدية باختلاف السبب ومنها:

أعراض المراحل الأولية

مثل:

  • صعوبة في التفكير وعدم القدرة على الحكم على الأشياء.
  • ضعف التركيز والنسيان.
  • مشاكل في الكتابة أو فقدان حركات اليد الصغيرة.
  • تغير رائحة النفس.

أعراض  المراحل المتقدمة

مثل:

  • الالتباس.
  • التحدث بطريقة غير مفهومة.
  • النعاس والخمول.
  • تغييرات شديدة في الشخصية.
  • تعب وإرهاق.
  • اهتزاز اليدين.

إذا ظهرت عليك الأعراض المتقدمة، فعليك طلب المساعدة الطبية لأنها قد تؤدي إلي غيبوبة إذا لم تعالج سريعاً.

تشخيص غيبوبة الكبد

ليس هناك تحليل معين لتشخيص الغيبوبة الكبدية، ولكن يعتمد التشخيص على مزيج من ثلاث عوامل هم:

  • التاريخ المرضي للمريض
  • الأعراض
  • فحص شامل من قبل الطبيب

تساعد تحاليل الدم في تشخيص المسببات التي تؤدي إلى غيبوبة الكبد مثل : أمراض الكلى والكبد والنزيف وغيرها، فهذه التحاليل مع تقرير التاريخ المرضي للمريض قد يساعدون الطبيب على تشخيص غيبوبة الكبد.

ومن أمثلة هذه التحاليل:

  • تحليل صورة الدم الكاملة للتأكد من عدد كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية.
  • تحليل كمية البوتاسيوم والصوديوم والأمونيا في الدم لأن زيادة نسبتهم في الدم تدل على وجود خلل في وظائف الكبد.
  • تحليل وظائف الكبد لأن ارتفاع إنزيمات الكبد يدل على وجود مرض شديد بالكبد أو تلفه.
  • قد يقوم الطبيب بعمل أشعة مقطعية أو رنين مغناطيسي على المخ لأن هناك أمراض كثيرة للمخ قد تصطحب أعراض غيبوبة الكبد مثل : السكتة الدماغية و نزيف المخ وغيرها.

مراحل غيبوبة الكبد

تنقسم غيبوبة الكبد إلى خمس مراحل بناء على شدة الأعراض كالآتي:

المرحلة صفر: وهنا يصعب التأكد من وجود الغيبوبة الكبدية لأن الأعراض تكون بسيطة جداً تكاد لا تكون ملحوظة.

المرحلة 1: تكون الأعراض بسيطة في هذه المرحلة مثل تغير بعض العادات مثل الأرق أو فرط النوم وقصر مدة الانتباه.

المرحلة 2: قد تشعر بالارتباك في هذه المرحلة حيث تصبح الأعراض متوسطة.

المرحلة 3: تشتد الأعراض، ويصعب على المريض القيام بأي مهام أساسية ويحدث تغيرات شديدة في الشخصية.

المرحلة 4: وهي مرحلة الغيبوبة وفيها يفقد المريض الوعي ولا يستجيب لأي مؤثرات خارجية.

مضاعفات غيبوبة الكبد

قد تحدث بعض المضاعفات نتيجة غيبوبة الكبد مثل: 

  • فتق المخ.
  • تضخم المخ.
  • فشل عضو من أعضاء الجسم.

علاج غيبوبة الكبد

يعتمد العلاج على سبب الغيبوبة، وعلى سبيل المثال إذا كان السبب هو كثرة تناول البروتين، فعلى المريض تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي علي بروتينات.

قد يصف الطبيب بعض الأدوية لتقليل معدل امتصاص السموم في الدم مثل:

  • لاكتيلوز: لأنه يزيد من حركة الأمعاء مما يساعد على التخلص من السموم المتراكمة في الجسم كالأمونيا.
  • مضاد حيوي: مثل نيومايسين وريفاكسيمين للقضاء على البكتريا التي تهضم الطعام فتنتج السموم.

الوقاية من غيبوبة الكبد

يجب على مريض الكبد الانتظام على العلاج للوقاية من حدوث غيبوبة الكبد.

 وعليه تجنب العوامل التي قد تزيد من خطورة الإصابة بالغيبوبة عن طريق:

  •  عدم تناول الكحوليات التي تتلف خلايا الكبد.
  • البعد عن الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي، مثل الحبوب المنومة ومضادات الاكتئاب.
  •  تناول نظامًا غذائيًا مغذياً والبعد عن الدهون وممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن وعدم اكتساب وزناً زائداً خاصة إذا كان يعاني من دهون الكبد.
  • تلقي تطعيم ضد التهاب الفيروسات الكبدية.
  • عمل تحاليل وظائف الكبد بانتظام للاطمئنان على حالته الصحية.
لذلك عزيزي القارئ على مريض الكبد اتباع التعليمات والانتظام علي العلاج وارشادات الطبيب ليحمي نفسه من الغيبوبة الكبدية
المصدر
HealthlineWebMDNORDMedical News Today
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق