إعلان رئيسي دكتورك
مقالات ونصائح طبية

ماذا تعلم عن سرطان الغدة الدرقية؟

سرطان الغدة الدرقية أسبابه،وأعراضه،وطرق علاجه

تتبع الغدة الدرقية مجموعة الغدد الصماء التي لا تحتوى على قنوات خاصة  لنقل الهرمونات بل تفرزها مباشرة فى الدم.

وتقع الغدة الدرقية فى الجزء الأمامي من الرقبة أسفل الحنجرة

وتتكون الغدة الدرقية من فصين يفصل بينهما برزخ ويقع كلا منهما على جانبي القصبة الهوائية

وتفرز الغدة الدرقية هورموني الكالستونين (Calcitonin) والثيروكثين(Thyroxin)، وتتكون من نوعين من الخلايا الخلايا الجريبية follicular cells والتي تفرز هرمون الثيروكثين الذي يزيد معدل الحرق ويتحكم فى معدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم. والخلايا السي C cells والتي تفرز هرمون الكالسيتونين الذي يحافظ على نسبة الكالسيوم فى الدم.

ويعد سرطان الغدة الدرقية من أنواع السرطان قليلة الانتشار ولكنه يستجيب بمعدل جيد للعلاج عن غيره من أنواع السرطان الأخرى

وتعتبر الإناث أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية من الرجال بنسبة 1:3

ويمكن أن يحدث سرطان الغدة الدرقية في أي فئة عمرية، و لكنه أكثر شيوعًا بعد سن 30.

ويزداد بشكل كبير في المرضى الأكبر سناً، ويحدث عندما تتكاثر خلايا الغدة الدرقية بشكل غير طبيعي.

ماهي أعراض الإصابة بسرطان الغدة الدرقية؟

عادة ما لا يسبب سرطان الغدة الدرقية أي علامات أو أعراض في مراحله المبكرة.

ولكن مع نمو السرطان فى الحجم قد يسبب بعض الأعراض ومنها:-

  1.  تضخم غير مؤلم في مقدمة الرقبة.
  2. تغير فى الصوت، بما في ذلك زيادة البحة في الصوت.
  3. صعوبة فى البلع.
  4. تضخم الغدد الليمفاوية التي توجد في الرقبة.
  5. صعوبة أثناء التنفس.

أن تعاني من أحد تلك الأعراض لا يعني بالضرورة الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، التي لا يجزم به إلا بعد العديد من الفحوصات التأكيدية.

ما هي أسباب الإصابة بسرطان الغدة الدرقية؟

يحدث سرطان الغدة الدرقية بسبب بعض الطفرات الجينية التي تسبب تغير في الحمض النووي داخل خلايا الغدة الدرقية مما يجعلها تنمو بشكل متسارع لا يمكن السيطرة عليه.

وتشكل خلايا الغدة الدرقية الغير الطبيعية المتراكمة ورمًا فى الرقبة.

كما يمكن أن تغزو الخلايا السرطانية الأنسجة القريبة المحيطة بالغدة الدرقية ويمكن أن تنتشر في جميع أنحاء الجسم المختلفة.

ما هي عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية؟

ولا يعرف الأطباء تحديداً ما الذي يسبب تلك الطفرات الجينية.

ولكن هناك عددًا من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية ومنها:-

  1. أمراض الغدة الدرقية الأخرى مثل التهاب الغدة الدرقية، أو تضخمها. 
  2. تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الغدة الدرقية.
  3. التعرض للإشعاع.
  4. الإصابة بالعملقة، وهي حالة نادرة تحدث بسبب زيادة إفراز هرمون النمو في البالغين.
  5. الإناث أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية بنسبة كبيرة عن الذكور.

ما هي أنواع سرطان الغدة الدرقية؟

تساعد معرفة نوع سرطان الغدة الدرقية فى تحديد العلاج والتشخيص.

وتشمل أنواع سرطان الغدة الدرقية ما يلي:

  • سرطان الغدة الدرقية الحليمي (Papillary thyroid cancer)

 يعد سرطان الغدة الدرقية الحليمي هو أكثر الأنواع شيوعا لسرطان الغدة الدرقية

وينشأ في الخلايا الجريبية المنتجة لهرمونات الغدة الدرقية.

يمكن أن يحدث سرطان الغدة الدرقية الحليمي في أي عمر لكنه غالبًا ما يصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 50 عامًا، خاصة النساء.

  • سرطان الغدة الدرقية الجريبي ( Follicular thyroid cancer )

ينشأ سرطان الغدة الدرقية الجريبي أيضا من الخلايا الجريبية في الغدة الدرقي.

وعادة ما يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

ومن أشهر أنواعه سرطان خلايا هيرثل (Hurthle cell) بالغدة الدرقية.

  • سرطان الغدة الدرقية النخاعي (Medullary thyroid cancer)

 يبدأ نمو سرطان الغدة الدرقية النخاعي من خلايا الغدة المعروفة بالخلايا C والتي تنتج هرمون الكالسيتونين المسؤول عن تنظيم نسبة الكالسيوم فى الدم.

ومن أهم دلالات سرطان الغدة الدرقية النخاعي في مراحله المبكرة هو ارتفاع مستوى هرمون الكالسيتونين في الدم. 

  • سرطان الغدة الدرقية الكشمي (Anaplastic thyroid cancer)

يعد سرطان الغدة الدرقية الكشمي من أندر أنواع سرطان الغدة الدرقية وهو سرطان يتميز بسرعة تطوره.

وغالبا لا يستجيب لطرق العلاج المختلفة، ويحدث عادة في البالغين من سن 60 وما فوق.

  • سرطان الغدد الليمفاوية الدرقية

    سرطان الغدة الدرقية

       

يعد سرطان الغدد الليمفاوية الدرقية شكل نادر من سرطان الغدة الدرقية ويبدأ في خلايا الجهاز المناعي في الغدة الدرقية وينمو بسرعة كبيرة وهو شائع الحدوث في كبار السن.

كيف يتم تشخيص سرطان الغدة الدرقية؟

يتم تشخيص سرطان الغدة الدرقية بمجموعة من تشمل الاختبارات والإجراءات

مثل:

  • الفحص البدني

 أثناء الفحص البدني يقوم  الطبيب بالبحث عن التكتلات في الغدة الدرقية.

كما يسأل المريض عن بعض عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الإصابة بسرطان الغدة الدرقية مثل التعرض للإشعاع.

  • فحوصات الدم

  تحاليل الدم من أهم ما يساعد الطبيب في تشخيص سرطان الغدة الدرقية، وأهمها فحوصات وظائف الغدة الدرقية وتشمل قياس مستوى هرمونات الغدة الدرقية في الدم خاصة الثيروكسين بنوعيه T3 و T4.

  • اختبارات التصوير

تساعد اختبارات التصوير الطبيب في التعرف على ما إذا كان السرطان قد انتشر خارج الغدة الدرقية أم لا

وقد تشمل اختبارات التصوير مايلي 

  1.  التصوير المقطعي المحوسب (CT scan)
  2.  التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET scan) .
  3. الموجات فوق الصوتية.(Ultrasounds)
  • أخذ خزعة من الغدة الدرقية.Fine needle aspiration (FNA) biopsy 

    سرطان الغدة الدرقية
    سرطان الغدة الدرقية

تعد الخزعة من أدق وسائل تشخيص سرطان الغدة الدرقية.

إذ يأخذ الطبيب خزعة من الغدة الدرقية بإدخال إبرة رفيعة من خلال  الجلد تحت التخدير الموضعي.

ويستعمل الطبيب التصوير بالموجات فوق الصوتية عادة لتوجيه الإبرة بدقة إلى خلايا الغدة الدرقية

ثم يقوم الطبيب بأخذ جزء من أنسجة الغدة الدرقية المشتبه فى إصابتها بالسرطان.

ويتم تحليل العينة في المختبر للبحث عن الخلايا السرطانية باستخدام صبغات خاصة.

  • الفحوصات الجينية

قد يكون لدى بعض الأشخاص المصابين بسرطان الغدة الدرقية النخاعي تغيرات وراثية يمكن أن ترتبط بسرطانات الغدد الصماء الأخرى، لذلك إذا اشتبه الطبيب في احتمالية انتقال السرطان من الغدة الدرقية إلى أي من الغدد الصماء الأخرى فقد يوصي الطبيب بإجراء  بعض الاختبارات الجينية للبحث عن الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

ما هي مراحل سرطان الغدة الدرقية؟

يحدد الطبيب مرحلة سرطان الغدة الدرقية بعد تشخيصها ليختار أسلوب العلاج المناسب لها

ويصنف الطبيب الورم وفقا لنظام معين يسمى (TNM)

.حرف (T(Tumorويرمز إلى حجم الورم ولها أربعة مراحل من 1 إلى 4.

.حرف (N(Node ويرمز إلى انتشار الخلايا السرطانية إلى الغدد الليمفاوية المحيطة بالغدة الدرقية ولها مرحلتين من 0 إلى 1

.حرف (M(Metastases ويرمز إلى انتشار الخلايا السرطانية من الغدة الدرقية إلى أجزاء أخرى من الجسم ولها مرحلتين من 0 إلى 1

كيفية علاج سرطان الغدة الدرقية 

يختار الطبيب المعالج أسلوب العلاج لسرطان الغدة الدرقية بناءً على نوع ومرحلة سرطان الغدة الدرقية وكذلك الحالة الصحية للمريض

ومن أهم أساليب العلاج المختلفة:-

  • الجراحة

تعد الجراحة من أشهر أساليب علاج سرطان الغدة الدرقية، فمعظم الأشخاص الذين يعانون من سرطان الغدة الدرقية يخضعون لجراحة لإزالة كل أو معظم الغدة الدرقية

وتشمل ما يلي:

  • استئصال الغدة الدرقية

 يوصي الأطباء غالباً بإزالة الغدة الدرقية بكاملها لضمان عدم بقاء أي خلايا سرطانية

وخلال العملية يقوم الجراح بعمل شق فى قاعدة العنق  للوصول إلى الغدة الدرقية واستئصالها

وفي معظم الحالات، يترك الطبيب أجزاء صغيرة جدا من أنسجة الغدة الدرقية لحماية الغدة الجاردرقية من التلف.

  • إزالة العقد الليمفاوية في الرقبة

قد يزيل الجراح العقد الليمفاوية المتضخمة المحيطة بسرطان الغدة الدرقية أثناء عملية استئصال الغدة الدرقية المصابة بالسرطان وإرسال عينة منها للمختبر خوفا من أي خلايا سرطانية جديدة.

  • إزالة جزء من الغدة الدرقية 

قد يزيل الطبيب فص واحد من فصوص الغدة الدرقية إذا كان السرطان ينتشر فيه فقط ويترك الفص السليم حتى لا يحرم الجسم من وظائف الغدة الدرقية تماما.

الجدير بالذكر أن لجراحة الغدة الدرقية بعض المضاعفات مثل:

.خطر النزيف أو العدوى.

.ضرر في الغدة الجار الدرقية أثناء الجراحة، مما قد يؤدي إلى انخفاض مستويات الكالسيوم في الجسم. 

.خطر حدوث  التلف العرضي للأعصاب المتصلة بالأحبال الصوتية، مما قد يؤدي إلى شلل بحة الصوت أو صعوبة التنفس.

  • العلاج  باستخدام هرمونات  الغدة الدرقية

بعد استئصال الغدة الدرقية يصف الطبيب بعض الادوية للمريض مدي الحياة مثل ليفوثيروكسين الذي يعمل على زيادة نسبة الهرمونات المفقودة- الثيروكثين، والكالستونين- كما أنه يمنع إنتاج الهرمون المنشط للغدة الدرقية (TSH) من الغدة النخامية.

يوصى الطبيب بعد الجراحة بقياس مستوى هرمونات الغدة الدرقية في الجسم دوريا حتى يحدد بدقة كمية الهرمونات البديلة التي يحتاجها المريض.

  • اليود المشع

غالبًا ما يستخدم علاج اليود المشع بعد استئصال الغدة الدرقية لتدمير ما تبقى من أنسجة الغدة الدرقية بعد الجراحة وكذلك أي خلايا سرطانية لم تتم إزالتها أثناء الجراحة ويمنع استخدام اليود المشع سرطان الغدة الدرقية من العودة مرة أخرى بعد العلاج.

هل يضر اليود الخلايا غير المصابة بالسرطان


وتعتبر خلايا الغدة الدرقية فريدة من نوعها بين جميع خلايا الجسم البشري وذلك لأنها الخلايا الوحيدة التي لديها القدرة على امتصاص اليود الذي يعتبر ضروري  لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية. لذلك تقوم خلايا الغدة الدرقية بامتصاصه من الدم وبالتالي يزداد تركيزه داخل الخلية.

ويتم العلاج باليود بابتلاع المريض لليود في شكل كبسولات خاصة أو سائل.

ونظرًا لأن معظم خلايا الجسم الأخرى لا يمكنها امتصاص اليود المشع، فإنه  يظل غير مؤذي بالنسبة لها، وعندما يزداد تركيز اليود المشع داخل الخلايا السرطانية في الغدة الدرقية فإن النشاط الإشعاعي له يعمل على تدمير الخلايا من الداخل ولكن هناك أيضا بعض الخلايا التي تمتص اليود المشع مثل الغدد اللعابية، والغدد المسيلة للدموع، وأنسجة الثدي، ونخاع العظام، وبالتالى لا يزال هناك بعض المخاطر لاستخدام اليود المشع مثل الإرهاق الشديد، الغثيان، فقدان حاسة التذوق.

ماهي احتياطات العلاج باليود المشع؟

  • تجنب تناول أطعمة غنية باليود كأسماك البحر
  • تجنب الأدوية المضادة للسعال التي تحتوي على يود
  • تناول وجبات غذائية متوازنة كالفواكهة والخضروات

ماهي محظورات العلاج باليود المشع؟

  • المرأة الحامل لا يصح معها العلاج باليود المشع.
  • يجب أن تتوقف المرأة عن الرضاعة الرضاعة الطبيعية بعد تناول اليود المشع.
  • يجب أن تمتنع المرأة عن الإنجاب ل 6 أشهر بعد تناول اليود المشع.
  • يجب أن يمكث المريض بغرفة منعزلة بعيد عن الأطفال خاصة لتجنب الإشعاع الصادر من اليود.

 
ويحتاج أقل من 20% من المرضى الذين يعانون من سرطان الغدة الدرقية الحليمي أو الجريبي إلى استخدام  العلاج باليود المشع والمرضى الذين يعانون من سرطان الغدة الدرقية النخاعي لا يحتاجون إلى علاج اليود لأن سرطانات النخاع لا تمتص اليود المشع. 

  • العلاج الإشعاعي الخارجي

يمكن أيضًا إعطاء العلاج الإشعاعي خارجيًا بتوجيه أشعة عالية الطاقة نحو الورم الموجود بالغدة الدرقية من الخارج، مثل الأشعة السينية والبروتونات، وعادةً ما يتم إعطاء هذا العلاج لبضع دقائق في كل مرة يوصي الطبيب بالعلاج الإشعاعي الخارجي فى بعض الأحيان كصعوبة استخدام الجراحة أو الخوف من عودة السرطان مرة أخرى. 

  • العلاج الكيميائي

 يستخدم العلاج الكيميائي مع المرضى غير المستجيبين لطرق العلاج الأخرى، وهو دواء كيميائي يستخدم لقتل الخلايا السرطانية، وعادة ما يتم إعطائه من خلال الوريد، ثم تنتقل المواد الكيميائية في جميع أنحاء الجسم، مما يؤدي إلى قتل الخلايا سريعة النمو، بما في ذلك الخلايا السرطانية.

  • العلاجات المستهدفة

تستخدم الأدوية الحديثة المعروفة باسم العلاجات المستهدفة على نطاق واسع لعلاج عدة أنواع من سرطان الغدة الدرقية، والتي تستهدف الخلايا السرطانية على وجه التحديد  بدلاً من إيذاء الخلايا السليمة في نفس الوقت كما يفعل العلاج الكيميائي وهي شائعة الاستخدام فى حالة انتشار سرطان الغدة الدرقية إلى أجزاء اخرى من الجسم والتي لم تستجب للعلاج باليود المشع.

وتعتبر الأدوية الرئيسية المستخدمة كعلاجات مستهدفة في علاج سرطان الغدة الدرقية هي:

  1.  كابوزانتينيب  (cabozantinib)
  2.  لينفاتينيب lenvatinib
  3. سورافينيب Sorafenib 

كيفية الوقاية من الإصابة بسرطان الغدة الدرقية 


لا يمكن الوقاية من سرطان الغدة الدرقية تماما.

ومع ذلك هناك بعض الأمور التي تقلل خطر الإصابة به ومنها:-

  • الحرص على تناول نظام غذائي صحي، غني بالفواكه والخضروات، قليل الدهون الحيوانية، وتوصي جمعية السرطان الأمريكية بتناول خمس وجبات على الأقل من الفواكه والخضروات يوميًا
  • الحفاظ على وزن صحي، يمكن أن يساعد  الحفاظ على وزن صحى في الحماية من العديد من الأمراض، بما في ذلك سرطان الغدة الدرقية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • التوقف عن تناول الكحول.
  • الممارسة اليومية للرياضة.
المصدر
Endocrine WebCleveland ClinicNhsMayo Clinic
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
إغلاق