مقالات ونصائح طبية

فيروس الحليمي البشري(HPV)

تعد عدوى فيروس الحليمي البشري(HPV) من أكثر أنواع العدوى شيوعاً فى العالم.

فهو ليس فيروس واحد بل هناك أكثر من 100 نوع من الفيروس الحليمي البشري وغالباً ما ينتقل من خلال الاتصال الجنسي، وكذلك عند ملامسة جلد الشخص المصاب. ووفقاً لمركز السيطرة على الأورام والوقاية منها CDC) تنتشر عدوى الفيروس الحليمي البشري سريعا عبر الإتصال الجنسي والذي يصيب الجلد والفم والحلق.

ووفقا ًلمركز السيطرة على الأمراض يعانى حوالى 79 مليون أميركي من الفيروس الحليمي البشري، ومعظم هؤلاء

الأشخاص في أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينات.

وتشير الدراسات إلى أن حوالي 14 مليون شخص سوف يصابون بالفيروس الحليمي البشري كل عام.

وفي الولايات المتحدة يسبب فيروس الورم الحليمي البشري السرطان لأكثر من 33000 شخص كل عام.

وتشير الدراسات أيضا أن 95 في المئة من السرطانات الشرجية يسببها الفيروس الحليمي البشري

وتحدث معظم هذه الحالات بسبب نوع واحد من فيروس الورم الحليمي البشري المعروف باسم الفيروس الحليمي البشري 16. 

كما يعتبر كلا من الفيروس الحليمي البشري 16 و 18 مسؤلان عن ما لا يقل عن 70 % من حالات سرطان عنق الرحم.

ما هي أعراض الإصابة بعدوى الفيروس الحليمي البشري؟

في كثير من الأحيان، لا تسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري(HPV) أي أعراض أو مشاكل صحية ملحوظة.

ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض ففي 90% من الأشخاص المصابين بعدوى الفيروس الحليمي البشري.

يتغلب الجسم على العدوى فى خلال عامين

ونظرًا لأن الفيروس لا يزال في جسم شخص خلال هذا الوقت فقد يقوم هذا الشخص بنقل فيروس الورم الحليمي البشري إلى العديد من الأشخاص.

عندما لا يختفي الفيروس من تلقاء نفسه يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة مثل الثآليل التناسلية

وهي كتل صلبة وخشنة تنموعلى جلد الأعضاء التناسلية في الرجل والمرأة.

والثآليل في الحلق، والثآليل الجلدية، والتي تظهر عادة علي الأصابع أو على البطن أو الظهر، وقد تكون غير مؤلمة.

وقد تسبب بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري وليس كلها بعض من الأمراض الخطيرة مثل :

  1. سرطان عنق الرحم.
  2. سرطان القضيب ومن أعراضه تغير لون أو سمك جلد القضيب، وكذلك قرحة القضيب المؤلمة .
  3. سرطان الشرج والذي يتسبب في حدوث نزيف شرجي أوألم وحكة أثناء عملية التبرز .
  4. سرطان المهبل والذي يتمثل في تغير لون، و سماكة جلد المهبل المصحوب بحكة وألم .
  5. سرطان الحلق الذي يمكن أن يسبب التهاب الحلق، وألم في الأذن و سعال مستمر،  و ألم و صعوبة في عملية البلع أو التنفس .

فيروس الحليمي البشري في الرجال

العديد من الرجال المصابين بالفيروس الحليمي البشري لا تظهر عليهم أعراض على الرغم من أن البعض قد يصيبهم بثور في الأعضاء التناسلية. وقد يمكن أن تسبب بعض سلالات الفيروس الحليمي البشري سرطان القضيب والشرج والحنجرة عند الرجال، وقد يكون بعض الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان بالفيروس الحليمي البشري.

بما في ذلك الرجال الذين يمارسون الجنس الشرجي والرجال الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

فيروس الورم الحليمي البشري في النساء

تشير الدراسات إلى أن 80 % من النساء سوف يصبن  بنوع واحد على الأقل من الفيروس الحليمي البشري خلال حياتهم،

وكما هو الحال مع الرجال،  فإن العديد من النساء المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري لا تظهر عليهم أي أعراض مرضية، وغالباً ما تنتقل العدوى دون أن  تسبب أي مشاكل صحية.

وقد تلاحظ بعض النساء أن لديهم ثآليل تناسلية، والتي يمكن أن تظهر داخل المهبل، أو حول فتحة الشرج، وعلى عنق الرحم.

ويمكن أن تسبب بعض سلالات الفيروس الحليمي البشري سرطان عنق الرحم أو سرطان المهبل أو سرطان المهبل أو سرطان الحلق، و يمكن أن يساعد الفحص المنتظم في اكتشاف التغييرات المرتبطة بسرطان عنق الرحم لدى النساء، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لاختبارات الحمض النووي لخلايا عنق الرحم اكتشاف سلالات الفيروس الحليمي البشري المرتبطة بسرطانات الأعضاء التناسلية .

ويعد التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري، هو أفضل أسلوب للوقاية من سرطان عنق الرحم.

ما هي فحوصات فيروس الحليمي البشري؟

تختلف الفحوصات التي تجرى للتأكد من الإصابة بالفيروس الحليمي البشري من الرجال والنساء كما يلي:-

●      اختبارات النساء

يوصي الأطباء النساء بفحص عنق الرحم فى سن 21 ، والذي يساهم فى معرفة ما إذا كان هناك أي خلايا غير طبيعية في عنق الرحم لدى النساء أم لا؟

كما يجب أن تجري النساء التي تتراوح أعمارهن من 21 إلى 29 سنة هذا الاختبار على الأقل كل ثلاث سنوات.

●      اختبارات الرجال

لا يوجد حتى الآن فحص معتمد من منظمة الصحة العالمية(WHO) لتشخيص الفيروس الحليمي البشري عند الرجال.

كما لا يوصى بالفحص الروتيني لسرطان الشرج أو سرطان القضيب لدى الرجال.

ولكن قد يلجأ الأطباء إلى الفحص الشرجي لدى بعض الرجال الذين تزداد لديهم فرصة الإصابة بسرطان الشرج، مثل الرجال الذين يعانون من فيروس نقص المناعة البشرية، وكذلك بعض الأشخاص الذين يمارسون الجنس الشرجي.

ما هي عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بعدوي الفيروس الحليمي البشري؟

يوجد العديد من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بعدوى الفيروس الحليمي البشري مثل:

  • السن: تنتشر العدوى بفيروس الحليمي البشري عادة بين المراهقين والبالغين دون الاطفال.
  • ضعف الجهاز المناعي: الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، هم أكثر الناس عرضة لخطر الإصابة بعدوى الفيروس الحليمي البشري، خاصة في حالات نقص المناعة كالإيدز أو علاج السرطان التي تضعف من الجهاز المناعي.
  • الاتصال الشخصي: الاتصال الشخصي بشخص مصاب، أو أماكن ملوثة بفيروس الحليمي البشري كأحواض السباحة العامة، قد يزيد من خطر الاصابة بالعدوى.
  • جروح الجلد: الجروج الجلدية من أكثر المناطق عرضة للأصابة بعدوى الفيروس الحليمي البشري.


كيف يتم علاج الفيروس الحليمي البشري؟

حتى الآن لا يوجد علاج محدد لعدوى الفيروس الحليمي البشري، وذلك لأنه عادة ما يختفى من تلقاء نفسه.

ولكن يتعين على الشخص المصاب  القيام بإجراء بعض الاختبارات كل عام لمعرفة ما إذا كانت العدوى مازالت في الدم أم لا؟

وكذلك لمعرفة ما إذا كان هناك أي تغييرات فى الخلايا أم لا؟

ويمكن علاج الثآليل التناسلية من خلال بعض الأدوية أو من خلال التجمد باستخدام النيتروجين السائل أو من خلال المعالجة الكهربية.

والجدير بالذكر أن علاج هذه الثآليل لا يعالج الفيروس نفسه.

ومن المحتمل أن تظهر هذه الثآليل مرة أخرى.

كما يمكن علاج السرطان الناتج عن فيروس الحليمي البشري بعدة طرق مثل العلاج الكيميائي،والعلاج الإشعاعي، والجراحة.

كيف يمكن الإصابة بالفيروس الحليمي البشري؟

الاتصال الجنسي من أشهر طرق نقل العدى بفيروس الحليمي البشري(HPV)، ومن العوامل الأخرى التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا الفيروس ضعف الجهاز المناعي، والجنس الشرجي.

كيفية الوقاية من الإصابة بالفيروس الحليمي البشري

أسهل الطرق للوقاية من الإصابة بفيروس الحليمي البشري هي استخدام الواقي الذكري وممارسة الجنس الآمن.

بالإضافة إلى ذلك، يتوفر لقاح Gardasil 9 للوقاية من الثآليل التناسلية والسرطانات التي يسببها فيروس الحليمي البشري والذي يمكن أن يحمي الجسم ضد تسعة أنواع من الفيروس الحليمي البشري المعروفه بأنها ترتبط إما بالسرطان أو الثآليل التناسلية.

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC)  بضرورة حصول الأشخاص سواء الفتيان أو الفتيات على لقاح الفيروس الحليمي

فيروس الحليمي البشري

البشري الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 12 عامًا على أن يتم إعطاؤهم  جرعتين من اللقاح كل ستة أشهر على الأقل.

ولمنع حدوث المشاكل الصحية المرتبطة بفيروس الحليمي البشري، تأكد من إجراء فحوصات الطبية المنتظمة كل فترة.

 فيروس الورم الحليمي البشري والحمل

على الرغم من أن الإصابة بفيروس الحليمي البشري لا تقلل من فرصة الحمل.

إلا أنه إذا كانت المرأة حامل وتعاني من هذا الفيروس فقد يتم تأخير العلاج بعد عملية الولادة.

وفي بعض الحالات، يمكن أن تسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري بعض المضاعفات أثناء الحمل ومنها:-

  1. تؤدي التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل إلى نمو الثآليل التناسلية وفي بعض الحالات، قد تنزف هذه الثآليل، و إذا كانت الثآليل التناسلية واسعة الانتشار، فقد تجعل الولادة الطبيعية صعبة، وفى هذة الحالة يلجأ الطبيب إلى إجراء الولادة القيصرية.
  2. في حالات نادرة، يمكن للمرأة المصابة بالفيروس الحليمي البشري نقله إلى طفلها، وعندما يحدث هذا، قد تحدث حالة نادرة ولكنها خطيرة تسمى الورم الحليمي التنفسي، في هذه الحالة يصاب الأطفال بنمو فيروس الورم الحليمي البشري في مجرى الهواء.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق