إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

توقف التنفس أثناء النوم

الأنواع وأهم الأسباب وطرق العلاج

توقف التنفس أثناء النوم هو عرض شديد يتوقف خلاله التنفس عن غير قصد لفترات زمنية قصيرة أثناء النوم.

في حين أن الهواء يتدفق في العادة بسلاسة من الفم والأنف إلى الرئتين في جميع الأوقات تسمى الفترات التي يتوقف فيها التنفس بالتوقف عن التنفس أو نوبات انقطاع النفس حيث يتم إيقاف التدفق الطبيعي للهواء بشكل متكرر طوال الليل. يحدث هذا التوقف لأن مساحة مجرى الهواء في منطقة الحلق تصبح ضيقة جدًا مما يصعب من عملية التنفس بشكل طبيعي.

ولعل أشهر العلامات لضيق منطقة الحلق هو الشخير أثناء النوم. فصوت الشخير هو صوت تدفق الهواء عبر المجرى الهوائي الضيق.

من المهم معالجة توقف التنفس أثناء النوم.

لأنه دون علاج بإمكانه أن يتسبب في مشاكل صحية خطيرة مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب.
  • السكتة الدماغية.
  • داء السكري.

لذلك فالتشخيص والعلاج المناسب ضروريان لمنع المضاعفات.

أعراض توقف التنفس أثناء النوم

توقف التنفس أثناء النوم يسبب نوبات نقص الأكسجين في المخ وأجزاء الجسم الأخرى.

تزيد نسبة الدم غير المؤكسد عن غيره المؤكسد الذي تعتمد عليه مختلف الأعضاء مما يسبب النعاس أثناء النهار وعدم وضوح الرؤية في الصباح.

بالإضافة إلى أنه قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم من الأعراض التالية:

  • الصداع الذي يصعب علاجه.
  • الشعور بالسخط أو الغضب.
  • النسيان المتكرر.
  • النعاس المستمر.

وتشمل الأعراض الأخرى:

  • فرط النشاط عند الأطفال.
  • ظهور أعراض الاكتئاب.
  • ضعف الأداء الوظيفي أو المدرسي.
  • فقدان الاهتمام بالجنس.
  • تورم الساق.

النعاس أثناء النهار يعرض الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم لخطورة حوادث السيارات وحوادث أثناء تأدية عملهم.

ويمكن للعلاج أن يساعد جدًا في تخفيف حدة النعاس أثناء النهار الحادث بسبب توقف التنفس أثناء النوم.

ما الذي يسبب توقف التنفس أثناء النوم ؟

هناك عدة أنواع من توقف التنفس أثناء النوم لكن يعتبر توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي (OSA) هو الأكثر شيوعًا بينهم.

من المرجح أن يحدث OSA في كبار السن والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

خصوصًا وأن الأدلة تشير إلى أن فقدان الوزن يؤدي غالبًا إلى تحسن ملحوظ في الأعراض. كذلك النوم على الظهر يمكن أن يؤدي إلى تفاقم حدوث الحالة.

توقف التنفس أثناء النوم
توقف التنفس أثناء النوم

أنواع توقف التنفس أثناء النوم

الأنواع الثلاثة من توقف التنفس أثناء النوم هي:

توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي: وهو النوع الأكثر شيوعًا من توقف التنفس أثناء النوم، حيث يصبح الممر الهوائي ضيقًا، مسدودًا أو منكمشًا.

توقف التنفس أثناء النوم العصبي: لا يوجد انسداد في مجرى الهواء، لكن المخ لا يرسل إشاراته إلى عضلات الجهاز التنفسي للقيام بعملية التنفس.

توقف التنفس أثناء النوم المختلط: هو مزيج من توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي والعصبي.

من في خطر من انقطاع التنفس أثناء النوم ؟

تزداد مخاطر النوع الانسدادي إذا كانت لديك أسباب تسبب ضيقًا في مجرى الهواء العلوي.

وأهم عوامل الخطر هي:

  • الأطفال مع التهاب اللوزتين واللحمية.
  • الرجال الذين يزيد مقاس الياقة لديهم عن 17 بوصة.
  • النساء اللواتي يزيد مقاس الياقة لديهم عن 16 بوصة.
  • كبر حجم اللسان، الذي يمكن أن يسد مجرى الهواء.
  • عندما يكون الفك السفلي أقصر من الفك العلوي.
  • ضيق طبيعي في الحنك أو في مجرى الهواء.

يعد مرض القلب أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.

والسمنة بشكل عام تعد من عوامل الخطر الرئيسية في أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، توقف التنفس أثناء النوم.

كيف يتم تشخيص توقف التنفس أثناء النوم ؟

يبدأ تشخيص توقف التنفس أثناء النوم بالتاريخ الكامل والفحص البدني الاعتيادي. ربما تاريخ من النعاس أثناء النهار، والشخير يكون دليلًا مهمًا على تشخيص الحالة. سيقوم الطبيب بفحص رأسك وعنقك كذلك لتحديد أي عوامل جسدية مرتبطة بتوقف التنفس أثناء النوم. وقد يطلب منك طبيبك ملء استبيان عن النعاس أثناء النهار، عادات النوم لديك، وعن نوعية النوم الذي تنامه.

كذلك تشمل بعض الاختبارات التي يمكن إجراؤها ما يلي:

رسم النوم المتعدد

يتطلب رسم النوم المتعدد البقاء في المستشفى أو مركز دراسة النوم، لأن الاختبار يستمر لمدة ليلة كاملة. وأثناء نومك، يعمل هذا الاختبار على قياس نشاط أجهزة الأعضاء المختلفة المرتبطة بالنوم لديك لمعرفة سبب توقف التنفس أثناء النوم.

وقد تشمل هذه الإختبارات:

  • مخطط كهربية الدماغ (EEG)، والذي يقيس موجات الدماغ.
  • رسم العين الكهربائي (EOM)، والذي يقيس حركية العين.
  • مخطط كهربية القلب (EMG)، والذي يقيس نشاط عضلات القلب.
  • رسم القلب الكهربائي (EKG أو ECG)، الذي يقيس معدل ضربات القلب والإيقاع.
  • اختبار قياس تأكسج النبض، والذي يقيس التغيرات في مستويات الأكسجين في دمك.
  • تحليل غازات الدم الشرياني (ABG).
توقف التنفس أثناء النوم
توقف التنفس أثناء النوم

علاج توقف التنفس أثناء النوم

الهدف من علاج توقف التنفس أثناء النوم هو التأكد من عدم عرقلة أو إعاقة عملية تدفق الهواء ببشكل طبيعي أثناء النوم.

تشمل طرق العلاج ما يلي:

فقدان الوزن

فقدان الوزن يعطي راحة ممتازة من أعراض توقف التنفس الانسدادي.

أدوية مضادة للاحتقان

من المحتمل أن تكون مضادات الاحتقان الأنفية فعالة في التوقف الانسدادي الضعيف، حيث يمكن أن تساعد في تخفيف الشخير.

العلاج بزيادة ضغط الهواء الإيجابي المستمر (CPAP)

هذا العلاج يعد أول إجراء تدخلي لعلاج توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي. ويطبق من خلال قناع الوجه الذي يلبس أثناء الليل. يوفر قناع الوجه استمرار وسهولة في تدفق الهواء للحفاظ على الشعب الهوائية مفتوحة في فترة الليل، وهو علاج فعال للغاية. كذلك قد يتم استخدام جهاز الأسنان بشكل ضروري للحفاظ على وضع الفك السفلي للأمام.

العلاج بزيادة ضغط الهواء الإيجابي ثنائي المستوى (BiPAP أو BPAP)

تستخدم آلات ضغط الهواء الإيجابي ثنائية المستوى أحيانًا لعلاج توقف التنفس الانسدادي إذا لم يكن علاج CPAP فعالًا. تحتوي أجهزة BiPAP على إعدادات عالية ومنخفضة تستجيب لتنفسك. وهذا يعني أن الضغط يتغير أثناء الاستنشاق مقابل الزفير.

العلاج الموضعي

نظرًا لأن النوم على الظهر يمكن أن يزيد من عملية توقف التنفس أثناء النوم بالنسبة لبعض الأشخاص، فقد يتم استخدام العلاج الموضعي لمساعدتهم على تعلم النوم في أوضاع أخرى. كما يمكن مناقشة العلاج الموضعي واستخدام CPAP معًا مع الأخصائي في مركز النوم.

العملية الجراحية

تتضمن عملية استئصال جزء من البلعوم (UPPP) إزالة الأنسجة الزائدة من الجزء الخلفي من الحلق. وهي أكثر أنواع جراحة توقف التنفس الانسدادي شيوعًا، حيث تساعد أيضًا على تخفيف الشخير.

مع ذلك، لم يثبت أن هذه الجراحة تقضي تمامًا على توقف التنفس أثناء النوم، ومن المحتمل أن تكون لها مضاعفات.

كإجراء أخير ربما يتم إجراء عملية إزالة جزء من القصبة الهوائية، حيث يتم إجداث ثقب في القصبة الهوائية لتجاوز انسداد الحلق.

قد تكون هناك حاجة لإجراءات جراحية أخرى لتصحيح بعض المشكلات الهيكلية في الوجه أو في أي مكان آخر، خصوصًا عندما لا يستجيب توقف التنفس أثناء النوم للعلاجات مثل CPAP. هناك حوالي 75% من الأطفال الذين يعانون من توقف التنفس الانسدادي بسبب تضخم اللوزتين أو اللحمية يحصلون على راحة تامة بعد الجراحة. وتقول جمعية توقف التنفس أثناء النوم الأمريكية (ASAA) إن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال قد أيدت الاستئصال الجراحي للوزتين، واللحمية كعلاج مفضل للأطفال الذين يعانون من مشاكل في النوم بسبب تضخمهما.

يجب عليك دائمًا التحدث إلى طبيبك إذا كنت تعاني من النعاس أثناء النهار، أو كنت تعاني دائمًا من مشاكل أثناء النوم.

توقف التنفس أثناء النوم لديه العديد من خيارات العلاج الأخرى المختلفة التي يمكن أن تجعل الأعراض قابلة للإدارة.

سيعمل طبيبك على وضع خطة علاجية تجمع بين تغييرات نمط الحياة والعلاجات الأخرى.

المصدر
Mayo ClinicHopkins MedicineNcbiSleepapnea
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق