إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

تعرف على أسباب برودة الاطراف وطرق علاجها

ما هي أسباب برودة الاطراف؟

يعمل جسم الإنسان من تلقاء نفسه للحفاظ على درجة حرارته عندما يكون الجو باردًا في الخارج، حيث يتأكد جسم الإنسان من استمرار تدفق الدم إلى القلب و بقية الأعضاء الحيوية لإبقائها دافئة، هذا يمكن أن يغير كمية الدم المتدفق إلى الأطراف أي اليدين والقدمين، مما يجعلهما يشعران بالبرد، ولكن، هذا أمر طبيعي، وفي هذه الحالة، تنقبض الأوعية الدموية في اليدين والقدمين عندما يكون الجو باردًا لمنع فقدان الحرارة، ومع ذلك، يشعر بعض الناس ببرودة الاطراف بشكل طبيعي، دون وجود مرض كامن، فهي تعد حالة شائعة إلى حد ما، وقد يحتاج هؤلاء الأشخاص إلى اتباع احتياطات إضافية في الطقس البارد لحمايتهم من برودة الاطراف.

قد تكون برودة الاطراف هي استجابة الجسم الطبيعية لدرجة الحرارة، ولكنها قد تكون مرتبطة أحيانًا بحالة طبية تحتاج إلى علاج.

إليك في هذا المقال ما يجب معرفته عن أسباب برودة الاطراف وما يمكنك فعله حيال ذلك.

أعراض برودة الاطراف

قد يصاحب برودة الاطراف بعض الأعراض الأخرى التي قد تشير إلى وجود حالة طبية ما، ومن أمثلة هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بضعف وألم في اليدين والقدمين.
  • الحساسية للبرد.
  • تغير لون الجلد عندما يكون الشخص باردًا أو مرهقًا.
  • شعور بالتنميل عند الشعور بالدفء أو تخفيف التوتر.

أسباب برودة الاطراف

تشمل بعض احتمالات الحالات المرضية التي يمكن أن تسبب برودة الاطراف ما يلي:

الانيميا

قد يصاب الفرد بالانيميا عندما يكون لديه عدد قليل جدًا من خلايا الدم الحمراء الطبيعية في الجسم، مما يؤدي إلى خفض كمية الأكسجين التي يحملها الدم من الرئتين إلى بقية أعضاء الجسم، مما يؤدي إلى برودة الاطراف.

 يمكن أن يكون هذا بسبب العديد من العوامل، بما في ذلك نقص الحديد أو فيتامين ب 12 أو حمض الفوليك أو أمراض الكلى المزمنة.

يمكن أن تؤدي حالات الانيميا المتوسطة إلى الشديدة إلى برودة الاطراف.

وفي هذه الحالة، يجب على الشخص إجراء تحليل الدم للتحقق من مستوى الحديد في الدم.

وعادة، يمكن علاج الانيميا باتباع نظام غذائي صحي غني بالحديد والفيتامينات مع تناول المكملات الغذائية.

من الأفضل تشخيص فقر الدم من قبل الطبيب واتباع توصيات العلاج.

مرض الشريان المحيطي

يحدث مرض الشريان المحيطي عندما تتراكم اللويحات في الشرايين التي تنقل الدم إلى باقي الجسم، وهو ما يعرف باسم تصلب الشرايين.

يؤدي تراكم الدهون في الشرايين إلى تضيقها، مما يجعل تدفق الدم خلالها أمراً صعباً.

قد يؤدي تصلب الشرايين إلى برودة الاطراف ، لأنه غالباً ما يسبب انخفاض في تدفق الدم إلى الأطراف، مما يؤدي إلى الشعور بالبرودة أو التنميل أو الوخز أو الألم في اليدين أو القدمين أو كليهما. 

في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي مرض الشريان المحيطي إلى موت الأنسجة.

غالبًا ما يتضمن علاج مرض الشريان المحيطي تغييرات في نمط الحياة، مثل ممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين، وقد يحتاج بعض الناس أيضًا إلى الجراحة.

داء السكري

يمكن أن تؤدي الإصابة بداء السكري إلى برودة الاطراف وذلك، يرجع إلى عدة أسباب، وهم ما يلي:

  • ضعف الدورة الدموية: يؤدي مرض السكري إلى ضعف الدورة الدموية مما قد يؤدي إلى برودة القدمين واليدين. 
  • أمراض القلب: يزيد مرض السكري أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب و تصلب الشرايين، وكلاهما قد يساهم في برودة الاطراف.
  • تلف العصب: يعد تلف الأعصاب من أكثر مضاعفات مرض السكري شيوعاً، وخاصة في القدمين، ويحدث ذلك التلف نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم على مدى فترة طويلة من الزمن، ومن أعراضه المبكرة الشعور بـ دبابيس وإبر في القدمين أو اليدين.

قصور الغدة الدرقية

يحدث قصور الغدة الدرقية نتيجة خمول الغدة الدرقية، مما ينتج عنه انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية في الجسم، الأمر الذي يؤثر سلبًا على عملية التمثيل الغذائي في الجسم.

يؤثر التمثيل الغذائي في الجسم على الآتي:

  • الدورة الدموية 
  • نبض القلب 
  • درجة حرارة الجسم
 لذا فإن أي شيء يؤثر على وظيفة الغدة الدرقية ويسبب قصور الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى برودة الاطراف.

قد يكون الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية أكثر حساسية للبرد بشكل عام، وقد يعانون من أعراض أخرى، مثل الآتي:

مع العلم أن الطبيب هو من يحدد ما إذا كان الشخص يعاني أم لا من قصور الغدة الدرقية من خلال التحاليل، ويمكن التغلب على قصور الغدة الدرقية وأعراضها مثل برودة الاطراف من خلال تناول أقراص هرمون الثيروكسين الصناعية يومياً التي يصفها الطبيب للمريض.

متلازمة رينود

متلازمة رينود أو ما يعرف باسم بظاهرة رينود أو مرض رينود، هي حالة تؤدي إلى برودة الاطراف وفي بعض الأحيان، قد تؤدي إلى برودة  أجزاء أخرى من الجسم.

ينتج مرض رينود عن تضييق الشرايين في اليدين أو القدمين، مما يوقف الدورة الدموية الطبيعية، مما يسبب برودة الاطراف ، وقد يتسبب رينود في تغيير لون الأصابع، وتحولها إلى الأبيض أو الأزرق أو الأحمر. 

وعندما تعود الدورة الدموية إلى طبيعتها، قد يشعر الشخص بوخز أو خفقان أو تورم في اليدين.

ولكن، لا يعرف السبب الدقيق لمرض رينود بشكل كامل، مع العلم أنه يوجد نوعان رئيسيان من مرض رينود، وهما:

رينود الأساسي

 يسمى أيضًا مرض رينود، وهو النوع الأكثر شيوعًا ويتميز بأعراضه المتوسطة الشدة.

رينود الثانوية

 تسمى أيضًا ظاهرة رينود أو متلازمة رينود، وقد يكون هذا النوع أكثر خطورة لدى كبار السن، وقد يحدث هذا النوع بسبب بعض الحالات المرضية مثل:

يجب على مريض متلازمة رينود، الاتصال بطبيبه الخاص في حالة الإصابة بتقرحات في أصابع اليدين أوالقدمين أو مناطق أخرى، حيث يمكن أن يساعد العلاج السريع في منع الضرر.

نقص فيتامين ب 12

يوجد فيتامين ب 12 بشكل طبيعي في اللحوم ومنتجات الألبان، وهو مهم للحفاظ على صحة خلايا الدم الحمراء والأعصاب.

يؤثر نقص فيتامين ب 12 على الأعصاب بالسلب، مما يسبب بعض الأعراض العصبية بما في ذلك الشعور ببرودة الاطراف أو التنميل أو الوخز.

 يجب الأخذ في الاعتبار، أن جسم لا يصنع فيتامين ب 12، لذلك عليك الحصول عليه من الأطعمة التي تتناولها.

تشمل الأعراض الأخرى لنقص فيتامين ب 12 ما يلي:

  • تعب وإرهاق
  • مشاكل في الحركة والتوازن
  • فقر دم
  • شحوب الجلد
  • ضيق في التنفس
  • قرح الفم

يمكن أن يشير تحليل الدم إلى نقص فيتامين ب 12، ويعتمد علاج نقص فيتامين ب 12 على تناول مكمل غذائي عن طريق الفم أو تلقي حقن فيتامين ب 12، مع اتباع نظام غذائي صحي.

التدخين

يتسبب التدخين في إصابة الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم، والتي تتضيق بعد ذلك، ويمكن أن تساهم في برودة الأطراف.

بمرور الوقت، يمكن أن يتسبب التدخين في تلف الأوعية الدموية في القلب، مما يجعل من الصعب على القلب ضخ الدم عبر الجسم، وهذا قد يؤثر بشكل خاص على الساقين والقدمين.

لذا، يجب الإقلاع عن التدخين لتجنب مضاعفاته الكثيرة بما في ذلك برودة الاطراف.

التوتر الشديد أو القلق

قد يؤدي الشعور بالتوتر الشديد أو القلق أيضًا إلى برودة الاطراف.

يرجع السبب في ذلك، هو أن عندما يتعرض الشخص للتوتر أو العصبية، يفرز هرمون الأدرينالين في الدم، مما يؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية في الأطراف، مما يقلل من تدفق الدم إلى الأطراف. 

علاج برودة الاطراف

بغض النظر عن سبب برودة الاطراف ، من المهم تدفئتها اولاً ثم علاج السبب الرئيسي، فيما يلي بعض العلاجات المنزلية لبرودة الاطراف:

  • ارتداء قبعة وقفازات وجوارب ومعطفًا دافئًا في الطقس البارد.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة. 
  • يساعد ارتداء الكوفية في تدفئة الجسم.
  • ممارسة الرياضة يومياً، بما في ذلك المشي، لتحسين الدورة الدموية.
  • القيام بتمارين الإحماء السريعة.
  • تحريك أصابع القدمين واليدين مع رسم دوائر في الهواء من خلال كل إصبع إذا كانت متيبسة.
  •  يمكن رسم دوائر واسعة في الهواء بالذراعين لتحفيز تدفق الدم.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة.
  • يمكن تدفئة اليدين من خلال مسك شيئًا دافئًا، مثل المشروبات الدافئة.
  • تدليك اليدين والقدمين لتنشيط الدورة الدموية.
  • نقع القدمين في الماء الدافئ لمدة 10 إلى 15 دقيقة للحفاظ على تدفق الدم إلى القدمين طوال اليوم، و قد يكون هذا مفيدًا بشكل خاص قبل النوم مباشرة، حيث يمكنه أيضًا تخفيف التوتر وإرخاء العضلات.
يجب على الأشخاص المصابين بتلف الأعصاب السكري عدم نقع القدمين في الماء الساخن لتدفئة القدمين، حيث قد لا يتمكنون من معرفة ما إذا كان الماء ساخنًا جدًا أم لا، وهذا يمكن أن يؤدي إلى حروق عرضية.

الحالات التي تحتاج استشارة الطبيب

على الرغم من أن برودة الاطراف قد يكون أمراً طبيعياً، إلا أنه قد يدل على حالة مرضية ما كما أوضحنا، لذلك يجب استشارة الطبيب في حالة المعاناة من برودة الاطراف بشكل متكرر أو عندما لا يكون هناك سبب واضح لبرودة الأطراف.

يجب على الأشخاص أيضًا استشارة الطبيب إذا كانت برودة الاطراف مصحوبة بأعراض أخرى، بما في ذلك:

  • التعب والإرهاق.
  • فقدان الوزن أو زيادته بدون سبب.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • الشعور بآلام شديدة في المفاصل.
  • وجود قرح في أصابع اليدين أو القدمين، والتي قد تستغرق وقتًا طويلاً للشفاء.
  • تغيرات في الجلد، مثل الطفح الجلدي أو القشور أو الجلد السميك.

الأسئلة الشائعة

ما هي أسباب شعور كبار السن ببرودة الاطراف؟

يشعر كبار السن ببرودة القدمين واليدين أكثر من غيرهم، لأن كبار السن يفقدون القدرة على تنظيم درجة حرارة أجسامهم جيدًا، حيث لا تنقبض الأوعية الدموية في الأطراف بسهولة للحفاظ على دفء الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، يميل التمثيل الغذائي إلى التباطؤ مع تقدم العمر، ويمكن أن يساهم ذلك أيضًا في برودة الاطراف عند كبار السن. 

وقد يكون لدى كبار السن م خطر متزايد للإصابة بنزلة برد بسبب الأمراض المزمنة والأدوية.

ما هي أسباب شعور الرضع ببرودة الاطراف؟

يفقد الرضع حرارة أجسامهم بسرعة كبيرة في البرد لأن مساحة سطح أجسامهم كبيرة مقارنة بوزنهم.

وقد لا يكون لديهم الكثير من الدهون تحت الجلد كعازل للبرد، وبجانب ذلك، لم يكتمل نظام تنظيم درجة جرارة الجسم الطبيعي لدى الرضع بشكل كامل.

وقد يؤدي كل ذلك إلى برودة الاطراف لدى الرضع أكثر من البالغين.

موضوعات ذات صلة

المصدر
WebmedHealthlineMedical News Today
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق